فى مؤتمر اللغة العربية..

الإعلام يقتل "الفُصحى" لصالح "العامية"!

ثقافة

الاثنين, 16 أبريل 2012 13:16
الإعلام يقتل الفُصحى لصالح العامية! جانب من المؤتمر
كتب- كاظم فاضل:

أوصى المشاركون في مؤتمر "اللغة العربية ومواكبة العصر" -الذي نظمته الجامعة الإسلامية-  حكومات الدول العربية كافةً بتفعيل ما تنصُّ عليه أنظمتُها من أن اللغةَ العربية هي لغةُ الدولة، وما يقتضيه ذلك التفعيل من إلزام الجهات والمؤسسات الحكومية والمصارف والشركات والهيئات والجامعات العامة باعتماد اللغة العربية لغةً رئيسةً في مراسلاتها وعقودها ووثائقها وتعاملاتها باعتبارها عنواناً للهوية؛ إذ إنّ ذلك يحتاج إلى قرار سياسيٍّ داعِم.

ودعا المؤتمر الذي شارك فيه ٦٦ باحثاً من أكثر من ثلاثين دولة، إلى إنشاء مجمع لغويٍّ سعودي، يؤدّي دورَه في حماية اللغة العربية، ويكونُ له دورٌ فاعلٌ في التنسيقِ بينَ مجامعِ اللغةِ العربيةِ في الوطنِ العربي وتوحيدِ قراراتِها.
وطالب المؤتمرُ الحكوماتِ العربيةِ بأن تتخذَ قرارَ التعريبِ الشاملِ للعلومِ التطبيقيةِ والطبية، تأسياً باللغاتِ العالميةِ الحية التي فرضت وجودَها ونقلتْ العلومَ بلغاتِها ونجحتْ في ذلك.
كما دعا المشاركون بالمؤتمر إلى توحيدِ الجهودِ العربيةِ

في تعريبِ مصطلحاتِ العلومِ, من خلالِ مركزٍ متخصصٍ في الترجمةِ والتعريبِ على المستوى الوطني العربي وتعميمِ إصداراتِه على الجهاتِ المعنيةِ بتعليمِ العلوم التطبيقيةِ والمراكزِ البحثيةِ في مجالاتِها؛ وأعلن المؤتمرُ دعمه للرؤى التجديدية الهادفة في الأدبِ العربيِّ شعراً ونثراً، داعياً إلى اعتمادِ الثقافةِ العربيةِ الإسلاميةِ ركيزةً أساسيةً لهذا التجديد .

كما حثُّ المؤتمر مجامعِ اللغةِ العربيةِ واتحادِ المجامعِ على التمسّكِ بما وردَ في قرارات إنشائِها من متابعةِ الحالةِ اللغويةِ وإصدارِ تقاريرَ دورية بشأنِ التلوثِ اللغويِّ، وما يصيبُ اللغةَ من خللِ الألفاظِ والتراكيب, ومن واجبِ المجامعِ اللغويةِ إعدادِ تقارير سنوية عن الحالةِ اللغوية، بعيداً عن الاستغراقِ في التنظيرِ والتشخيصِ، وصولاً إلى مقترحاتٍ فعّالة، مؤكداً على توحيدِ الجهودِ وتنسيقِها بينَ الجامعةِ العربية ومجامع اللغةِ، والمنظماتِ التي

تعنى باللغة، كمنظمةِ التعاون الإسلاميِّ والإسيسكو، وذلك لإنشاءِ آليةٍ دائمةٍ لتنفيذِ التوصياتِ المتفقِ عليها في المؤتمراتِ السابقة.
وحذر الباحثون من انتشارِ العاميةِ في وسائلِ الإعلامِ المسموعةِ والمرئيةِ والمقروءة، كما أوصوا بالعملِ على الحدِّ منها, والعملِ على توحيدِ لغةِ الإعلامِ العربي، باستخدامِ الألفاظِ والتراكيبِ الفصيحة، مشددين على خطر الدعواتِ المشبوهةِ الموجهةِ للتنظيرِ للعاميةِ والأخذِ بها نطقاً وكتابةً بغرضِ إحلالِها مكانَ الفصحى؛ كما طالب الباحثون بإعادةِ النظرِ في مناهجِ مدارسِ اللغاتِ التي تُهمل العربيةَ وتقوم على تدريسِ مقرراتِها بلغاتٍ أجنبية، مؤكدين على أهمية تنميةِ الملكةِ اللغويةِ لدى النشء في المراحلِ الدراسيةِ الأولى، وذلك بتحفيظِهم القرآنَ الكريم والنصوصَ اللغويةِ الأصيلة، كما حثّ على وضعِ معجمٍ تاريخيٍّ للغةِ العربية، يؤرخُ لألفاظِها ويتتبعُ التطورَ الدلاليِّ الذي يطرأُ على معانيها.
وأوصى المشاركون بالمؤتمر بأنْ توجِّهَ أقسامُ اللغةِ العربيةِ بعضَ بحوثِها الأكاديميةِ إلى اللهجاتِ العربيةِ المعاصرة،  لدرسِها وتهذيبِها وردِّها إلى أصولِها الفصيحة، والإفادةِ مما تنطوي عليه من فصيحِ الألفاظِ والدلالةِ، مما يثري المعجمَ العربي، داعيًا هذه الأقسام إلى التعاملِ مع اللغةِ العربيةِ المعاصرة، بدرسِها ومحاولةِ تهذيبِها مما أصابَها من انحراف، لتضييقِ الفجوةِ بينَ الفصحى واللهجاتِ المحكية.

أهم الاخبار