رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

سراج الدين يحاضر بدعوة من "مانديلا "

ثقافة

الأربعاء, 27 يوليو 2011 19:17
كتبت - أميرة عوض:


ألقى الدكتور إسماعيل سراج الدين؛ مدير مكتبة الإسكندرية، بدعوة من مؤسسة نيلسون مانديلا محاضرتها السنوية التاسعة تحت عنوان "التعددية والترابط والمشاركة من أجل العدالة الاجتماعية"، بحضور 1200 شخص، على رأسهم الدكتورة جراسا ماشيل؛ زوجة الزعيم الجنوب إفريقي نيلسون مانديلا.

وحيّا سراج الدين مانديلا، الذي تابع المحاضرة التي أذيعت على الهواء مباشرة، قائلا إنه "ألهم العالم وحرّر مواطنيه وأسهم ربما أكثر من أي إنسان آخر في القضاء على العنصرية في العالم". وتناول في محاضرته عددا من النقاط؛ منها: العدالة الاجتماعية كأساس للدولة، والحرية والحقوق والمساواة، والتلاحم في عصر التعددية، ومحورية المشاركة.

وأشار إلى أن العدالة الاجتماعية كانت أساس بناء جمهورية جنوب إفريقيا الحديثة، لافتا إلى أنها تسهم في تلاحم المجتمع.

ونوّه إلى "الربيع العربي"؛ حيث أسقط المواطنون أنظمة استبدادية في بعض الدول مسلحين فقط بإيمانهم، بينما ما تزال دول أخرى تشهد ثورات على حكامها، مقتبسا مقولة فيكتور هوجو "لا يمكن لأي جيش أن يهزم فكرة حان وقتها"، وأكد أن الحرية وحقوق الإنسان والديمقراطية مبادئ ومُثُل حان وقتها حتى في أقصى أركان المعمورة.

ولفت إلى أن العدالة تتضمن الحرية والمساواة والتفاعل الاجتماعي، بحيث لا

يتم عزل شخص أو جماعة عن محيطها، للأثر المدمر الذي يتركه ذلك الأمر في المجتمع، مما يؤدي بالتالي إلى تقويض العدالة. وأشار إلى تعريف مانديلا للحرية؛ حيث قال "أن تكون حرا ليس معناه مجرد تحرير الشخص من قيوده، وإنما أن تعيش بطريقة تحترم وتعزز حريات الآخرين".

وشدد على أن الحرية تتعلق بالقدرة على اتخاذ القرار والاختيار، إلا أن الكثيرين لا يمكنهم الاختيار، حتى مع ضمان القوانين لهم ذلك، بسبب الفقر والأمية والمرض والتمييز العنصري. وأضاف أن ممارسة الحقوق تحتاج إلى تمكين الناس بقدرات معينة تسمح لهم بممارسة حقوقهم بفاعلية.

وأوضح أن الأغلبية الساحقة من الإنسانية نبذت فكرة وجود مجتمعات متجانسة في العرق أو الديانة أو غيرها، وأن من أرادوا تحقيق ذلك من خلال الإبادة والتطهير العرقي لم يفلحوا في مسعاهم. إلا أن تقبل التعددية ليس من السهل تطبيقه، حتى في المجتمعات الديمقراطية في أوروبا؛ حيث انقسمت تشيكوسلوفاكيا إلى بلدين، كما أن بلجيكا اليوم في مفترق طرق.

وألمح سراج الدين إلى أن الكوزموبوليتانية بالكاد اختفت، فلم تعد هناك مدن كوزموبوليتانية مثل أسطنبول والإسكندرية، التي شهدت في القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين تعايشا مشتركا وتداخلا بين المجتمعات اليونانية والسورية والإيطالية والفرنسية والبريطانية والأرمينية والتركية وغيرها، والذين كانوا يعدون جميعا مصريين. كما أن المسيحيين والمسلمين واليهود عاشوا كذلك في وئام.

وأضاف أن تلك المجتمعات أصدرت العديد من الصحف والروايات والمسرحيات والأفلام بمختلف اللغات، مشيرا إلى أن هذه التعددية الثقافية كانت تعلوها شبكات اجتماعية تقاطعت مع العديد من الحركات والأحزاب السياسية.

ونوّه إلى أن الإنترنت سيسهم في استعادة تلك التعددية؛ حيث إنه أزال الحدود الجغرافية والسياسية، وأنشأ شبكات تضم أناسًا متوافقين حول أفكار وأهداف معينة، ومكنّهم من التواصل وتبادل الخبرات. كما أن الشباب قادوا الطريق في إنشاء شبكات تواصل اجتماعية مثل فيسبوك وتويتر، محققين ثورة مفاهيمية في كيفية تفاعل المجتمعات مع بعضها.

وأكد أننا على حافة ثورة عالمية ضخمة يرى البعض أنها تكمن في عصر المعلومات أو المجتمعات القائمة على المعرفة، إلا أنه لمعالجة الموضوعات الخاصة بالعدالة الاجتماعية والتعددية والحرية والمساواة والمشاركة، فإننا نحتاج إلى الحكمة التي تتطلب مزج المعرفة بالبصيرة وتراكم الخبرات. ولفت إلى أن من قاموا بغزو العراق، على سبيل المثال، كانت لديهم المعرفة، إلا أن هناك تساؤل حول مدى توافر الحكمة لديهم.

وقال سراج الدين إن المشاركة أساس لأي مجتمع صحي؛ إذ إنها تعزز الشفافية والمحاسبة وسيادة القانون وفاعلية الحكومة، إضافة إلى محاربتها للفساد.

 

 

أهم الاخبار