رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مدير متحف العريش يتهم «حواس» بالتربح

ثقافة

الأربعاء, 28 ديسمبر 2011 16:24
كتب - مجدي سلامة:

كشف الاثري نور الدين عبدالصمد - مدير عام التوثيق بمتحف العريش ان «حسني مبارك» مازال يتحكم في آثار مصر رغم خلعه من رئاسة مصر منذ 11 شهراً.
قال «نور الدين»:

«مبارك» ورئيس الوزراء «أحمد نظيف» ووزير الثقافة «فاروق حسني» وأمين عام المجلس الأعلي لآاثار السابق زاهي حواس كانوا قد تعاقدوا علي عرض أكثر من 170 قطعة من نفائس الملكة كليوباترا بمتحف فيلد بمدينة شيكاغو خلال الفترة من 30 أكتوبر 2011 حتي 30 ابريل 2012.
وأضاف ان سفر تلك القطع الاثرية ستؤدي الي تفريغ كل اثار الملكة كليوباترا وهو ما سيؤثر بالسلب علي تدفق السياح الي مصر خاصة

وأن ملايين السياح يزورون مصر من أجل مشاهدة اثار الملكة كليوباترا التي يعشقها عدد كبير من الاوروبيين والامريكان.
لجأ «نور الدين عبدالصمد» الي القضاء الاداري طالباً الغاء المعرض الامريكي واعادة نفائس الملكة كليوباترا الي مصر.
وكشف نور الدين في دعواه التي تحمل رقم «14159/66ق» ان عدداً كبيراً من الآثار التي تم السماح بسفرها للخارج خلال الفترة من 2002 حتي 2011 قد تحطمت وحصلت مصر علي تعويض هزيل مقابل تكسير هذه الآثار وهو ما يحتم المحاكمة الجنائية للمسئولين عن سفر تلك الآثار
اذ ان تلف أو كسر قطعة اثرية واحدة لا تعوضها أموال العالم أجمع.
واتهم مدير عام التوثيق بمتحف العريش في دعواه الدكتور زاهي حواس بتلقي أموال من الجمعية الجغرافية الامريكية وقال ان هذه الاموال تعدت 8 ملايين دولار وهو ما يعد تربحاً من وظيفته.
وأضاف «حواس» منح سوزان مبارك عدة ملايين من الدولارات من دخل معارض الآثار الخارجية كسباً لرضاها السامي ولضمان بقائه في منصبه كمسئول أول عن اثار مصر.
وواصل الاثري نور الدين عبدالصمد: أموال المجلس الاعلي للاثار تم اهدارها في مشروعات وهمية وتعيين مستشارين واقامة حفلات بذخ ما أدي الي افلاس المجلس الاعلي للاثار بعد فك وديعتين قدرهما أكثر من ملياري جنيه، اضافة الي صرف ما يقرب من 10 مليارات جنيه من دخل المناطق والمتاحف الأثرية في أمور لا تمت للآثار بصلة.

أهم الاخبار