رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

سميحة أيوب تثير أزمة في المركز القومي للمسرح

ثقافة

الأحد, 27 مارس 2011 11:04
كتب‮ - ‬محمد شكر‮: ‬

تقدمت المخرجة مها عرام عضو مجلس نقابة السينمائيين السابق بشكوي لوزير الثقافة الجديد الدكتور عماد أبوغازي علي خلفية الأزمة التي أثارها فيلم سيدة المسرح العربي سميحة أيوب

التي كلفها بكتابته وإخراج سامح مهران رئيس أكاديمية الفنون الحالي أثناء توليه مسئولية المركز القومي للمسرح ثم أمر بوقف الفيلم بعد طعنها علي قرارات التعيينات التي اتخذها في المركز‮. ‬

وأكدت مها عرام أن القضية بدأت عام‮ ‬2004‮ ‬بعد أن تعاقدت مع المركز القومي للمسرح بصفتها مخرجة ومونتيرة للعمل علي المشاركة في تقديم مجموعة من الأفلام التسجيلية الخاصة برموز المسرح المصري،‮ ‬وبدأت بالفعل العمل علي فيلم عن الفنانة سميحة أيوب وهو ما كلفها كثيراً‮ ‬من الوقت والجهد والمال نظراً‮ ‬لطبيعة الأفلام التسجيلية التي تتطلب إعداداً‮ ‬طويلاً‮ ‬وجلسات لجمع المادة الوثائقية بالإضافة لمعاينات التصوير ثم كتابة السيناريو وجمع الضيوف المشاركين بآرائهم وأشياء أخري أكدت أنها عملت عليها وقامت بها،‮

‬ولكن مع طعنها علي قرارات سامح مهران رئيس المركز السابق بخصوص التعيينات التي تري أنها تمت بشكل صوري ولأهداف شخصية،‮ ‬هو ما جعل رئيس المركز‮ ‬يصدر قراره بإلغاء فيلم سميحة أيوب بعد تسجيلها للعديد من المعاينات وقيامها بتصوير‮ ‬يوم كامل من أحداث الفيلم بمسرح التليفزيون التابع لمدينة الإنتاج الإعلامي بموجب خطاب موقع من رئيس المركز القومي للمسرح‮ ‬يطلب فيه السماح لفريق عمل الفيلم باتمام التصوير‮. ‬وأضافت مها عرام أنها بعد أن قامت باستئجار معدات التصوير ودفعت من مالها الخاص أجور مديري التصوير والإضاءة والفنيين وغيرها من المصروفات تجاهل سامح مهران الفيلم وقام بإلغاء قرار الإعفاء من التوقيع في المركز دون أن‮ ‬يخطرها،‮ ‬بل أحالها للتحقيق أكثر من مرة أغربهم إحالتها للتحقيق بتهمة شرب الينسون
أثناء أوقات العمل الرسمية،‮ ‬وهو ما تقدمت به في شكوي رسمية لوزير الثقافة السابق فاروق حسني ولرئيس مكتب الوزير فاروق عبدالسلام في شكوي أخري وفي النهاية توجهت للقضاء الذي لم‮ ‬ينصفها حتي الآن‮. ‬

وأضافت مها عرام أن هناك نوعاً‮ ‬من أنواع إهدار المال العام تتم ممارسته في كثير من مؤسسات وزارة الثقافة خاصة في المركز القومي للمسرح من بينها حالة فيلم سميحة أيوب الذي كلف المركز،‮ ‬كما كلف مخرجته عدة آلاف،‮ ‬ويثبت ذلك قيام حسين الجندي الذي تولي مسئولية المركز خلال العامين الماضيين والذي أراد حل القضية وديا بتكليفها باستكمال الفيلم بعيداً‮ ‬عن الخوض في خلافات قضائية،‮ ‬وكان علي وشك إصدار قراره بالتوقيع مع مها عرام،‮ ‬ولكنه تراجع في اللحظة الأخيرة بعد اكتشاف أحد الموظفين أن هناك فيلماً‮ ‬تم انتاجه بالفعل عن سميحة ايوب رغم ان هذا الفيلم موضع خلاف وهناك دعوي قضائية بشأنه تنظر حالياً‮ ‬امام محكمة القضاء الإداري‮.‬

وفي النهاية طالبت مها عرام وزير الثقافة الجديد الدكتور عماد ابو‮ ‬غازي بالنظر في شكواها ورد حقها المادي والأدبي الذي تم سلبه منها لرفضها التستر علي الفساد الاداري داخل المركز القومي للمسرح‮.‬

 

أهم الاخبار