"رحلة الخروج" علامة شفاء للراوى

ثقافة

الاثنين, 25 نوفمبر 2013 10:30
رحلة الخروج علامة شفاء للراوى
عرض - كريم شفيق:

الحكاية علامة شفاء الراوي، تصح هذه العبارة وتناسب كثيرا مؤلف كتاب جنة الإخوان رحلة الخروج من الجماعة وتفسر أيضا ما أصاب عقله وروحه من اضطراب وصراع في "رحلة الخروج" حتي استرد وعيه وذاته المفقودتين.

الكتاب الصادر حديثا عن دار التنوير والذي يقع في199صفحة كتب مقدمته المحامي والمفكر ثروت الخرباوي القيادي المنشق عن الإخوان المسلمين والذي يصف مؤلف الكتاب انه من جيل رفض عسكرة الجماعة وتحويل اياه الي "انسان آلي"، ولكونه دائم السؤال فهي أمور "تقدح في اخوانيته"، لذا فانه يري ان عوامل الخروج من ربقة الجماعة كان عبر تدبر أمر "اقرأ" والذي هو أول المعرفة.
لا يتعرض الكتاب كعادة تجارب المنشقين عن جماعة الاخوان المسلمين لاسرار مكتب الارشاد ومجلس الشوري ومصادر التمويل والتنظيم الدولي ومسارات القرار وتنفيذه وغيرها من أمور في طي السرية والكتمان.
ما ينشغل به سامح فايز طيلة كتابه هو مناجاة الذات التي كانت في فلك البحث عن انتماء ووجود والبحث عن قوة تعوض شعوره بالضعف والقهر، ولنعود للبدايات اذن؛ كفر غطاطي التابعة لمحافظة الجيزة مركز كرداسة التي حوصرت من قبل اسلاميين بعد 30 يونيو، والتي تعاني كغيرها من قري وكفور ونجوع في أقاليم ومحافظات مصر من التهميش والحرمان من أي خدمات والذي حين فتش عن تاريخها حين كان لايزال طالبا بالثانوية باءت بالفشل الا في كتاب علي باشا، عثر فقط علي اسم المركز "كرداسة" والوصف الجغرافي فقط .
هذا المكان الذي حل عليه والده كوافد يهاجر من احدي قري الصعيد ببني سويف التي هي ليست بأفضل حال مما ذكرنا، انما هي محاولة عنيدة للاقتراب من العاصمة ومراوغة القدر والرزق من باب خلفي .
وكان منتصف الثمانينات تاريخ مولده في قرية أغلب سكانها من العمال والفلاحين والبسطاء كما يذكر وكان والده من العمال "الفواعليه" مما يشتغلون في أعمال البناء حتي استقر في عمل بهيئة النقل العام.
كانت هذه هي العتبات الاولي التي تشكلت عند بداياتها حياته من المهد والطفولة والشباب وانعطفت عليها مراحله كلها، والتي تحيلنا الي حقيقة أولية في أسباب الرحلة والبحث عن انتماء وغاية هذا الانتماء وخصوصية المنتمي اليه -بضم الميم-، فهذا الشاب الذي يعاني وأسرته من بؤس وعوز ويشعر

