رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

البوكتيوبرز في مصر.. وعي ثقافي أم بيزنس جديد

ثقافة

الاثنين, 17 فبراير 2020 11:25
البوكتيوبرز في مصر.. وعي ثقافي أم بيزنس جديد
كتبت ـ نهلة النمر:

إذا كنت تقرأ.. فأخبرنى ماذا تقرأ؟، وكيف تختار كتابك؟ فانتقاء ذلك العنوان الذى سيصاحبك ساعات وربما أياماً، ليس بالأمر السهل كما يتصور كثيرون.

أغلب من يهوون القراءة، عادة ما يذكرون إن شغفهم بها جاء من خلال العنوان الأول، هذا الذى وقع بين أيديهم غالباً بالصدفة، وأنهم بعدما انتهوا منه، كان قد ترك بداخلهم متعة حقيقية، جعلتهم أسرى للقراءة  بقية حياتهم؛ بحثاً عن تلك المتعة  التى وجدوها فى كتابهم الأول، والتى يأملون أن يجدوها فى كل كتاب جديد يقرأونه، بينما أصحاب الحظ السيئ؛ هؤلاء الذين بدأوا طريقهم فى  القراءة بكتاب ممل، توقفوا ولم يكملوا الطريق، بعدما ملوا القراءة ولم يقربوها ثانية، وبالتأكيد قد تتفق فى هذا؛ تجربة القراءة مع كل تجارب الحياة.

ولأننا جميعاً نتمنى أن نصبح قراء ومثقفين، فإن أغلبنا يحاول أن يُقدم على العناوين التى تجعله لا يخرج من متعة القراءة أبداً، ولإن أغلبنا أصلاً ليس لديه خبرة فى مجال الكتب، كان على البعض منا أن يلجأ لأصحاب الخبرة في هذا المجال، ومن هنا بدأت فكرة أن يرشح لك أحدهم كتاباً لتقرأه، ربما بدأت الترشيحات للكتب فى صالونات البيوت، أو فى النوادى، أو حتى على جسر إحدى الترع فى الريف.

"البوكتيوبرز"؛ أعرف أنكم جميعاً تعرفون معنى كلمة " البوكتيوبرز" ولكننى سوف أخبر القليلين منكم الذين لا يعرفونها. و مصطلح "البوكتيوبرز" يمكن ترجمته بأنه القنوات الأدبية، أو اليوتيوب الثقافي، وهو مجتمع للقراء على موقع اليوتيوب العالمي ويُطلق على أصحاب هذه القنوات "البوكتيوبرز" وهم صُناع المحتوى الذين يشاركون شغفهم بالقراءة وآخر قراءاتهم من خلال فيديوهات، تكون ما بين "ريفيوهات" للكتب والروايات؛ بمعنى عرضها وتلخيصها وإعطاء فكرة عنها، وهو ما يجعلك قد تبحث عن الرواية إذا كان البوكتيوبر الذى صادفته، قارئاً احترافياً وبارعاً فى طريقة تقديمه للكتاب.

وبدايات "البوكتيوب" غير معروفة بشكل دقيق، و من المحتمل أن تكون قد وجدت بعد أشهر قليلة من انطلاق اليوتيوب عام 2005. لكن المعروف أنها بدأت تنتشر بالتحديد منذ عام 2009. وكان هذا في دول عديدة مثل الولايات المتحدة الأمريكية، كندا، أستراليا وبريطانيا وأمريكا الجنوبية. ثم وعلى الرغم من أن قنوات البوكتيوبرز باللغة العربية  بدأت منذ عام 2013،  لكن يعتبر عام 2017  هو العام الأكثر تعريفاُ بها، حيث انطلقت فيه عدد كبير منها ، تجاوز السبعة عشر قناة بوكتيوب جديدة.

 وكانت الأمور تسير بشكل طيب إلى حد ما، واستطاعت هذه القنوات أن تقدم نصائح قيمة لهواة القراءة  في هذه الفترة، وفرض البوكتيوب نفسه في الواقع واُعتبر من الظواهر الثقافية الإيجابية، خاصة بعدما أسهم في رفع نسبة القراءة وخلق مجتمع تفاعلي للقراءة، وهذا ما جعله أداة تسويقية لدور النشر والكُتاب من أجل ترويج إصداراتهم والوصول إلى قاعدة قراء أكبر وأكثر تنوعًا بالاعتماد على تقنيات تسويقية جديدة تتم عبر الإنترنيت مثل: التسويق بالمحتوى من خلال التعاون مع المدونات والصفحات الإجتماعية مما يجعلها تصل إلى جماهير جديدة.

