مطالب باستعادة مخطوطات سيناء الدينية من الخارج

ثقافة

السبت, 28 أبريل 2012 15:11
مطالب باستعادة مخطوطات سيناء الدينية من الخارجالوثيقة النبوية بدير سانت كاترين
خاص – بوابة الوفد:

تقدم مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بسيناء ووجه بحرى بأنه فى إطار احتفالات مصر بعيد تحرير سيناء بمذكرة علمية موثقة لرئاسة قطاع الآثار الإسلامية والقبطية الثلاثاء 24 أبريل؛ يطالب فيها بعودة أقدم مخطوط دينى فى العالم والذى خرج من دير سانت كاترين.

وذلك فى ظروف تاريخية معينة وهو مخطوط التوراة اليونانية المعروفة باسم (كودكس سيناتيكوس) الذى كتبها أسبيوس أسقف قيصرية عام 331م تنفيذاً لأمر الإمبراطور قسطنطين حتى وصلت إلى الإمبراطور جستنيان فأهداها للدير عام 560م؛ واكتشفها بدير سانت كاترين قسطنطين تشيندروف عند زيارته

للدير أعوام 1844، 1853، 1859 .
وبعد الزيارة الأولى عام 1944 أخذ أوراقا عديدة من المخطوط إلى جامعة ليبزج leipzig بألمانيا والجزء الأكبر من الوثيقة حصل عليه تشيندروف فى رحلته الأخيرة عام 1859؛ وهى التى قدمها إلى الإسكندر الثانى قيصر روسيا وحفظت بمدينة سان بطرسبورج بأمر القيصر الروسى؛ ثم أعيد نسخها وأرسلت نسخة لدير سانت كاترين وفى عام 1933 باعتها الحكومة الروسية للمتحف البريطانى بمبلغ مائة ألف جنيه استرلينى.
كما تقدم د. ريحان بمذكرة علمية لرئاسة القطاع يطالب فيها بعودة أهم وثيقة إسلامية بدير سانت كاترين وهى العهدة النبوية المحفوظة صورة منها بمكتبة دير سانت كاترين بعد أن أخذ السلطان سليم الأول النسخة الأصلية عند فتحه لمصر 1517م وحملها إلى الأستانة؛ وترك لرهبان الدير صورة معتمدة من هذا العهد مع ترجمتها للتركية وهى العهدة الذى أعطاها رسول الله صلى الله عليه وسلم للنصارى؛ طبقاً لتعاليم الإسلام السمحة وفيها أمان كامل للمسيحيين على أموالهم ومقدساتهم وأملاكهم وحريتهم الشخصية وحرية العقيدة؛ وأمر المسلمين كافة بعدم التعدى على المقدسات المسيحية وحمايتها والمعاونة فى ترميمها والمعاملة الحسنة الطيبة للمسيحيين ودفع الأذى عنهم وحمايتهم واعتبر هذا سنة عن الرسول الكريم ومن يخالف ذلك تستوجب عليه اللعنة.
 

أهم الاخبار