كارتر: على مبارك مغادرة السلطة

ثورة الغضب

الأربعاء, 02 فبراير 2011 14:12
كتب: مصطفى عبدالرازق

دعا الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر الرئيس مبارك إلى التنحي عن السلطة قائلا أن اتجاه الأمور يدل على أن مبارك سيكون عليه مغادرة السلطة،" كما وصف ما يجري في القاهرة بأنها تطورات "مزلزلة."

وقال كارتر في خبر نقلته شبكة "السي إن إن" في كلمة له في كنيسة محلية أن ما يجري حاليا هو أصعب موقف يشهده الشرق الأوسط منذ أن تركت موقعي في البيت الأبيض.

وأضاف كارتر، الذي تولى الرئاسة خلال الفترة ما

بين 1977 و1981، وشهدت ولايته إنجاز اتفاق السلام التاريخي بين مصر وإسرائيل عام 1978: "أنا أراقب الأوضاع عن كثب، وأعرف بشكل جيد الكثير من اللاعبين."

وتابع كارتر، واصفاً العلاقات التي تربطه بالرئيس المصري، وأشار إلى أنه كان موضع ثقة سلفه أنور السادات، الذي وقع معاهدة السلام مع إسرائيل.

وقال: "أعرف مبارك بشكل جيد للغاية، إذا كان السادات يريد إرسال رسالة إلى أي جهة

فكان مبارك هو الذي يسلمها."

وأضاف: "مع استمرار الرئيس مبارك لثلاثة عقود في السلطة، فقد عمل على تثبيت مواقفه في السلطة بشكل دائم،" وأكد أنه كان يتصور بأن الأوضاع ستميل إلى الهدوء بعد أيام، ولكن هذا الرهان سقط على الأرض.

وجزم بالقول: "أطن أن مبارك سيضطر لترك السلطة.. الولايات المتحدة تريد منه أن يبقى في السلطة، ولكن الناس قالوا كلمتهم."

ولفت كارتر إلى مجموعة من السلوكيات التي قال إن النظام المصري كان يتبعها خلال السنوات الماضية، وبينها رفض دعوات نشر الحريات، واللجوء إلى إجراءات الضغط على الإعلام، بما في ذلك قنوات التلفزة والصحف، إذا أقدمت على انتقاد الرئيس المصري.

 

أهم الاخبار