حواس: الحفائر الفيصل في الأهرام المدفونة

ثقافة

الخميس, 26 مايو 2011 14:27
القاهرة - أ ش أ:


قال د. زاهى حواس وزير الدولة لشئون الآثار: إن الفيصل فى التأكد من هوية المنشآت الأثرية المدفونة تحت الأرض والتى تلتقطها الأقمار الصناعية هو إجراء الحفائر الأثرية العلمية وليس مجرد الاعتماد فقط على الصور الجوية. وأضاف أن صور الأقمار الصناعية التى كشفت عن ظهور 17 هرما جديدا يكتشف لأول مرة فى مصر قد جرت بواسطة متخصصين فى مجال تكنولوجيا الأقمار الصناعية وأنهم ليسوا علماء آثار متخصصين.

وأوضح أن صور الأقمار الصناعية لا تحدد طبيعة ونوعية الأثر وتكويناته بدقة بل تظهر بقايا معمارية من الطوب اللبن أو الأحجار بأنواعها قد تكون مقابر أو قواعد لأهرامات أو

بقايا تجمعات سكنية قديمة ولكن يبقى القرار الفصل بين علماء الآثار الذين يقومون بالحفر وأن هذه الصور مجرد عامل مساعد لتحديد بعض المواقع التى يمكن الحفر بها.

وكشف حواس النقاب عن أن وزارة الآثار قد حصلت منذ شهور قليلة وقبل ثورة يناير 2011 على صور فضائية بالأقمار الصناعية لمنطقة جنوب سقارة وأظهرت تلك الصور وجود 3 أهرامات قديمة كان قد اكتشفها عالم الآثار الفرنسى جاكييه فى القرن الماضى من بينها هرم الملك "خنجر" الذى يرجع للأسرة ال13 (1803- 1649

ق.م) .

وأسفرت الحفائر التى قام بها حواس مع فريق من الأثريين المصريين ، عن ظهور قاعدة هرم واحد فقط ولم تستكمل بقية الاكتشافات حتى يمكن معرفة صاحب هذا الهرم الذى اكتشفت القاعدة الخاصة بهرمه.

يذكر أنه خلال العشرين عاما الماضية قد اكتشفت البعثة الأثرية برئاسة حواس هرمين جديدين أحدهما بجوار هرم الملك "خوفو" (2551 - 2528 ق.م) بالجيزة والثانى بجوار هرم الملك تيتى ( 2323 - 2291 ق.م) من الأسرة السادسة بسقارة والذى يرجح أن يكون لإحدى زوجاته ، فى حين تم إعادة الكشف عن هرمين جديدين بسقارة.

وكان مسح جديد بالأقمار الاصطناعية كشف عن عدة مبان قديمة فى مصر من بينها 17 هرما، وتم الكشف عن 1000 مقبرة و3000 مستعمرة قديمة بواسطة صور بالأشعة تحت الحمراء تظهر المبانى المطمورة تحت الأرض.

أهم الاخبار