رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"فنانون بين فضاء الحلم والواقع" بجاليري ضي

ثقافة

الأحد, 24 مارس 2019 07:26
فنانون بين فضاء الحلم والواقع بجاليري ضي
كتبت_ سمية عبدالمنعم:

ينظم جاليري ضي – أتيليه العرب للثقافة والفنون معرضا جماعيا بعنوان "فنانون بين فضاء الحلم والواقع"، وذلك السبت المقبل 30 مارس، ويستمر المعرض لمدة عشرين يوما.
 يصاحب المعرض إصدار كتاب عن السريالية المصرية بمنظور آخر للفنان الكبير رضا عبدالسلام، ويتضمن المعرض أعمال فنانين من مختلف الأجيال، مثل عز الدين نجيب، وعصمت داوستاشي، ورضا عبدالسلام، ومحمد شاكر، ومحمد عرابي، وعطية حسين، وأحلام فكري، وإيفلين عشم الله، وياسر رستم، وأحمد الجنايني، وعلي سعيد، وعبدالرحيم شاهين، والسيد القماش، وبهاء عامر، وميرفت عطا الله، وعلياء الجريدي، وأحمد صابر، وكريم حلمي، أما الكتاب فيتضمن أعمالا لحامد ندا، وأحمد مرسي، ومحمد رياض سعيد وآخرين.

يقول الدكتور رضا عبدالسلام، منسق عام المعرض وصاحب فكرته: إننا أسبغنا المصطلحات الفنية الغربية على كافة مجالات إبداعنا التشكيلى المصرى، ومعرض"السرياليون المصريون" الذى خص على وجه التحديد

الرسوم واللوحات لفنانى جماعة الفن والحرية وجماعة الفن المعاصر من 1938-1965 خير دليل على ذلك، ومن أبرز أسمائها جورج حنين، رمسيس يونان، فؤاد كامل، كامل التلمساني، سمير رافع، حامد ندا، عبدالهادى الجزار، إبراهيم مسعودة وغيرهم من الفنانين الذين تم إضافتهم، وهم فى الأصل لا ينتمون إلى جماعة فنية، مثل أحمد مرسي، منير كنعان، راتب صديق، ومحمد رياض سعيد، وعطية حسين، وأحمد مصطفى.
إضافة إلى الأعمال المعارة من قبل أفراد وهيئات خاصة، ذلك كله سهم فى ملء الفراغ الكبير للقاعات
الفسيحة، الأمر الذى يوحي أننا أمام حدث فنى استثنائي، للتأكيد على معاني الحرية والديمقراطية المقدسة التى تعلن عن نفسها فى أروقة القصر الكبير.
وأضاف أن لكل واحد من
الفنانين تجربته الإبداعية العريضة التى تخصه وحده، فكيف لنا تصنيفه محليا ودوليا إلى جانب جماعة الفن والحرية والفن المعاصر أضف أسماء أخرى من أجيال لاحقة لها قيمتها الإبداعية، مثل أحمد مرسي، رياض سعيد، داوستاشي، صبري منصور، عطية حسين، عادل المصري، سعيد العدوي ،مصطفى الرزاز، محمد شاكر، رضا عبدالسالم، أحمد الجنايني، القماش، عبدالرحيم شاهين، محسن حمزة، محمد عرابى، وياسر رستم، إيفيلين عشم الله، مها جورج، كاريل حمصى، ميرفت عطاالله، بهاء عامر، وغيره.
إذن فهؤلاء الفنانون المصريون وغيرهم قدموا لنا نماذج فنية واضحة للمشهد التشكيلى، اتسمت بالعديد من الصور الإبداعية الرائعة داخل أطر مصرية حديثة، ارتكزت على مفاهيم فلسفية تأملية كالتلميحية الرمزية والميتافيزيقية الناتورالية والواقعية الخياليةو السردية السريالية، جميعها مثل كافة صور الحلم واللا معقول التي تتعلق بالتاريخي الأسطوري والنفسانى والخيالي، وكل ما يرتبط بالواقع الحياتي وتناقضاته وافتتانه من أجل بعث فن جميل، يؤكد أصالة الروح المصرية ونبض تراثها الحى بكل ما يحمله من زخم وحيوية ومتعة بصرية.
زخم الخيال والأحلام والأوهام فى لوحات الفنانين، لنقرأ ونشاهد معا رحلة التشويق والمتعة.

أهم الاخبار