ومن هذا التأثير؛ بدأت بلدان مثل أمريكا وفرنسا وألمانيا تقوم معارض الكتب الدولية والوطنية ومهرجانات القراءة بدعوة أصحاب قنوات البوكتيوب باعتبارهم من بين الفاعلين الثقافيين والمؤثرين في مجال صناعة الكتاب، وهو ما بدأه معرض القاهرة الدولي للكتاب منذ دورته التاسعة والأربعين حتى دورته الآخيرة، حيث أقام ندوات خاصة "للبوكتيوبرز" الأكثر تأثيرا فى المشهد الثقافى المصرى.

وفى الأونة الأخيرة بدأ جدل أظنه لن ينتهى قريباً، حول انتشار ظاهرة "البوكتيوبرز"  وتأثيرها على أجيال كاملة، خاصة بعدما بدأ بعض محترفى القراءة من الشباب، يصرحون، بأن كتابات "جابرييل جارسيا ماركيز" والتى اعتبرناها خالدة، مثل "الحب في زمن الكوليرا" و "مائة عام من العزلة" لم تكن إلا "زن" على أذن أجيال كاملة بدعوى الانفتاح على الثقافات الاخرى، خاصة أمريكا اللايتنية وواقعيتها السحرية، موجهين الشكر فى ذلك إلى المسوق الذى نجح فى هذا ببراعة.

وأيضاً بعدما حكاه صاحب "منافى الرب" الكاتب أشرف الخمايسى حول تجربته مع" البوكتيوبرز" هذا العام فى معرض الكتاب.

 والأن دعونى أترك القلم لأشرف الخمايسى يحكى لكم الحكاية بنفسه:"

عمره 12 سنة تقريبا، قدم لي نفسه وصديقه ، جلسنا، وتبادلنا الكلام. ووجدته يتكلم بعمق. ويهز رأسه مثلما يهزها المثقفون الكبار، وأخيرا قال لي : أنا أسمع عنك، وأعرفك، لكني لم أقرأ لك شيئا، فـ"رشح" لي عملا من أعمالك أبدأ به أولا. وأنا لا أجيد الترشيح، ولا أحبه، وأعتبره عملية توجيه قسري متنكرة في هيئة اختيار. فقلت له: أنا لن أرشح لك شيئا، لكني سأقول لك أسماء أعمالي الروائية بحسب أولوية إصدار كل منها، وعندما ذكرت له عنوان "ضارب الطبل" قال: سأبدأ بها، لقد سمعت عنها كلاما طيبا.

قلت له: أيضا "جو العظيم".  فلوى شفتيه مثل هؤلاء المثقفين العظماء، وقال: أنا مش مع "جو العظيم". اندهشت؛ فقبل قليل أخبرني بأنه لم يطلع على أي عمل من أعمالي، ما يعني عدم معرفته بأي منها، ليكون له رأي "مع" أو"ضد. كاشفته بهذا؛ فقال: رأيت تقريرا عنها أعده "فلان الفلاني

وذكر اسم بوكتيوبر له قناة يتناول فيها الروايات بريفيوهات "يرشح" من خلالها البعض للقراءة، ويضرب بأخرى عرض الحائط، وكان تقرير "فلان الفلاني" عدائيا بالنسبة لـ"جو العظيم". وقطيع من القراء انساق خلف رؤية "فلاني الفلان"، منهم صديقى، الذي سيكون بدوره موجها لقطيع آخر من القراء. وآخر ما عرفته عن شغلانة البوكتيوبر في "مصر" إنها تحولت إلى منصات دعائية تستهدف الربح، وأن بعضهم يتكلم عن الروايات كإعلان مدفوع الأجر، أي: كُتَّاب هذا الزمان العكر، التعبانين المرضانين الكحيانين الفيسبوكيين، يدفعون لبعض البوكتيوبرز، للكلام عن رواياتهم بشكل جيد، يسوق لها بين قطعان القراء، التي لا تقرأ تقريبا إلا بطريقة "الترشيح، وأعرف عن البوكتيوبرز أكثر: إنهم يقدمون خدماتهم أيضا لبعض دور النشر، مقابل أموال عينية، واحيانا مقابل دعوات لحضور فعاليات ثقافية، ولا أمل إلا في أن يرفض القارئ التعامل معه ثقافيا كفرد في قطيع، لا يستطيع اختيار قراراته، على القارئ العربي أن يكون حرا، وألا يخضع لسلطة جديدة، تحد من حريته لصالح مكاسبها، اسمها: البوكتيوبرز".

