حواس ينظم معرضا للآثار المستعادة بعد سرقة المتحف

ثقافة

الثلاثاء, 12 أبريل 2011 18:33
كتبت- رانيا علي فهمي:

قرر الدكتور زاهى حواس وزير الدولة لشئون الآثار إقامة معرض خاص بالقطع الأثرية التى تم استعادتها منذ سرقة المتحف المصرى فى يوم 28 يناير، إثر الانفلات الأمنى الذي شهدته البلاد، داعيا كل من لديه أية قطع أثرية بإعادتها إلى الآثار وأنه على استعداد لتقديم مكافآت مالية لهم.

جاء هذا خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده د.حواس بعد أن سلم صلاح عبد السلام أحد العاملين بالمجلس الأعلى للآثار قطعا أثرية عثر عليها

بمحطة مترو شبرا الخيمة، حيث تقرر تشكيل لجنة برئاسة د. طارق العوضى مدير عام المتحف المصرى وعضوية عدد من كبار الأمناء لفحصها وقد تم التأكد من أثريتها بالفعل.

وأوضح د. حواس أنه تم عمل الإجراءات القانونية لتسليم هذه القطع إلى المتحف المصرى والعمل على ترميمها خلال ثلاثة أيام وإعادة عرضها.

جدير بالذكر أن القطع التى تم العثور عليها هي، تمثال

أوشبتى للمدعو يويا جد اخناتون، مروحة الملك توت عنخ آمون (الجزء العلوى)، بوق الملك توت عنخ آمون.

بالإضافة إلى تمثال خشبى مذهب للملك توت عنخ آمون التمثال جزء من التمثال الشهير للملك واقفا فوق مركب صغير. التمثال به تقسيم بسيط فى منطقة الساقين، يمثل الملك واقفا فاتحا ساقيه فى وضع الحركة ومرتديا التاج الأحمر والكوبرى الملكية وقلادة الاووسخ والنقبة الملكية ذات الثنايا.

العينان مطعمتان بالعاج أما الحاجبان والجفون فهى مطعمة بحجر أسود والذراع اليمنى للتمثال مرفوعة إلى مستوى الكتفين، ، أما الذراع اليسرى فهى مرسلة إلى أسفل ومثنية قليلا وبكف مفتوح.

 

أهم الاخبار