بكافة مقومات الاضطهاد وخوف من المحيط الخارجي الذي يتمدد فيه بدون مدد قوي لا مال أو نسب أو وضع اجتماعي او شئ آخر، كانت الجماعة توفر له مقومات بديلة وقوية متينة تصهره داخلها وتغذي لديه احساس القوة المفقود والتي يشير اليها فايز كأحد أسباب بقاء الجماعة وحمايتها من التفكك رغم المحن وهي التركيب التنظيمي للاخوان المسلمين الذي يبدأ من "أسرة" تنتسب لها وأعضاءها اخوة لك، والتي تعوضك عن أسرتك الحقيقية والتي تحيطها أسر أخري كما يذكر هم عائلتك والذي يصف حقيقة دوره في ضوء تجربته "غير أنك في الحقيقة تجد أنك تعيش في معسكر مغلق علي نفس الفكر والنهج والآلية".
وفي كلمة دالة يصف هذا التركيب والنظام الهرمي الذي أسس له البنا "فاشية" لا تسمح لك باستنشاق هواء خارج أسوار الاخوان، لا تألف وجه غير وجه الاخوان أو ارتباط بغير اخوان الا من حيث دعوته وهدايته ومعاملته في الاصل بان تكون له المثل والقدوة كي يتبعك، حيث ان الاخوان يصنفون غيرهم "إما عميل للنظام الكافر الذي يحارب الاسلام "امن دولة" وعلماني يدحض الدين".
لم تعرف حياة فايز الاستقرار أو المهادنة، وانشطرت حياته علي الداوم الي نصفين بناهما بانسانيته المحطمة ومشاعره المضطربة التي تلاحقه بالاضطهاد وتسلمه في شرود؛ لذا كان يتحري عالما آخري مواز لما يعيشه ويحياه، يعيد فيها تركيب الواقع وتمتثل أمامه أحلامه منفكه من أي قيود.
فكانت الكتابة، هذه اللعبة الشريرة التي امتهنها منذ الصغر ونعومة أظافره، وصافحتها عينا والده وتمني له ساعتها " أنت لازم تكون كاتب كبير"، لم تكن جوائز المسابقات المدرسية التي يتقدم اليها او تلك الحفلات التي ينشد فيها او نظرات الاهتمام التي تأتيه من شيخ او معلم في كل موقع يفرض نفسه عليه بحثا عن أمان وطمانينه الا محاولة للتحايل علي الواقع المهشم واستعادة أجزاءه المبعثرة بدون انتظام او ثبات.
لا تستطيع ان تجزم بشكل قاطع ان سنوات المؤلف داخل الجماعة كانت خضوع واستسلام هو نفسه يعتبر انه لم يدخل الاخوان بالمعني الذي يرقي به لحالة التماهي ويصبح قالبا من قوالبهم التي تسير وفق مشيئة "الدين الجديد" وتعاليمه، بالاضافة الي مرات خروجة التي تكررت، نتيجة تسلقه سور الاخوان ومحاولته الدؤوبة للبحث عن عوالم أخري غير الاخوان وما تنتجة قريحة الاخوان من فكر وعادات وسلوك وفهم واحد يستوي فيه الاعضاء "الاخوة"، والذي يصفه علي هذا النحو "كان اكتشافي لسور الازبكية بمثابة اكتشاف كولمبس لقارة امريكا".
أخيرا قرأت عن الاخوان خارج أدبيات الاخوان وخرجت في رحلات غير رحلات الاخوان، بل ومختلطة نساء ورجالا، أدركت أكذوبة أن الجميع أمن دولة، والأخر علماني يدحض الدين، لم يكن الامر بالسهولة التي يتصورها أحد من صراع يصل لحد الاعياء لمن تربي علي تصور ان ثمة عصبة مؤمنة والاخري كافرة فالأجدي اتباع الاولي وهجر الثانية بل ومحاربتها، هذا وحده ما حداه الي اعتبار تركه لجماعة الاخوان تركا للدين ذاته "تترك الله وليس حسن البنا"، وهي تجربة لا يشعر بقسوتها الا من كان يوما "عبدا لحسن البنا".
ثمة واقعتان شكلا لصاحب الرحلة انعطافة جديدة نحو مسارات الخروج، الأولي كان لا يزال طالبا بالثانوية العامة وحض زملاءه الخروج في مظاهرة مؤيدة لغزة وتعرضت المظاهرة لاشتباك مع الامن أما هو فقد خلا بهم ونأي بنفسه عن الاشتراك بها فوخزه ضميره وأرقه الا رد فعل زملاؤه تجاهه عوضه عن هذا الشعور نتيجة هذا اللبس الذي يتبعونه في اعتبار مقام رجل الدين من مقام الدين ذاته لايعلوه شك ولا يأتيه باطل .
وكان الخروج التاني عنوان الفصل قبل الأخير وقد تراكمت قبله أحداث وخبرات تثقله وتخرج من تلبسوه كي يكون آخر غير نفسه آلة يديرها عامل متنفذ في الآخرين وشئونهم وينفذ مشيئته العليا، والتي تستوجب الطاعة من الجميع.
وكانت معركته لدخول الجامعة ضد رفض والدة لما ستضيفه مصاريفها من مشقة لايتحملها دخله المتواضع ، واصراره بان يخوض تجربة العمل لاعانة نفسه وطموحها، وكانت الثورة التونسية وما لحقها في مصر بمثابة الخروج التي تطهرت فيه الجروح، وبينهما انكشفت تناقضات الاخوان التي لا يناقشها أحد حين وجد انه يعرف عن بورما وكشمير وعز الدين القسام بينما بالصدفة يعرف بحصول عالم مصري مصري علي نوبل، أن يخرج لاعانة غزة ضد الآلة العسكرية الصهيونية بينما تغض الجماعة الطرف عن الفقر والجهل والمرض في أرضها، انحيازها الاممي لاقامة خلافة اسلامية ولاستاذية العالم وهي أيضا لا تتورع من التهافت لعقد صفقات مع نظام فاسد مشيرا لمفاوضاتهم مع عمر سليمان.
وكما كانت الواقعة الأولي يصفها "أول مسمار في نعش دائرتهم" كانت الثورة تحطم تابو الاخوان المسلمين لدي ابناءها ممن رأول الحقيقة واقع "وكان مسمارا في نعش ألوهيتهم".

أهم الاخبار