18 ديسمبر.. يوم اللغة العربية

ثقافة

الجمعة, 17 ديسمبر 2010 15:59
بقلم: إبراهيم عبد المعطي


خصصت الأمم المتحدة يوم 18 ديسمبر من كل عام يوما للغة العربية، وأشارت المنظمة الدولية في موقعها على الإنترنت إلى أن هذا اليوم يوافق يوم صدور قرار الجمعية العامة رقم  (د-28)  بتاريخ 18 ديسمبر 1973، بإدخال اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية ولغات العمل في الأمم المتحدة، لتكون إحدى اللغات الست المستخدمة في المنظمة الدولية. وأوضحت أن الهدف من تخصيص يوم لكل لغة من هذه اللغات هو "زيادة الوعي بين موظفي الأمم المتحدة بتاريخ كل من اللغات الرسمية الست وثقافتها وتطورها". وتشمل الأنشطة في هذا اليوم مشاركة شعراء وكتاب وأدباء معروفين وفرق عزف موسيقية، وتقديم مواد إعلامية حول الحدث وقراءات أدبية، وإقامة مسابقات ومعارض ومحاضرات وعروض فنية ومسرحية وشعبية، عروض سينمائية وحلقات دروس موجزة للراغبين في استكشاف المزيد عن اللغة. كما تتضمن الأنشطة تجهيز وجبات طعام تعبر عن التنوع الثقافي للدول الناطقة باللغة. وألقى موقع الأمم المتحدة الضوء على إمام العربية وشيخ النحاة سيبويه، ووصفه بأنه أحد بناة الثقافة العربية وصانعي الحضارة الإسلامية، وأشار

إلى كتابه الذي يعد أول كتاب منهجي ينسق ويدون قواعد اللغة العربية.

تهتم الأمم المتحدة باللغة العربية وتضعها بين مصاف أهم اللغات العالمية، لكننا نحن العرب لا ندرك أهمية لغتنا وننظر إليها على أنها لغة متخلفة لا تواكب تطور العصر، وإذا كان علينا أن نلقي اللوم فإنه ينبغي ألا نلقيه على اللغة، وإنما على أصحابها، فالتخلف ليس في اللغة نفسها، وإنما في أهلها. وتعد اللغة العربية لغة مظلومة بين الناطقين بها، فقد أهملوها إهمالا شديدا، وتجد الأخطاء واضحة في نطق وكتابات الشباب، وهذا ما نلاحظه بصورة كبيرة على شبكة الإنترنت، حيث الأخطاء الفادحة في كتابة بعض الكلمات بصورة مخالفة لصورتها الحقيقية.

والواقع العملي يؤكد أننا جعلنا للغة الأجنبية أولوية على اللغة الوطنية، وأصبحت مدارس اللغات والجامعات الأجنبية قبلة كل قادر ومستطيع، لأن الأولوية في التوظيف لخريجي هذه المدارس والجامعات، ولا يشترط إتقان

اللغة العربية في التقدم للوظائف، لتصير اللغة الأجنبية هي الأهم، خاصة اللغة الإنجليزية. وليس معنى هذا الكلام أن نهمل اللغات الأجنبية، بل إن الحاجة ملحة إلى إتقان هذه اللغات، مع عدم إهمال اللغة الوطنية، وأن تكون القاعدة "أن نتعلم اللغة الأجنبية، لا أن نتعلم بها"، أي أن يكون الهدف إتقان هذه اللغات، لكن دون أن تحل محل اللغة العربية في تدريس المواد المختلفة، لأن هذا الوضع رسَّخ لدى الطلاب أن اللغة العربية عاجزة عن التعبير عن متطلبات العلم الحديث، وأنها لغة لا تصلح لغير الكتابة الأدبية، ومنها الشعر والقصص والروايات والمقالات. انفصالنا عن لغتنا يحولها إلى لغة غريبة علينا، ونخشى أن يأتي يوم تصير فيه اللغة العربية لغة أجنبية، وهذا ما يتضح في سلوك عدد كبير من المتحدثين في وسائل الإعلام، إذ يبدو حرصهم واضحا على حشو كلامهم بمفردات أجنبية، ليوحي ذلك بأنهم على قدر كبير من العلم والارتباط بالمجتمعات المتقدمة، في حين أن هذا الصنيع يجعلهم منفصلين عن مجتمعهم الذي تعاني شريحة كبيرة منه من أمية القراءة والكتابة، ناهيك عن الأمية الثقافية، والواجب يحتم عليهم أن يقوموا بواجبهم تجاه أبناء وطنهم بأن يتقاربوا معهم، لا أن ينسلخوا منهم، بالتعالي عليهم بكلمات لا يفهمونها، وإلا فقدت وسائل الإعلام الهدف منها، وهو التواصل مع الجمهور.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
[email protected]

أهم الاخبار