رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

زهرة الكومنولث..رواية لهناء أبوالحسن

ثقافة

الأحد, 13 يناير 2019 05:36
زهرة الكومنولث..رواية لهناء أبوالحسن

كتبت_ سمية عبدالمنعم:
صدرت عن دار المعرفة للنشر والتوزيع، رواية " زهرة الكومنولث" للكاتبة هناء أبو الحسن. وتطرح بمعرض القاهرة الدولي للكتاب 2019.
 
ومن أجواء الرواية:
"إلى ذلك الواقع الذي يحاول أن يبني مجدًا على أنقاض أرواحنا .. الجاثم رغما عنا .. عذرًا لن نعيش تحت سطوتك؛ فلدينا عالم خاص، لن تستطيع أن تفرض إرادتك عليه، فأنت لا تملك قاموس مفرداته؛ فالسقوط فيه لأعلى، والكلام يسكنه السكوت، وضجيج الهدوء يهز بنيانه، ويوما ما قد تقع أنت تحت سطوة خيالاتنا، فنحن نعلم أنك تئن تحت

فيض من المشاعر المتوحشة، حتى أنك أسلمت أحزانك للريح تجذبك حيث تشاء؛ لذلك امتلكنا إحساسا خاصا داخل حركة حياتنا، لا يعرف مسارها سوى من يملك تغيير النتائج رغم ثبات المعطيات..

لم أشعر إلا وأنا أحلق مع زهوري شارحة (بالإنجليزية)  كيف تحولت تلك البذور المصمتة كأجنة نائمة في بيات طويل إلى كائنات حية تتنفس وتبتسم وتنمو وتتجمل وتحتل عالم الموتى؛ لتمنحه نوع جديد من الحياة، فربما كانت النباتات
تسمع أنات الموتى وغربتهم فتواسيهم بحفيف ناعم كنسيم الليل، وتدعو لهم عبر أريجها، فعلى جسد ميت واحد تنمو آلاف الزهور، تحكي قصة دم ولحم كان يوما ما يمشي على الأرض مثلنا، يحلم بعالم بلا ألم، ورغم أنه رحل لكننا على رفاته نحقق الحلم بعالم أكثر جمالا، وننزع الحياة من قلب الموت، والفرح من جناب الحزن؛ لأن كل الأشياء تمضي وترحل، ولا يتبقى سوى الجمال الذي صنعته أيدينا، ففي كل وردة حياة تمنحها لزهرة أخرى قبل رحيلها، وشجرات ترقبنا لسنوات، وربما لقرون شاهدة على يد تزهر؛ رغم أنها مخضبة بالدماء .. أحيانا أتمنى أن أزرع وردة في رئتي، ربما يحيل الله قلبي إلى مزهرية.".

أهم الاخبار