فيسك: رائحة الدم غطت التحرير

ثورة الغضب

الخميس, 03 فبراير 2011 12:15
كتب- جبريل محمد:

وصف الصحفي الشهير روبرت فيسك ما حدث في ميدان التحرير في اليوم التاسع للثورة المصرية بأنه أقرب للحرب الأهلية.

وأشار فيسك، في مقال بعنوان "ثورة الرئيس مبارك المضادة" في صحيفة الاندبندنت، إلى احتشاد الآلاف على الجانبين، وأخذوا يقذفون بعضهم البعض بالحجارة، وزجاجات المولوتوف الحارقة، وكأنهم مقاتلين رومانيين. وأضاف: "انهالت على
معارضي مبارك وابل من الحجارة والهراوات والقضبان الحديدية، في معركة استمرت طيلة النهار في قلب القاهرة".

وتابع: "كان الهجوم وحشيا وداميا ومحكم التخطيط، وبمثابة اتهام دامغ لاوباما وكلينتون وغيرهما ممن رفض شجب أفعال هذا الحليف المخلص لأمريكا وإسرائيل. ووصف فيسك

الأمر بأنه "كان من الفظاعة بحيث كان يشتم رائحة الدم قوية".

وأضاف أن المتظاهرين سحبوا بعض رجال أمن مبارك عبر الساحة وأوسعوهم ضربا حتى تخضبت ملابسهم بالدماء. أما الجيش فلم يشاء دخول ميدان التحرير لإسعاف الجرحى.

وأوضح فيسك أنه وسط هذه الحرب، كان هناك دبابة من نوع "ابرامز" كل ما تفعله هو أنها تتفادى ببساطة الحجارة، حيث دخل الجنود داخلها ولم يفعلوا شيئا حيال ما يحدث.

 

أهم الاخبار