إلى هنا عزيزى القارئ تنتهى حكاية الروائى أشرف الخمايسى، لكن هذا التحقيق لم ينته بعد، فقد تحدثت لأكثر من شاهد من أهلها حتى يفتونا بشأن "البوكتيوبرز".

الدكتورة والروائية رشا سمير تتحدث فى هذا  فتقول: "البوكتيوبرز" ظاهرة انتشرت مؤخرا، وهي إحدى الظواهر التي أعتبرُها إمتداداً لكارثة السوشيال ميديا، وما أحدثته من تردٍ في الذوق العام، فكان له تأثير سلبي على الحياة الثقافية والتقييم غير المُنصف للإبداع الحقيقي.

وتستطرد" سمير": تلك الظاهرة من وجهة نظري بدأت بنية طيبة لمجموعة من الشباب يقرأون بالفعل، وكل ما أرادوه في بداية الأمر هو إبداء أرائهم في بعض الكُتب لدفع غيرهم من الشباب للقراءة، ثم تحول الأمر إلى سباق محموم لفرض أسماء بعينها على المجتمع كنوع من المجاملة، ثم وصل الأمر إلى أن أصبحت تلك الظاهرة (سبوبة) يتربح منها البعض كما سمعت من عدة مصادر، إلى أموال تُدفع لهم من خلال بعض المؤلفين وأحيانا الناشرين للترويج لأعمال لا ترقي إلى المستوى الجيد.!.

وتضيف: الواقع أنني كنت في بداية الأمر من المشجعين لهؤلاء الشباب ليقيني أنه واجب على المثقفين والمبدعين دفع وتشجيع جيل جديد لمزيد من القراءة، أما الآن فأنا أراها ظاهرة سلبية وبدعة

مستحدثة، لا توجد في أى مكان فى العالم بذات الشكل المتواجدة عليه فى عالمنا العربي، الذي تعثرت فيه الرؤية الإبداعية  لحد كبير بسبب كثرة العناوين ورداءة الكثير منها بنفس الشكل الذى تظهر به فى الدول الغربية.

والحديث ما زال للدكتورة رشا سمير: لكن دعيني أقول وأؤكد أن العمل الجيد يبقى ويفرض نفسه على الرغم من كل التحديات، والدليل على ذلك على سبيل المثال رواية (نساء صغيرات) التي كتبتها "لويزا ماي ألكوت" عام 1968 وتم تحويلها إلى فيلم سينمائي ومسرحية وأوبرا وفيلم رسوم متحركة، وهاهي يعاد تجسيدها للمرة السابعة في فيلم جديد هذا العام ثم ينال جائزة الأوسكار بعد خمسين عاما على إصدار الرواية، دون أن يتم الترويج لها على مواقع التواصل الإجتماعي ودون أن يشيد به البوكتيوبرز.!

إذن فصناعة الزيف لم تنجح إلا في عمل فرقعة مؤقتة تموت مع الوقت لأنه نجاح هش الجوهر، فكم من أسماء وأعمال سمعنا عنها وعن اعتلائها السماء الرحبة، ثم اختفت كصدى الصوت ولم يتبق منها حتى الضجيج المؤقت التي أحدثته. لقد كتبت منذ فترة عن أديب عربي لبناني رائع وهو ربيع جابر، كتبت عنه لأنه بكل أسف ليس معروفا بما يكفي في دائرتنا المحدودة، فهو مبدع شاب له عشرون رواية ويكتب بمعزل عن الضوء، لا يتفاعل على مواقع التواصل وليس له صفحات ولا يتواصل إلا مع قلمه فقط لا غير، ومع ذلك فرواياته تستحق جائزة نوبل بلا منازع..هكذا هو الأدب الحقيقي الصادق، صاحبه يكتب لمجرد أن الكتابة تشعره بالسعادة، ومن خلالها يستطيع أن يوصل كلمته. وفي النهاية أنا مع ظاهرة إيجابية مثل ظاهرة نوادي القصة التي إنتشرت في مصر بشكل كبير، لأنها ظاهرة بحق تدفع روادها للقراءة وتفتح باب نقاش جاداً مع الكاتب وضد الظواهر السلبية في كل أشكالها، أما مأساة البوكتيوبرز تكمن في أن بعضهم بكل أسف لا يقرأون العمل، وتأتي أراؤهم من مجرد التصفح وهو ما يظلم كثيراً من الأعمال، ويرفع أعمالاً لا تسحتق.

