رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

متحف عودة اللبنانى الصابون ينطق بتاريخه

ثقافة

الخميس, 25 أكتوبر 2012 14:46
متحف عودة اللبنانى الصابون ينطق بتاريخه
بيروت - الأناضول:

يقع متحف عودة للصابون في قلب السوق القديم في مدينة صيدا (جنوب لبنان) حيث يروي حكاية الصابون من مدينة حلب إلى نابلس ، كما يقودنا إلى اكتشاف تاريخ الصابون وتطوره والتقنية المتبعة في صناعته على مر القرون.

وأكثر ما يميز هذا المتحف وجوده  في بناء تاريخي من الحجر الرملي حيث كان عبارة عن مصبنة يعود عمرها  إلى منتصف القرن السابع عشر .. وبنتها عائلة حمود لتصبح بعد ذلك ملكا لعائلة عودة في القرن التاسع عشر .
وتقول إحدى المرشدات في المتحف، :" كان هذا المتحف

عبارة عن معمل  لصناعة الصابون حيث توقف العمل به سنة 1975 بسبب الحرب الأهلية في لبنان ."
وأضافت: "في العام 1996  قررت عائلة عودة ترميم هذا المعمل وتحويله إلى متحف  يظهر مراحل صناعة الصابون ليفتتح رسميا سنة 2000 ".
عند زيارة المتحف يمكن رؤية جميع  عناصر المصبنة التي لا تزال في  موقعها الأصلي مثل الحوض الكبير وأحواض التصبين إضافة إلى الأدوات الضرورية لصناعة الصابون  وهي مصفوفة على طول المسار داخل المتحف
مثل  الجرّات والقربات والرفش الكبير والدلو وغيرها، وتكرّس واجهات لعرض القوالب ولعرض تشكيلة متنوعة من الصابون الذي أخذ شكله النهائي في قالب أو يدويا.
كما يوجد واجهة مخصصة للتعرف على أغراض الحمام التقليدية مثل الحنّة التي توضع على الشعر وعيدان المسواك إضافة إلى علبة الكحل وعلبة الإسفنج والصابون وحجر النسفة والقبقاب.
وأشارت المرشدة إلى أنه خلال عملية تحويل المصبنة القديمة إلى متحف تم اكتشاف مجموعة من الآثار التي  تعود إلى الحقبة العثمانية وتعرض هذه القطع التي تم ترميم البعض منها في واجهات خصصت لها في المتحف .
وعند نهاية الزيارة يوجد محال إلى جانب المتحف تابعة له وتعرض منتجات الصابون بأشكال  وأنواع مختلفة إضافة إلى كافتيريا تقدم بعض المنتجات والحلويات.

أهم الاخبار