رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ورشة عمل "الآثار المصرية.. بين السرقة والتهريب"

ثقافة

السبت, 22 يونيو 2013 14:15
ورشة عمل الآثار المصرية.. بين السرقة والتهريب
كتبت - نعمة عز الدين:

ينظم اليوم بيت السناري الأثري بحي السيدة زينب بالقاهرة، التابع لمكتبة الإسكندرية؛ بالتعاون مع نقابة الأثريين المصريين، ورشة عمل تحت عنوان "الآثار المصرية.. بين السرقة والتهريب: نحو آليات غير تقليدية لاستردادها – الجهود الرسمية والدور الشعبي".

يحاضر في الورشة الأستاذة الدكتورة فايزة هيكل؛ نقيب الأثريين، والدكتور أسامة مصطفى النحاس؛ مدير عام الآثار المستردة، والعميد أحمد عبد الظاهر؛ رئيس مباحث المتاحف، والأستاذ أحمد

الراوي؛ رئيس الإدارة المركزية للمنافذ الأثرية، والباحث بسام الشماع؛ الباحث المصري في علم المصريات.
وتتناول الورشة دراسة قضايا الآثار المصرية، والمساهمة في إيجاد حلول عملية لها.
ويبدأ برنامج الورشة الساعة 11.00 صباحًا بكلمة الافتتاح للأستاذة الدكتورة فايزة هيكل، يليها تقديم عن النقابة، وما تم من إنجازه في سبيل إشهارها، وفي تمام الساعة 11.30
صباحًا تبدأ أولى فعاليات الورشة، بمحاضرة عن الآثار المصرية المهربة وجهود استردادها للدكتور أسامة مصطفى النحاس، تليها ندوة في تمام الساعة 11.45 صباحًا عن الرؤية القانونية والشرطية لاسترداد الآثار ومكافحة سرقتها وتهريبها للعميد أحمد عبد الظاهر، وفي تمام الساعة 12.00 ظهرًا ندوة عن دور الإدارة المركزية للمنافذ الأثرية في منع تهريب الآثار المصرية للأستاذ أحمد الراوي، ويأتي الأستاذ بسام الشماع في تمام الساعة 12.30 ظهرًا متحدثًا عن الدور الشعبي في استرداد الآثار، وتختتم الورشة بالمناقشات والاقتراحات وإعلان التوصيات وختام الفعالية.

أهم الاخبار