رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"أكتب" تُصدر مذكرات جمال البنا لـ"السيد الحرانى"

ثقافة

السبت, 08 مارس 2014 12:00
أكتب تُصدر مذكرات جمال البنا لـالسيد الحرانى
بوابة الوفد- متابعات:

صدر حديثا فى القاهرة للكاتب الصحفى والباحث السياسى السيد الحرانى وعن مؤسسة "المصرى اليوم" ودار "أكتب" للنشر والتوزيع كتاب "مذكرات جمال البنا".

وجاء الكتاب يحمل مذكرات المفكر الراحل جمال البنا التى سجلها السيد الحراني معه قبل وفاته وكتبها عنه وسبق وانفرد بنشرها على صفحات جريدة المصري اليوم في شكل حلقات صحفية مسلسلة حققت نجاحا وأثارت جدلا وحفيظة التنظيم الدولي للإخوان المسلمين في جنيف وألمانيا.
ويروى الكتاب حياة جمال البنا من المهد إلى اللحد، بكل ما قابل من أسرار وخفايا في هذه الرحلة الدنيوية، والتي بدأت برفضه للمسلمات، ورفضة الانضمام لجماعة الإخوان المسلمين التي أسسها شقيقه حسن البنا وتأكيده أن الإخوان جماعة فاشية وفاشلة واهتموا بالأديان ولم يهتموا بالإنسان التى خلقت من أجله الأديان، ثم

تكوينه حزب للعمال وبعد أن تعرض للسجن بسببه أغلقه وكون جمعية للعمال وكان يحاضر بها محمد حسنين هيكل فى سنواته الأولى بعالم الصحافة.
كما يكشف الكتاب عن موقف البنا من الرأسمالية والبرجوازية والبروتارية، وعلاقاته بالغرب وأمريكا وألمانيا ورحلاته المتكررة لمصانعها، وأيضا تحدث عن تراثة الكبير العلمي والاكاديمي الذي تركة للعمال في مصر والعالم، وموقفه من الجماعات الدينية، والأحزاب السياسية، وسر علاقته الحميمة بسعد الدين إبراهيم وكيف وافق على أن يكون ضمن مجلس أمناء مركز ابن خلدون للدراسات الانمائية، وعلاقته بالرئيس المصري الأسبق محمد أنور السادات وكيف كان شاهدا على مساندة شقيقة حسن البنا للسادات في محنة
فصلة من الجيش، وخلافه مع الرئيس جمال عبد الناصر وكيف أمر ناصر بمصادرة كتابة الأول الذي حمل اسم "ترشيد النهضة" لكونة وصف ثورة يوليو بأنها ليست ثورة بل حركة وانقلاب ضباطى، وشرح بالمواقف والأسرار طبيعة علاقته بكل من محمد حسنين هيكل وإحسان عبد القدوس ونجيب محفوظ ويوسف إدريس ومصطفي مشهور وحسن الهضيبي وآخرون.
كما كشفت المذكرات ما دار حول البنا من شائعات، وكيف بدأت أزماته الفكرية بطرحة ابحاثه واجتهاداته الخاصة بقضاية مثل إمامة المرأة للرجال في الصلاة، وإباحة القبلات للشباب من الجنسين، وإجازة تدخين السجائر في نهار رمضان للصائم لأنها ليست من المفطرات، كما تطرقت المذكرات لحياته الخاصة التى لم يعلنها لاحد قط فعن زواجة وزوجته ووالدته وشقيقته يتحدث.
ويؤكد السيد الحراني أن مذكرات جمال البنا دليل ومؤشر لحياة فريدة عاشها مفكر وباحث ومجتهد حارب طوال حياته التطرف والعنف والمغالاة فى الدين الإسلامى فكان من أقوى من حاربوا جماعة الإخوان المسلمين والجماعات الإسلامية بالفكر والحجة القوية.

أهم الاخبار