رحيل الأديب والكاتب إبراهيم أصلان

ثقافة

السبت, 07 يناير 2012 15:00
خاص - بوابة الوفد:

توفي اليوم الكاتب والأديب إبراهيم أصلان عن عمر يُناهز 77 بعد صراع مع المرض.

كان أصلان رئيسا للجنة مشروع مكتبة الأسرة الصادر عن الهيئة المصرية العامة للكتاب، بالإضافة إلى كونه كاتب وأديب تميزت أعماله ببعدها الأدبي العميق؛ حيث لاقت أعماله القصصية ترحيبا كبيرا عندما نشرت في أواخر الستينيات وكان أولها مجموعة "بحيرة المساء" وتوالت الأعمال بعد ذلك إلا أنها كانت شديدة الندرة، حتى رواية "مالك الحزين" - وهي أولى رواياته- أدرجت ضمن أفضل مائة رواية في الأدب العربى وحققت له شهرة أكبر بين عامة الجمهور وليس النخبة فقط.

  ولد أصلان بمحافظة الغربية ونشأ وتربى في القاهرة في حى إمبابة والكيت كات، وقد ظل لهذين المكانين الحضور الأكبر والطاغى في كل أعمال الكاتب بداية من مجموعته القصصية الأولى "بحيرة المساء" مرورًا

بعمله وروايته الأشهر "مالك الحزين" التي قدمها المخرج داوود عبد السيد في فيلم سينمائي وهو "الكيت كات"، وحتى كتابه "حكايات فضل الله" عثمان" و رواية "عصافير النيل"  والتي قُدمت أيضا في فيلم سينمائي للمخرج مجدي أحمد علي.

ترأس أصلان في أوائل التسعينيات القسم الأدبى بجريدة الحياة اللندنية إلى جانب رئاسته لتحرير إحدى سليلة آفاق عربية الصادرة عن وزارة الثقافة؛ إلا أنه استقال منها إثر ضجة رواية "وليمة لأعشاب البحر" للروائى السورى حيدر حيدر؛ حيث كان إبراهيم أصلان أحد أطراف تلك الأزمة الثقافية حيث اعتبر بعض الكتاب أنها تمثل تحديا سافرا للدين والأخلاق.

 حصل الراحل إبراهيم أصلان على عدد من الجوائز منها جائزة الدولة التقديرية في الآداب عام 2003 -2004, وجائزة كففافيس الدولية عام 2005, وجائزة طه حسين عن رواية "مالك الحزين".

أهم الاخبار