بالصور..مؤتمر شرق الدلتا يناقش أدب المقاومة

ثقافة

الأربعاء, 30 مايو 2012 13:50
بالصور..مؤتمر شرق الدلتا يناقش أدب المقاومةجانب من افتتاح المؤتمر
كتب- صلاح صيام:

تختتم اليوم فعاليات المؤتمر الحادى عشر لإقليم شرق الدلتا الثقافى والذي حمل عنوان "أدب المقاومة..الوعى الجمالى للواق الثورى" برئاسة الشاعر محمد إبراهيم أبو سنة وبأمانة الشاعر السعيد دياب.

وفي افتتاح المؤتمر الذي حضره اللواء أحمد زكى عابدين محافظ كفر الشيخ والشاعر سعد عبد الرحمن رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة ولفيف من قيادات المحافظة والهيئة وأدباء الإقليم؛ أكد محافظ كفر الشيخ على أهمية الأدب والثقافة في بناء ضمير الشعوب، مشيرا إلى أن ما تعانيه مصر حاليا يرجع لغياب هذا المفهوم، وأضاف أن تقدم الشعوب يقاس بمدى تقدم أدبائها وفنانيها، وأن الثقافة هي

اللبنة الأولى في بناء الشعوب، كما طالب أدباء مصر بأن ينشروا أدب المقاومة ما استطاعوا ولا يخشون في ذلك لومة لائم، لأن من يعترض على نشر الثقافة فهو خارج التاريخ، وإننا قطعنا شوطا كبيرا في المقاومة لكننا تراخينا وتراجعنا، وعلى الأدباء نشر ثقافة المقاومة للسلبيات التي تحيط بنا مثل البلطجة ومطالبة الحقوق بدون واجبات، والفرقة بين أبناء الوطن الواحد.
وأعرب رئيس هيئة قصور الثقافة عن تفاؤله إزاء المستقبل، وقال مخاطبا جمع الأدباء: "إن الشعب الذي فجر
ثورة 25 يناير لن يتنازل عنها، ولا تظنوا أن محاولات وأد الثورة ستنجح، فالشعب لن يتراجع عن طريقه الذي بدأه، كما دعا الأدباء إلى أن يبقوا في طليعة هذا الشعب لأنهم من بشروا بالثورة  وهاجموا الفساد، وأوضح أن الثورة مستمرة ولن يتراجع الشعب عنها حتى تحقق أهدافها".
وأوضح الشاعر محمد إبراهيم أبو سنة رئيس المؤتمر أن كل إبداع ينطوي على عنصري المقاومة والجمال، موضحا أن الأدب الحقيقي هو كله أدب مقاومة، وأن إبداعات الأدباء تحمل دم الشهداء ودموع الأمهات وعرق البسطاء، مشيرا إلى أن المؤتمرات الأدبية تؤكد الروابط بين المبدعين والجمهور المتعطش لجمال الأدب، وأكد حق الجميع في حرية الإبداع والتعبير بعيدا عن الانغلاق والتسلط، كما طالب بتخليد ذكرى الأدباء الراحلين بإطلاق أسمائهم على الشوارع والجامعات.

 

 

أهم الاخبار