بعد حجب جائزة أفضل صورة صحفية

18 مايو الإعلان عن الفائزين بجائزة نادي دبي

ثقافة

السبت, 30 أبريل 2011 14:31
كتبت - شيماء الجمال:


كشف نادي دبي للصحافة الذي يمثل الأمانة العامة لجائزة الصحافة العربية عن أسماء المرشحين الثلاثة الأوائل عن فئات الجائزة في دورتها العاشرة؛ على أن يتم إعلان أسماء الفائزين خلال حفل توزيع الجوائز في 18 مايو 2011 في فندق جراند حياة دبي. وضمت القائمة 32 اسماً من الصحافيين من مختلف أرجاء الوطن العربي، سيتم الإعلان عن الفائزين منهم مباشرة عقب انتهاء فعاليات الدورة العاشرة لمنتدى الإعلام العربي التي تعقد تحت رعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة وحاكم دبي؛ يومي 17 و18 مايو بحضور أكثر من 2000 إعلامي من الوطن العربي والعالم.

وقد قرر مجلس إدارة الجائزة ولجان التحكيم بعد الإطلاع على كافة الأعمال المشاركة والتدقيق فيها تم حجب فئة جائزة أفضل صورة صحافية لهذا العام نظراً لعدم مطابقة الأعمال المشاركة لشروط ومعايير هذه الفئة وحيثياتها.

وقالت منى بوسمره نائب مدير الجائزة أن الأمانة لجائزة الصحافة العربية بذلت جهدا كبيراً خلال الفترة الماضية لاستقبال الأعمال من مختلف أرجاء الوطن العربي، وتمكنت من استلام أكثر من 3800 عمل، في وقت احتمدت فيه المنافسة لصالح غالبية الفئات.

وتوجهت بوسمره برسالة تهنئة لكافة المشاركين مؤكداً إلى أن الترشح للجائزة يمثل فوزاً بحد ذاته بعد منافسة دقيقة على مختلف فئات الجائزة ودعت كافة الصحافيين ممن لم يحالفهم الحظ الترشح في هذه الدورة، مواصلة تقديم أعماله للدورات القادمة على أمل أن يحالفهم الحظ بأعمال مبتكرة ومميزة يصل صداها إلى كافة ربوع الوطن العربي.

ولفتت بوسمره أن مجلس الإدارة قد قرر اعتماد أربعة فائزين في فئة الشباب لهذا العام بشكل استثنائي بدلاً من ثلاثة وإعلان ستة مرشحين، نظراً لارتفاع عدد المشاركات في هذه الفئة واحتدام المنافسة، بالإضافة إلى تقارب نتائج التقييم لبعض الأعمال وتساوي بعضها، ورغبة من الجائزة بدعم المواهب الشابة وحفز الطاقات الإعلامية الجديدة، والمرشحون عن هذه الفئة هم محمد عثمان من شبكة إخباريات للإعلام والنشر الفلسطينية، و قادة بن عمار من صحيفة الشروق الجزائرية، و عبد الوهاب محمد عليوه من صحيفة الوفد المصرية، وحمزة محمود عيسى البحيصي من صحيفة إيلاف الإلكترونية في بريطانيا، وسيد زكريا إسماعيل من صحيفة فلسطين، وأميرة محمد عبد الحافظ من صحيفة الأهرام المصرية.

وشملت الترشيحات في فئة الصحافة الاستقصائية "تحقيقاً يكشف وكر القراصنة، وهو عبارة عن عمل قدمه أيمن السيسي من صحيفة الأهرام المصرية، وعملاً آخراً بعنوان" أيام الفساد في السودان -الوثائق السرية لتهجير الفلاشا ودفن النفايات النووية" قدمه عبد الناصر الزهيري من صحيفة المصري اليوم ، وعملاً بعنوان:"حملة مغامرة صحفية لكشف الحرب السرية لاغتيال الهيئة الرقابية للبرنامج النووي" قدمه محمد محمود عبد السلام عطا الله من جريدة الوطني اليوم المصرية.

وفي فئة الحوار الصحفي شملت الترشيحات موضوعاً بعنوان" حوار مع الدكتور عبد الرحمن الحاج صالح ، "المعلمون اضروا بالفصحى" قدمه حسين حسن من مجلة الفيصل الثقافية السعودية، و حواراً آخر مع الشاعر سليمان العيسى قدمه مصطفى محمد عبد الفتاح من مجلة أجيال الإلكترونية السورية، وسلسة

حوارات بعنوان "مستقبل الحكم في مصر " قدمه محمود مسلم من جريدة المصري اليوم.

