رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

اكتشاف "بازيليكا" مدينة ترجع للعصر الرومانى

ثقافة

الخميس, 07 يوليو 2011 11:54
القاهرة ـ أ ش أ :


أعلنت وزارة الدولة للاثار أن البعثة المصرية الأثرية العاملة فى الإسكندرية عثرت على آثار لمنشآت مدنية ترجع للعصر الرومانى وتم إستخدامها فى أنشطة قضائية أو تجارية أوإجتماعية تعرف بإسم (البازيليكا) وترجع للعصر الرومانى فى الإسكندرية . وقد أقيمت هذه البازيليكا فوق أنقاض معبد بطلمى يرجع لثالوث الإسكندرية فى عصر البطالمة إيزيس سيرابيس - حربوقراط ، كما عثرت البعثة على تماثيل من التراكوتا "الطين المحروق" وللإلهة إيزيس وسرابيس وعددا من المنشآت الأثرية الاخرى.

وصرح الدكتور محمد مصطفى مدير عام آثار الإسكندرية أن الكشف الأثرى جاء فى المنطقة المعروفة بأرض البارون بمنطقة سموحة وقد بدأ العمل بها فى ديسمبر من العام الماضى وإنتهى العمل فى شهر مايو الماضى بعد ظهور المياه الجوفية بالموقع.

وأضاف أن الحفائر أسفرت عن وجود

صفين متوازيين من الكتل الجرانيتية وكتل من الحجر الجيرى وأجزاء من الأعمدة الجرانيتية .

ومن جانبه صرح الدكتور أسامة النحاس رئيس البعثة إن هذه البازيليكا ربما أقيمت فوق أنقاض معبد بطلمى لثالوث الإسكندرية وإنه تم العثور على تماثيل تصنع من مادة الطين المحروق ويتم تلوينها وهى تمثل الإلهة إيزيس ترضع طفلاً وتمثال آخر للإله سرابيس مشيراً إلى أنه لم يتم العثور على أية بقايا أثرية دينية مسيحية مما يرجح أن هذا المبنى يمثل بازيليكا رومانية مدنية أقيمت فوق معبد البطالمة وهو أحد معبدين ذكرهما الرحالة والمؤرخ سترابو فى وصفه للمنطقة خلال زيارته للإسكندرية عام 24 ميلادية.

وأضاف أنه تم العثور على عدد من المسارج الفخارية التى تستخدم فى الإضاءة وتحوى نقوشاً بارزة لأشخاص ومعبودات وكذلك تم العثور على تمثال نادر من مادة الرصاص لفارس يمتطى جواده.

كما عثرت البعثة الأثرية المصرية على مجموعة من الأفران المستخدمة لإنتاج الجير ومجموعة من أوانى الدفن الفخارية تحوى عظاماً آدمية بعضها لشباب يتراوح عمرهم ما بين 25 عاماً وثلاثين عاماً طبقاًَ لدراسة العظام والأسنان وهى تعود للقرن السادس الميلادى. ويعد هذا الكشف هو الاول من نوعه فى الإسكندرية حيث لم يعثر على بازيليكا تعود للعصر الرومانى فى الإسكندرية قبل هذه البازيليكا كما يؤكد هذا الكشف أنه جاء الوقت للكشف عن باقى موقع ضاحية اليوزيس التى ذكرها الرحالة والمؤرخون القدامى والمحدثون.

ويشير المؤرخون أن منطقة أو ضاحية اليوزيس تقع بالقرب من البوابة الكانوبية ومسجد سيدى جابر وأن هذه المنطقة التى عثر بها على البازيليكا كانت تحتوى على أماكن مرح ولهو كان يرتادها سكان الإسكندرية وماريا القدامى للتنزه كما ذكر سترابو.

 

 

أهم الاخبار