رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

خلال حفل تأبينه

وزير الثقافة: ثروت عكاشة من رموز النهضة

ثقافة

الجمعة, 13 أبريل 2012 15:06
وزير الثقافة: ثروت عكاشة من رموز النهضةحفل تأبين ثروت عكاشة
كتبت- نهلة النمر:

افتتح د. شاكر عبد الحميد وزير الثقافة ، إحتفالية كبري لتأبين الراحل د . ثروت عكاشة، والتي أقامها المجلس الأعلي للثقافة برئاسة د . سعيد توفيق الأمين العام للمجلس ، بالتعاون مع المركز القومي للترجمة برئاسة د. فيصل يونس، بقاعة المؤتمرات بالمجلس الأعلي للثقافة .

وتضمنت الإحتفالية عرض فيلم تسجيلي عن حياة د. عكاشة ، وجلستين أحداهما بعنوان "ثروت عكاشة إنسانا ومفكرا" وشارك فيها وزير الثقافة، والثاني يحمل وجه الإحتفاء بهذا المصري المنجز الذي هو أحد جيل البنائيين العظام للثقافة المصرية والعربية.
وأشاد وزير الثقافة شاكر عبد الحميد بدور ثروت عكاشة في مسيرة الثقافة المصرية والعربية مشبهه بدور مختار في النحت ومحمود سعيد في الرسم، وسيد درويش في الموسيقي، وسليم حسن في المصريات ، بعد أن أسس مدرسة مصرية وفريدة في الكتابة والتأريخ في الفن.
وأضاف عبد الحميد أن ثروت عكاشة رمز من رموز النهضة التي تمزج بين الفعل والقول والرؤية بالإنجاز ، هذه الإنجازات تتنوع كما وكيفا عن الإبداع ويعجز اللسان أن يحيط بها فقد ألف أكثر من ستة وعشرين كتابا تتعرض لعصور الفن المختلفة ووصولا إلي كتاباته عن الجماليات ومذكراته عن السياسة والفن ، وترجم أكثر من ستة وعشرين كتابا ، منها كتابات لجبران ومتيرلنك وأوفيد وبرناردو شو .
وأوضح د . سعيد توفيق أن د. عكاشة هو الذي أنشا صروح الثقافة التي مازالت باقية حتي اليوم باعتباره رجلا عسكريا وفارسا،

ومؤسس لحرية الثقافة وتعدد روافدها في ظل نظام لا يخلو من الديكتاتورية ويحفظ علي الثقافة استقلاليتها.
وأكد د. أحمد عكاشة أن ثروت لديه القدرة علي المثابرة والاصرار والعمل الجاد وامتصاص الثقافة وهضمها بكل أنواعها ، كما كانت لديه القدرة علي أن الكيف أهم من الكم والعمق أهم من السطحية والجدية أهم من الفهلوة ، والعمل في صمت ، عن الدعاية الاعلامية  حيث كانت علاقته بالاعلام خلال فترة تولية مسئولية وزارة الثقافة لا تتمتع بما يقال عنه بالتلميع الاعلامي ، لم يهتم الا بارضاء ضميره وفكره بما يحقق الارتفاع بالمستوي الثقافي والفني للمواطن المصري دون تلميع أو بهرجة .
وقال أحمد عبد المعطي حجازي أن ثروت عكاشة فاز باحترام النخبة المثقفة من المصريين منذ وقف الي جانب الديمقراطية في أزمة مارس عام 1954 التي إنقسم فيها ضباط يوليو بين تسليم السلطة للمدنيين والعودة للثكنات ، وبين البقاء فيها والانفراد بها ، وهو ما حدث بالفعل وكان من نتيجته إنسحاب الضباط المعترضين الذين إشتغل بعضهم بالصحافة مثل خالد محيي الدين ، وبعضهم بالعمل الدبلوماسي مثل ثروت عكاشة الذي عاد بعد سنوات ليصبح وزيرا للثقافة ، فينشأ هذا الإستقطاب الذي عرفناه في ستينات القرن
الماضي بين وزارة الاعلام التي تخصصت في الدعاية للنظام ، وتولي أمورها عبد القادر حاتم ، ووزارة الثقافة التي حاول ثروت عكاشة أن يجعلها ملجأ للثقافة الجادة ولحرية التفكير والتعبير.
وقال الأديب بهاء طاهر:  كانت معرفتى بالراحل عكاشة من خلال عملى فى مجال المسرح ولم ألتقى به سوى مرة واحدة بناءاً على طلبه عندما كان وزيراً للثقافة ، وكنت وقتها مستشاراً للمكتب الفنى للمسرح القومى الذى يعد واحداً من إنجازات ثروت عكاشة ، واستطعنا تلافى كل المؤامرات التى كانت تحاك وقتها لتهميش دور المسرح القومى والقضاء عليه ، حتى كان يطلق عليً أننى من رجال ثروت عكاشة وهذا بالطبع شرف كبير لى ، وهذه المؤامرات للأسف نجحت بعد مغادرة عكاشة للوزارة وحل بعدها المكتب الفنى للمسرح القومى منذ ذلك الحين .
وأضاف طاهر بأننا لانريد أن نقول " تأبين ثروت عكاشة " ولكننا بصدد الإحتفال به وليس تأبينه، لأنه عاش حياة مليئة بالإنجاز الذى مازال قائماً بيننا حتى اليوم ، و نحتفل به بإعتباره نموذجا يجسد أفضل وأنبل ما سعت لتحقيقه ثورة يوليو 1952 .
وأكد طاهر أن عكاشة كان يكرس وقته فى متابعة قضايا الثقافة الجماهيرية وإنشاء مشروعات ثقافية وخوض معارك ضارية مع المحافظين والمسئولين من أجل دعم هذه القضايا ، وذلك بالإضافة لمؤلفاته وموسوعاته غزيرة الإنتاج فى معظم مجالات الفنون والتأليف والترجمة التى تستغرق أعماراً لا عمراً واحداً ، وتصلح أن تكون تراثاً ومكتبة لمؤسسة كاملة لا شخص واحد .
وأعقب كلمات التأبين فاصل موسيقي لعازفة الفلوت د . رانيا يحي . ود . رشا يحي عازفة الفيولا , وإختتم الحفل بالجلسة الثانية بعنوان " ثروت عكاشة مترجما " شارك فيها د . محمد عناني ، د . ماهر شفيق ، وأدارها د . فيصل يونس.

 

أهم الاخبار