وعن فئة الصحافة التخصصية شملت الترشيحات موضوعاً بعنوان "مصر ترفض أن ترى الشمس" قدمه أحمد عطية إبراهيم من صحيفة الشروق، المصرية وموضوعاً بعنوان "هشاشة قانون" قدمته مجدولين عبدالله عبد الحافظ حسن من صحيفة العرب اليوم الأردنية، وموضوعاً بعنوان"نهاية مطاف ثورة التكنولوجيا: الأرض كوكب ذكي"، وهو عمل مشترك قدمه كل من جمال محمد غيطاس، وأبو الحجاج محمد بشير، و ياسين غلاب من مجلة لغة العصر إحدى إصدارات مؤسسة الأهرام المصرية.

وعن فئة الصحافة الثقافية شملت الترشيحات موضوعاً بعنوان "الشاعر الغاضب والمتمرد والضجر ..محمد الماغوط.. الغياب الرابع" قدمه خليل صويلح من صحيفة تشرين السورية، وموضوعاً بعنوان "ثقافة الرقص ...من إخراس لغة الروح والجسد" قدمه سعيد الزهراني من صحيفة الجزيرة الثقافية السعودية، وموضوعاً بعنوان "أطفال غزة يكسرون حصارهم بكتابة تحكي أملهم بالحياة" قدمه محمد السمهوري، من صحيفة الحياة الجديدة الفلسطينية.

أما عن فئة الصحافة الاقتصادية شملت الترشيحات موضوعاً بعنوان "إستراتيجية إمارة دبي في هيكلة وإدارة الديون..." قدمه مجدي عبيد من صحيفة البيان الإماراتية ، وموضوعاً بعنوان"الموت في أعالي البحار" قدمه عبد العزيز أحمد عبد العزيز من مجلة الأهرام الاقتصادي المصرية، وموضوعاً بعنوان "صناعة الغزل والنسيج تنتظر رصاصة الرحمة" قدمه أحمد صالح عبد المعطي من مجلة الأهرام الاقتصادي المصرية أيضاً.

وعن فئة الصحافة السياسية شمل الترشيح موضوعاً بعنوان "دوافع التقارب العثماني مع الشرق قدمه محمد أمين المصري" من صحيفة الأهرام المصرية، وموضوعاً بعنوان "وثائق نادرة تؤكد حق مصر القانوني في مياه النيل" قدمه أشرف جمال إسماعيل من صحيفة المصري اليوم، وعملاً مؤلفاً من 7 حلقات بعنوان "جنوب السودان أرض الماء والعطش" قدمته أمل فوزي من صحيفة الأهرام المصرية.

وفي فئة الصحافة الرياضية شملت الترشيحات موضوعاً بعنوان: " الاتحاد تجوب أوروبا و تكشف واقعها الاحترافي و اسرار دوريتها " قدمه معتز الشامي من صحيفة الاتحاد الإماراتية وموضوعاً بعنوان "ملف تغطية بطولة مونديال الأندية بأبوظبي" قدمته صحيفة الاتحاد الإماراتية، وموضوعاً بعنوان"المنشطات في الإمارات دون مستوى الخطر" قدمه علي شدهان من صحيفة البيان الإماراتية.

وعن فئة الرسم الكاريكاتيري ترشحت للجائزة أعمال الرسام عماد حجاج من صحيفة الإمارات اليوم الإماراتية، و رائد خليل من صحيفة البعث السورية و جهاد عورتاني من صحيفة الوطن السعودية.

يذكر أن جائزة الصحافة العربية تهدف إلى تعزيز الدور البناء الذي تلعبه الصحافة في خدمة قضايا المجتمع وتقديراً لإسهامات الصحافيين وللمسؤولية الكبرى الملقاة على كاهلهم.

وقد تأسست جائزة الصحافة العربية في نوفمبر 1999 بمبادرة من الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي، وتهدف الجائزة إلي المساهمة في تقدم الصحافة العربية و تعزيز مسيرتها وتشجيع الصحافيين العرب على الإبداع والتجويد من خلال تكريم المتفوقين والمتميزين منهم؛ حيث تبلورت فكرة جائزة الصحافة العربية من أجل تعزيز الدور البناء الذي تلعبه الصحافة في خدمة قضايا المجتمع وعرفاناً بإسهامات الصحافيين في إيصال الصوت العربي إلى العالم.

أهم الاخبار