إطلاق كتاب الريدي"رحلة العمر "

ثقافة

الأحد, 16 يناير 2011 13:13


أطلقت دار نهضة مصر للنشر كتاب السفير عبد الرؤوف الريدي "رحلة العمر .. مصر وأمريكا معارك الحرب والسلام"، في تظاهرة إحتفالية ضخمة بالقاعة الذهبية بقصر محمد على بالمنيل حضرها الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى، والدكتور أحمد درويش وزير الدولة للتنمية الإدارية، ومحافظ القاهرة عبد العظيم وزير، والدكتور زاهي حواس الأمين العام للمجلس الاعلى للآثار،
والدكتور مصطفى الفقى رئيس لجنة الشئون العربية والخارجية والأمن القومى بمجلس الشورى، والسفيرة الأمريكية بالقاهرة مارجريت سكوبي، والدكتور فوزي فهمي عضو مجلس الشورى ورئيس اللجنة العليا للمهرجانات، وعددا كبيرا من السفراء والدبلوماسيين
المصريين والأجانب ورجال الثقافة والفن والأعلامين ورجال المجتمع.
وفي كلمته، أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أهمية العطاء الكبير الذي بذله السفير عبد الرؤوف الريدي للدبلوماسية المصرية الأمر الذي يجعل الجميع يحترم ويقدر لهذا الرجل جهوده، موضحا أن كتابة السير الذاتية مهم جدا خاصة عندما تكون انطباعات إنسانية أكثر منها تسجيل للوقائع.
وكشف عمرو موسى، خلال الاحتفالية التى اقيمت الليلة الماضية،

أنه بصدد كتابة مذكراته قريبا من وجهة نظره يقدمها كوثيقة للأجيال القادمة .. مشيرا إلى أننا نحتاج فى مصر وعالمنا العربي إلى مؤرخين مخلصين لكتابة تاريخنا ورصد الأحداث المهمة التى عاشتها مصر على مر التاريخ .
وأوضح أن تاريخ النضال والحركة السياسية في مصر رسمت فى الاربعينيات وتأكدت فى الخمسينيات وهو الأمر الذى يتطلب رصده وتحليله وتسجيله تاريخيا.
من جانبه وصف السفير عبد الرؤوف الريدي الاحتفالية التى أقيمت بمناسبة إطلاق كتابه بالتكريم الكبير الذي يعطيه أكثر من حقه .. موضحا أنه لولا الدور الذي لعبته دار نهضة مصر للنشر فى دفعه وتشجيعه لإتمام هذا الكتاب لما ظهر للنور فى هذا الوقت القياسي.
وقال السفير الريدي إن الدوافع التى جعلته يكتب هذا الكتاب، كان أهمها وجوده ومعاصرته لفترات تاريخية من خلال مواقع معينة شكلت جزءا مهما من تاريخ
مصر، بدءا من العام 1955 عندما التحق بالخارجية وحتى اليوم وما تخلل ذلك من أحداث سياسية فارقة خلال فترات الحرب والسلام التى مرت على مصر.
ووصف السفير عبد الرؤوف الريدي كتابه بأنه تسجيل لمشاعره الإنسانية خلال هذه الفترات والأحداث التاريخية التى عاصرها ليكون دليلا مرشدا لشبابنا الدبلوماسيين توضح لهم جزءا من الأحداث الصعبة والحساسة التى مرت على مصر.
وقال إن هذه المشاعر التى حرص على تسجيلها بأمانة والأحداث كما رآها رغم أنه ليس مؤرخا لكنها محاولة لكى يفهم من خلاله المواطنون والاجيال القادمة ما كان يجري خلال هذه الحقبه من التاريخ.
وأوضح أن أهم حقبة تاريخية وذروة عمله الدبلوماسي التى عاصرها من وجهة نظره كانت عقب توجهه للولايات المتحدة التى وصفها بأنها "لاعب رئيسي فى منطقتنا العربية" بداية منذ عصر الرؤساء الأمريكيين منذ روزفيلت حتى بوش الأب وما تخللها من أحداث من الاعتراف بإسرائيل والعدوان على مصر وهزيمة 67 ونصر أكتوبر المجيد واتفاقية السلام.
ووصف السفير الريدي الغزو العراقي للكويت بأنه كان أكبر سبب فى شق الصف العربي، الذى ما زلنا نعاني من تداعياته حتى اليوم، وكان أيضا أحد أسباب الغزو الأمريكي للعراق. وقال "وهو الأمر الذى حاولت نقله بأمانة للتاريخ ولشباب مصر والعرب الذين لهم الحق لمعرفة ما جرى".

أهم الاخبار