إسلام وهبان مدير تحرير نادى القراء المحترفين،  يتحدث عن ذلك  أيضاً فيقول:لا يمكن أن ينكر أي مهتم بالشأن الثقافي، أن ظاهرة البوكتيوبر أصبحت من أهم الظواهر الثقافية في السنوات الأخيرةالتي ساعدت فى التحفيز على القراءة، ولفت انتباه القراء لكثير من الأعمال الأدبية الهامة، ولكن بالطبع أي عمل بشري قائم على التقييم يدخل فيه أهواء وتوجهات القائمين عليه، ففي النهاية هم بشر ولديهم ميولهم وتفضيلاتهم، أما الجزم بأن كل البوكتيوبرز يقدمون دعاية مدفوعة الأجر أو يحصلون على رشاوى من الناشرين، أو الكتاب للحديث عن أعمالهم فهو أمر غير دقيق ويحتاج لمزيد من التحقق.

ويستكمل" وهبان" : أعتقد من خلال خبرتي في مجال التسويق الثقافي عبر السوشيال ميديا وعلاقاتي بكثير من البوكتيوبرز، أن هذا المجال فتح الباب أمام كثير من الشباب للحديث عن الكتب، وخلق حالة من الزخم في الوسط الثقافي والعملية القرائية، مما أدى إلى نجاح عدد من هذه التجارب، هذا النجاح جعل البعض من الباحثين عن الشهرة والبروباجندا يسعي للدخول إلى هذا المجال دون أدنى خبرة في القراءة أو تقديم المحتوى المطلوب، كما أن دور النشر وجدت أن هذه المنصات فرصة للترويج لإصداراتهم فأصبحت تقدم عدداً من إصداراتها كهدايا للقائمين على هذه المنصات، دون أن تطلب منهم ريفيوهات معينة أو تقديم آراء موجهة، وهذا ما يحدث مع الصحفيين والنقاد، علهم يكتبون عن هذه الأعمال أو يتناولونها بالنقد والتحليل.

ويضيف" وهبان" : إذن فالبوكتيوبر ظاهرة ليست بنفس البشاعة التي يصدّرها البعض، بل أراها ضرورية ومفيدة فى العملية القرائية، وكثير من البوكتيوبرز قدموا الكثير فى تحفيز واتساع قراءات ورصد ظواهر فى الوسط الأدبي، ولكن يجب التأكيد على أن بعضهم ليس لديه الإمكانيات لتقديم المحتوى، أو نقد الأعمال الأدبية، كما أن بعضهم يحتاج للتعرف أكثر على الألوان الأدبية. ولدي رسالة أرجو أن تصل لكل قارئ: "كن أنت القيم على قراءاتك، لا تجعل أي رأي أدبي يمنعك من القراءة، التجريب وحده هو من يزيد خبراتك.

كانت هذه آراء بعض الكتاب فى ظاهرة قنوات "البوكتيوبرز" والتى ما زالت حتى الأن لا تصل لرقم عشرين، وما زال عدد متابعي  بعضها لا يتجاوزعدة آلاف، لكن الملحوظ فى هذه التجربة أن أغلب من خاضوها، هم شباب فى مقتبل العمر، لذلك أى كان العمر الذى بدأوا فيه القراءة فمازال أمامهم الكثير كى يقدموا شيئاً احترافياً، ومع ذلك علينا أن نتقدم للجادين منهم والذين حاولوا نقل خبراتهم لغيرهم، بالتحية ، ونتمنى أن نجد" من الأجيال الأكثر خبرة منهم فى القراءة "بوكتيوبرز"  جادين وجدد ، والذين بالتأكيد سوف تكون لديهم خبرة أكبر وأعمق للحديث عن الكتب، وآخيراً لا نتمنى  إلا أن يزداد عدد هذه القنوات إذا كان أصحابها سيراعون ميثاق الشرف الثقافى.

أهم الاخبار