سورالأزبكية يعرض الكتب المحظورة‮.. ‬و»أولاد حارتنا‮« ‬في الطريق

ثقافة

الاثنين, 14 مارس 2011 17:45
كتبت ـ شيرين يحيي‮:‬

بعد اختفاء معرض القاهرة الدولي للكتاب هذا العام،‮ ‬افتتح عدد من المثقفين مهرجان‮ »‬سور الأزبكية للكتاب‮« ‬تحت شعار‮ »‬المعرفة هي تحرير العقول‮«

‬شارك فيها‮ ‬70‮ ‬مكتبة بسور الأزبكية وعدد كبير من طلاب الجامعة الفرنسية والفنون التشكيلية الذين قاموا بعمل رسومات تشكيلية خلف أكشاك السور مكتفين باستخدام ألوان الأحمر والأبيض والأسود الثلاثة الخاص بالعلم المصري‮.‬
جاءت مفاجأة المهرجان باطلاق سراح الكتب والإصدارات المحظورة التي صادرتها الرقابة من الأسواق منذ سنوات لتخرج إلي النور وتشهد رواجًا شديدًا علي شرائها ابرزها إصدارات للكاتب عبدالحليم قنديل‮ »‬الأيام الأخيرة‮« ‬عام‮ ‬2008م،‮ »‬كارت أحمر للرئيس‮« ‬عام‮
‬2009م،‮ »‬الجمهورية بتاعتي‮.. ‬لأي حد بيحب مصر‮« ‬للمؤلف محمد الزمزمي‮.‬
كما شهدت الإصدارات الحديثة التي تتحدث عن لسان حال ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير إقبالاً‮ ‬شديدًا ومنها‮ »‬ثورة التحرير‮« ‬للمؤلف السيد عبدالفتاح الذي يتحدث عن أسرار وخفايا ثورة الشباب و»سقوط الطاغية‮.. ‬ثورة الغضب وسطوع شمس الحرية في مصر‮!!« ‬للمؤلف عصام عبدالفتاح والذي يعرض أسرار ثمانية عشر يومًا من ثورة الصمود والتحدي‮!!«.‬
يقول حسام محمد أحد منظمي المهرجان إنه يبيع الكتب بسعر الجملة علي مدار‮ ‬10‮ ‬أيام القادمة طول
فترة المهرجان‮. ‬وأوضح أن سعر الكتاب الواحد أصبح بـ‮ ‬2‮ ‬جنيه في مختلف المجالات السياسية والفنية والثقافية والروايات،‮ ‬كما انخفضت أسعار كتب الأطفال إلي جنيه واحد‮.‬
وفجر حسام مفاجأة بنشر رواية‮ »‬أولاد حارتنا‮« ‬تأليف نجيب محفوظ بالأسواق في الفترة القادمة،‮ ‬تلك الرواية التي أثارت جدلاً‮ ‬واسعًا منذ نشرها مسلسلة في صفحات جريدة الأهرام وصدرت لأول مرة في كتاب ببيروت عام‮ ‬1962م،‮ ‬ولم يتم نشرها في مصر حتي الآن‮.‬
حيث انتهج محفوظ أسلوبًا رمزيا يختلف عن أسلوبه الواقعي حيث اعتبر قصة الأنبياء هي الإطار الفني ولكن القصد هو نقد لثورة يوليو والنظام الاجتماعي الذي كان قائمًا حينذاك‮.‬
وتمني حسام عودة معرض القاهرة الدولي للكتاب لاعتباره مصدر رزق لكثير من البائعين خاصة أنهم يعيشون حالة ركود طوال العام‮.‬

أهم الاخبار