و.بوست: انقسام أمريكي حول مصير مبارك

ثورة الغضب

الخميس, 03 فبراير 2011 11:21
كتب – جبريل محمد:


قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية اليوم الخميس إن أحداث مصر تسببت في خلاف بين الحزبين الرئيسين في الولايات المتحدة، والإسرائيليين الذين يخشون أن يحل نظام إسلامي محل الرئيس مبارك. وشبه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في وقت سابق هذا الأسبوع، الوضع السائد في مصر بأنه أشبه بأوضاع إيران قبل الثورة، مما يزيد من مخاوف المحافظين الجدد والإسرائيليين

من انضمام مصر بعد مبارك للأنظمة الراديكالية.
وكثف الجمهوريون دعوتهم لمبارك بضرورة التنحي، حيث انضم السيناتور جون مكين للمطالبين برحيل مبارك فورا. وقال "مما يؤسف له أن الوقت قد حان للرئيس مبارك بالتنحي والتخلي عن السلطة".
ونقلت الصحيفة عن اليوت إبرامز نائب مستشار الأمن القومي في إدارة بوش
السابقة قوله:" إن هناك موقفاً بإسرائيل يقول "نحن نحب حسني مبارك"، وهذا يختلف مع الكثيرين في المعسكر الأمريكي المؤيد لإسرائيل.
واتفق المعلق المحافظ وليام كريستول، محرر ويكلي ستاندارد مع إبرامز في أن المؤيدين لإسرائيل في أمريكا يرفضون نظام مبارك وقال:" أعتقد أنه من الخطأ التمسك بكذبة الاستقرار مع ديكتاتور عمره 82 عاما ".
وبدا نتنياهو أمس الأربعاء في تغيير موقفه بعض الشيء، قائلا: "يجب علينا ألا ننظر للديمقراطية الأكثر انفتاحا في مصر على أنها تهديد لإسرائيل".

أهم الاخبار