إعلاميون‮:‬ دم الشهداء في‮ ‬رقبة‮ "‬الفقي‮"

ثورة الغضب

السبت, 05 فبراير 2011 15:03
كتبت ـ مني‮ ‬أبو سكين‮:‬

حرب إعلامية شرسة شنها النظام بأجهزته المختلفة المقروءة والمسموعة لتضليل الشعب المصري‮ ‬وحجب الحقائق عنه‮.‬

تزامنت تلك الحرب مع قيام الحكومة بقطع كافة خدمات الانترنت بعد أن فشلت في‮ ‬منع الوصول الي‮ ‬مواقع التواصل الاجتماعي‮ ‬فيس بوك وتويتر وهو ما‮ ‬يذكرنا بما حدث من خداع‮ ‬للمصريين في‮ ‬حرب‮ ‬67،‮ ‬عندما بثت الاذاعة خبر انتصار المصريين علي‮ ‬اسرائيل رغم‮ ‬ان القوة الجوية المصرية تعرضت حينها لضربة ساحقة الا أن تعدد القنوات الفضائية وانتشارها ساهم الي‮ ‬حد كبير في‮ ‬كشف زيف مثل هذه الادعاءات والأكاذيب الذي‮ ‬يروجها
النظام عبر أجهزته المختلفة وهو الأمر الذي‮ ‬أثار حفيظة كثيرين من الاعلاميين الثوار علي‮ ‬فساد النظام القائم‮.‬

أكد الاعلامي‮ ‬حمدي‮ ‬قنديل ان الاعلام المصري‮ ‬مضلل وغير موضوعي‮ ‬وينحاز للنظام لأنه صاحبه والمسيطر عليه وأشار قنديل إلي‮ ‬قيام الاعلام‮ ‬المصري‮ ‬بقلب الحقائق وتزييفها عبر تقديم مواد اعلامية تروع المواطنين وترهبهم من الانحياز الي‮ ‬الثورة،‮ ‬والربط بين النظام من‮ ‬ناحية والتعرض للجوع والفوضي‮ ‬والسلب والنهب في‮ ‬حالة تم تقويض النظام‮.‬

وعبر قنديل عن تخوفه من قدرة الاعلام في‮ ‬اقناع عدد كبير من المواطنين بعدالة النظام وذلك في‮ ‬ظل ارتفاع‮ ‬نسبة الأمية وقيام الحكومة بمحاولات مستمرة بتشفير وحجب كثير من القنوات الفضائية التي‮ ‬تنقل الحقيقة‮. ‬من جانبها طالبت الاعلامية والناشطة السياسية جميلة اسماعيل بتقديم أنس الفقي‮ ‬وزير الاعلام لمحاكمة عاجلة لما قام بارتكابه من جرائم في‮ ‬حق الانسانية وأرواح المتظاهرين الشهداء عبر ترويجه أكاذيب وشائعات كاذبة من شأنها التقليل من الثورة وتشويه صورة المتظاهرين‮.‬

وأضافت اسماعيل‮.. ‬دماء شهداء الثورة في‮ ‬رقبة الفقي‮ ‬ولن تشفي‮ ‬استقالته الغليل في‮ ‬صدورنا‮.‬

وأكدت جميلة اسماعيل انها ستعمل وعدد من الاعلاميين والناشطين السياسيين علي‮ ‬حصر أسماء كل اعلامي‮ ‬شارك في‮ ‬ترويج أكاذيب عن الشباب الثائر،‮ ‬ليكون التاريخ شاهدا عليهم ولمحاكمتهم شعبياً‮.‬

 

أهم الاخبار