القاهرة تحتفي بالفيتوري رداً على شائعة وفاته*

ثقافة

الأحد, 20 مايو 2012 16:37
القاهرة تحتفي بالفيتوري رداً على شائعة وفاته*أضاف الكثير من المفردات للشعر
كتبت – سلوى عبدالحليم:

نظَّمت لجنة الشعر في المجلس الأعلى للثقافة ندوة للاحتفاء بالشاعر محمد الفيتوري (1936) الذي يقيم في الرباط منذ خمس سنوات، رداً على ما تناقلته بعض الصحف حول وفاته.

 وقال مقرر اللجنة الشاعر ماجد يوسف إن الندوة هي أنشودة محبة ووفاء من الشعراء المصريين

لمحمد الفيتوري بوصفه قيمة شعرية ستظل متجددة ومتوهجة في ذاكرتنا الشعرية.

وفي كلمته المعنونة "أنشودة إفريقية... في محبة الفيتوري"، قال الشاعر جمال القصاص: "كنت صغيراً أحبو فوق شطوط الشعر واللغة، وكان الفيتوري يعلمني أنا وكثيرون من رفاقي معنى الثورة والحرية والأمل. كانت دواوينه المبكرة بمثابة الرحم لتشكل طفولتنا الشعرية والثورية".

 ورأى القصاص أن الفيتوري أضاف إلى لغة الشعر الكثير من المفردات الطازجة الخاصة، كان أبرزها مفردات الأبيض والأسود، أو الأبيض والزنجي، وما يرشح تحتهما من تدرجات باعتبارهما إحدى الثنائيات الضدية، ليفضح التمييز العنصري.

وقال القصاص: "إن الفيتوري سبق محمود درويش، عندما أطلق عبر شعره صرخة احتجاج ضد الإزاحة والتهميش".

واختتم بالقول: "لست أبالغ حين أقول إن الساحة الشعرية العربية ظلمت الفيتوري، فمنجزه الشعري لم يلق الاهتمام النقدي اللائق، سواء في موطن مولده، السودان، أو في ليبيا التي شكلت المدار الطويل لرحلته في العمل على الصعيدين الثقافي والسياسي، أو في مصر التي تشكل فيها جزء حميم من وعيه الثقافي والمعرفي والتعليمي".

 الشاعر أحمد عنتر مصطفى ركَّز في كلمته على فكرة القومية العربية عند الفيتوري... "كانت من القضايا المهمة والجوهرية التي يؤمن بها إذا ما هو خرج من دائرة شعر الزنوجة والقارة السوداء؛ من هنا جاء ارتباطه ببعض الأنظمة العربية التي تنتمي راديكالياً إلى كل ما يتعلق بقضية القومية العربية لدرجة أنه – يقصد الفيتوري - كان لا يخجل أبداً من كتابة قصائد شعرية من هذا المنطلق".

وقال الناقد عايدي علي جمعة: "إن النظر إلى قضية الموضوع في شعر الفيتوري يأتي

عبر ثلاثة محاور رئيسة: التصوف، والالتزام، والثورية، إذ أشاع في التصوف اغتراباً حزيناً وحباً بائساً وهو يمزجه بقضايا العصر، وهذه النقطة الأخيرة شكلت محوراً مشتركاً بين الفيتوري وعدد ملحوظ من شعراء جيله». وأضاف "الفيتوري شاعراً ملتزماً، بل من أكثر شعراء جيله التزاماً، لا ينكر دوره في إسهامه في قضايا الواقع العربي عموماً، لكن مع ضرورة تأكيد الفارق بين الالتزام والإلزام. فالفيتوري على رغم التزامه لم يهبط شعره إلى مستوى الدعاية التي ينحدر إليها الشعر الملتزم عادة".

وذهب جمعة إلى أن الفيتوري أصدق وأشهر من تناول كفاح القارة السمراء ضد المستعمر الغربي في الشعر العربي الحديث؛  وقال إنه لاحظ تنوع نماذج المرأة في شعر الفيتوري، فهناك المرأة محبوبة، والمرأة مناضلة، والمرأة رمز، لكننا لا نظفر في الغالب برؤية ذهنية للمرأة تتحول فيها إلى سر من أسرار الحياة ومنبع للطاقة الحيوية في الكون.

وفي تناوله قضية الصياغة الجمالية عند الفيتوري، رأى جمعة أن لغته تقترب من لغة الحديث أو الواقع اليومي على رغم فصاحتها وعدم فقدانها لأهم ما يميز لغة الشعر من بكارة وإشعاع، وهو في هذا يتفق مع كثير من شعراء جيله، مثل بدر شاكر السياب وصلاح عبدالصبور.

نقلا عن صحيفة الحياة*

أهم الاخبار