رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

يو إس ايه: مخاوف من إطلاق مبارك للبطلجية

ثورة الغضب

السبت, 05 فبراير 2011 11:57
كتب – جبريل محمد:


دب القلق في نفوس المتظاهرين، من أن يطلق نظام الرئيس حسني مبارك، عددًا من البلطجية إلى الشوارع في حال رحيله. ونقلت صحيفة "يو إس ايه توداي" الأمريكية عن المتظاهر محمد سيد متولي قوله إن:"الأمور تزداد خطورة هناك.. اثني عشر رجلا في الشارع يضربوا أي شخص يكتشفون أنه من المحتجين".
وأوضحت الصحيفة في عددها الصادر اليوم السبت، أن المحتجين يمرون بسلسلة طويلة من نقاط التفتيش المعززة من قِبل الجيش الذي يحرس محيط ميدان التحرير، ثم يتأكد الجنود من هويات الداخلين بأنهم ليسوا من أعضاء الحزب الحاكم أو الشرطة السرية.
ورغم ذلك -بحسب الصحيفة- فإن بعض المحتجين يتعرضون للضرب المبرح من جانب البلطجية المؤيدين للنظام المصري، في بعض نقاط التفتيش التي ينصبها هولاء على الطرق المؤدية لساحات التظاهر في الكثير من أنحاء الجمهورية.
هاشم أحد المحتجين يقول: إن مصر بدون مبارك ستكون أفضل حيث سنتخلص من الفساد والفقر، ويمكن إعطاء ابنتي البالغة من العمر عام واحد فرصة أفضل في الحياة إلا "أنني لازلت خائف من المستقبل ومن انتشار العنف خلال الفترة الانتقالية".
والتقط مينا شهدى 24 عاما ، طرف الحديث وقال:

إننا نشعر بالقلق من أن سقوط مبارك سيؤدي إلى مزيد من المشاهد مثل الذي حدث خلال الأيام الماضية في بداية الثورة، حينما اعترض طريقه بعض اللصوص وهددوه بإطلاق النار عليه إذا لم يعطهم ما بحوزته من أموال.
وعن زيارة المشير طنطاوي وزير الدفاع إلى بعض وحدات الجيش المصري، قال حاتم الحمدان طبيب وأحد المتظاهرين إن: زيارة طنطاوي كانت محاولة خداع لنا لأنه إذا كان حسني مبارك يترك السلطة فسيذهب طنطاوي أيضا".
وقال الحمدان: طنطاوي يريد من المتظاهرين أن يعودوا إلى بيوتهم، إلا أننا باقون.. ونحن على ثقة كبيرة في جيشنا ولكن ليس في هذا الطنطاوي، قائلا قال:"إنه رجل مبارك". واحتشد الكثير من المتظاهرين ورددوا هتافات مناوئة لمبارك قائلين ! ارحل ارحل ارحل".

أهم الاخبار