"الثقافة فى مواجهة الإرهاب" بين مصر والإمارات

ثقافة

الاثنين, 30 ديسمبر 2013 11:36
الثقافة فى مواجهة الإرهاب بين مصر والإماراتمحمد سلماوي
بوابة الوفد - متابعات:

شهدت إمارة الشارقة أمس مؤتمرا صحفيا كبيرا للكاتب محمد سلماوى رئيس اتحاد كتاب مصر والشاعر حبيب الصايغ رئيس اتحاد كتاب وأدباء الإمارات أعلنا خلاله قيام منتدى ثقافى مشترك بين الأدباء والمثقفين المصريين والإماراتيين، تحت عنوان "الثقافة فى مواجهة الإرهاب".

وأوضح محمد سلماوى فى تقديمه للمنتدى أن الأنظمة العربية درجت على مواجهة الإرهاب بالأمن وحده دون ان تواجه الفكر المحرك للإرهاب، وقال إن الثقافة هى القادرة وحدها على تلك المواجهة لانها تجسد الهوية الثقافية للشعوب وتحافظ عليها ضد محاولات تذويبها فى هوية أخرى غيبية لاتمت للواقع بصلة.
وأضاف أنها بذلك تكون الحصن الحصين ضد الفكر

الإرهابى التكفيرى المنحرف.
وأكد سلماى أن المنتدى ستتراوح أنشطته ما بين عقد المؤتمرات المشتركة وإقامة الندوات العامة وإصدار المطبوعات وغيرها من الأنشطة الثقافية والبحثية، وقال "إنه سيسعى لضم الكتاب والأدباء من مختلف الدول العربية حتى تلك التى ليس بها اتحادات للكتاب، كما انه سيكون مفتوحا امام المثقفين جميعا ولن يكون حكرا على الأدباء والكتاب وحدهم" .
من جانبه، قال حبيب الصايغ، "إنه قد تم الاتفاق على إقامة مجلس لأمناء المنتدى سينتخب له رئيس وأمين عام"، موضحا أن مجلس الأمناء سيختص
بوضع استراتيجية المنتدى وبالاشراف العام على نشاطه.
وأعلن أن أول هذه الأنشطة سيكون المؤتمر العام الذى سيقام فى شهر أبريل المقبل فى أبو ظبى متزامنا مع معرض الكتاب، منوها أن الأنشطة ستتوالى بعد ذلك بالتبادل ما بين مصر والإمارات.
وردا على أسئلة الصحفيين، قال كل من سلماوى والصايغ إنه ليس من قبيل المصادفة أن ينشأ هذا المنتدى بين مصر والإماراتـ لافتا إلى أن مصر والإمارات كانتا فى طليعة الدول العربية التى تصدت للإرهاب بمختلف تنظيماته.
وأضاف أن المثقفين المصريين كانوا رأس الحربة فى مقاومة حكم الإخوان الذى تم إسقاطه فى ٣٠ يونيو الماضي.
جاء ذلك فى ختام أعمال المؤتمر العام الثانى لاتحاد كتاب وأدباء الإمارات الذى عقد بالشارقة وقام بافتتاحه يوم الخميس الماضى سمو الشيخ سلطان بن محمد القاسمى حاكم الشارقة .

أهم الاخبار