رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بيت العائلة المصرية في ندوة بمعرض فيصل

ثقافة

الأربعاء, 15 مايو 2019 03:52
بيت العائلة المصرية في ندوة بمعرض فيصلبيت العائلة المصرية فى ندوة بمعرض فيصل
كتبت - سمية عبدالمنعم:

عقدت مساء، أمس الثلاثاء، ٩ رمضان، ندوة حول جهود بيت العائلة المصرية، فى أولى ندوات النشاط الثقافي بمعرض فيصل الثامن للكتاب، الذى تنظمه الهيئة المصرية العامة للكتاب برئاسة د.هيثم الحاج علي خلال الفترة من ٨ حتى ١٨ رمضان بأرض الهيئة بشارع فيصل.

 

شارك في الندوة الشيخ محمد عبدالعاطى، المنسق العام لبيت العائلة المصرية، والقس أرميا مكرم، مقرر مساعد لجنة الشباب ببيت العائلة المصرية، وأدارها د. طارق منصور، وكيل كلية الآداب جامعة عين شمس، ومقرر مساعد لجنة الإعلام ببيت العائلة المصرية، وقال: "نعمل لأجل تلميع العقول ولا فرق بين مسيحى ومسلم".

 

تحدث الشيخ محمد عبدالعاطى فى

البداية عن شهر رمضان، قائلا: "من فطر فيه صائما كان عتقا له من النار، وكان له نفس أجر الصائم، وهو شهر أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار".

 

أشار إلى تمكين الشباب، قائلا: "نرى العالم من حولنا يقفز قفزات هائلة نحو التحضر والتكنولوجيا، ويجب علينا أن نسارع لنلحق بهذا الركب الحضارى، إذن فلا بد لنا أن نمكن شبابنا من حياتنا حتى لا نكون ضعفاء فالأمة الضعيفة يطمع الآخر فيها".

 

أضاف أن الشباب هم عصب الشعوب وأساس نهضتها

وتقدم الأمم يقاس بدور الشباب فيها، وكلمة شباب تعنى النماء والقوة، وكان النبى صلى الله عليه وسلم يخطب فى الشباب ويتحدث مع الشباب ويأخذ مشورتهم.

 

تحدث القس أرميا مكرم عن دور بيت العائلة فى بناء المجتمعات، وقال: "نحاول إقامة دورات تثقيفية لبناء العقول على أساس علمى، حتى أتقدم لا بد أن يكون لدى مفردات ومعلومات أستطيع أن أعمل عليها وأتقدم بها".

 

أضاف: "نحن لا نتحدث عن المسيحى أو المسلم فهذا لن يبنى البلد، ولكن العلم والفهم الصحيح للدين هو الذى يبنى المجتمع، لدينا موروثات دينية خاطئة من الطرفين، ومعتقدات اجتماعية خاطئة أيضا قد تؤدى لهدم المجتمع".

 

أكد القس أرميا ضرورة تغيير ثقافتنا، قائلا: "نحن نحتاج لإعادة بناء ثقافتنا ولتحصيل معلوماتنا بشكل صحيح، وبالحكمة نستطيع أن نغير منظومة التعليم، ومنظومة المواصلات وغيرها".

 

البريد المصري

اعلان الوفد

أهم الاخبار