رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

باسم سمرة: هاجمت المتظاهرين في "موقعة الجمل"

فن

الاثنين, 19 سبتمبر 2011 16:36
حوار ـ هدير أحمد:

يجري حالياً الفنان باسم السمرة تصوير دوره في فيلم «ريم وفاطمة ومحمود» للمخرج يسري نصرالله،

باسم نجح في رمضان الماضي في تقديم شخصيته فتحي الريان ولفت إليه الأنظار بقوة، في حواره لـ«الوفد» يتحدث عن مشاريعه القادمة وعن الهجوم علي مسلسل «الريان» وموقفه منه.
> حدثنا عن فيلمك الجديد «ريم ومحمود وفاطمة»؟
- نقوم الآن بالتصوير داخل نزلة السمان بالهرم وأنا متفائل جداً بالفيلم لأنه يسرد واقعاً حقيقياً حدث بالفعل منذ أحداث ثورة 25 يناير وحال الناس اخل النزلة بعد الثورة، وتدور أحداث الفيلم في إطار قصة حب بين «ريم» و«محمود» المتزوج من «فاطمة» ويعيشان تحت خط الفقر في نزلة السمان ويعرض عليهما أموال من قبل فلول النظام السابق في مقابل أن يذهبا إلي ميدان التحرير في أحداث الثورة وضرب المتظاهرين هناك وبعد ذلك يعرض الفيلم حال أهالي نزلة السمان بعد الثورة وضرب السياحة في المنطقة.
> وكيف قمت بالتحضير لشخصية «محمود»؟
- كانت هناك جلسات عمل بيني وبين المخرج يسري نصرالله وذهبت إلي نزلة السمان وتعاملت مع الأهالي الموجودين داخل النزلة وتعرفت علي عاداتهم وتقاليدهم هناك.
> وما الموعد المقرر لطرح الفيلم؟
- سوف ننتهي من تصوير الفيلم مع نهاية العام الحالي ليكون جاهزاً للعرض مع موسم شم النسيم القادم وأتمني أن يحقق الفيلم ردود أفعال طيبة من قبل الجمهور والنقاد.
> وماذا عن فيلم «هز وسط البلد» مع إلهام شاهين؟
- في الحقيقة سوف يكون هناك العديد من

الأعمال تجمعني مع الفنانة إلهام شاهين وأن هناك العديد من السيناريوهات المعروضة عليه الآن ولكن لا أعتقد أننا سوف نبدأ في تصوير فيلم «وسط هز البلد» الآن ولكننا سوف نقوم بالبدء في تصوير فيلم «يوم الستات» أولاً.
> وما دورك في فيلم «يوم الستات»؟
- كل ما قمت بقراءته في أحداث السيناريو بأنني سوف أقوم بتجسيد دور «بهجت» وهو شخص يعمل في ناد به حمام سباحة مخصص به يوم للسيدات للاستحمام وهو يعيش في أحد الأحياء الشعبية مع أسرة متوسطة الحال وتعرض أحداث الفيلم المواقف التي يتعرض لها بهجت.
ويتناول الفيلم الهجرة غير الشرعية وأحداث الثورة وموقف الستات من الأحداث وسوف يشارك في الفيلم مجموعة من الفنانين والفنانات من ضمنهم منة فضالي وهو تأليف هناء عطية ومن إخراج كاملة أبوذكري.
> كنت ضيف شرف في فيلم «بيبو وبشير» فماذا عن تجربة عملك في الفيلم؟
- في الحقيقة قبلت الظهور في الفيلم من أجل المخرجة مريم أبوعوف لأننا تعاملنا مع بعض قبل ذلك في مسلسل «هالة والمستخبي» وطلبت مني أن أكون معها في أول تجربة عمل سينمائي لها وأعتقد أن الفيلم قد حقق ردود أفعال جيدة من قبل الجمهور.
> ولماذا تم تأجيل فيلم «مركز التجارة العالمي»؟
- هناك تأجيل للفيلم من قبل الشركة المنتجة لأن كل المنتجين الآن يخشون علي أموالهم ورأس المال جبان كما يعلم الجميع خاصة في ظل الظروف الاقتصادية التي تمر بها مصر بعد الثورة، ولكني آمل أن يعود الفيلم لتصوير، وإنني أرفع القبعة لكل المنتجين الذين جازفوا بأموالهم وقاموا بعمل أفلام في هذه الفترة، وفيلم مركز التجارة العالمي يتوغل داخل شبكات الدعارة ويرصد مافيا تجارة الأجساد والمتعة والتركيز علي أنها تجارة تدخل فيها الملايين وتأخذ أشكالاً عديدة ولها قوانينها التي تحكمها وتنظمها.
> وما تعقيبك عن رود أفعال الجمهور حول دورك في مسلسل «الريان»؟
- أسعدتني ردود الأفعال الطيبة التي تلقيتها من الجمهور حول أدائي لدور «فتحي الريان» الشقي قالأكبر لأحمد الريان صاحب شركات توظيف الأموال وتعليقاتهم التي تلقيتها حول الشخصية.
> وهل التقيت بأحمد الريان لكي تتعرف علي طبيعة شخصية فتحي الريان منه؟
- لا.. لم أشاهده ولم أتعامل معه من قبل، ولكني جلست مع الفنان خالد صالح والمخرجة شيرين عادل لكي أتعرف علي ملامح شخصية «فتحي الريان»، وذلك بالإضافة إلي قراءتي الجيدة للسيناريو.
> وما تعقيبك علي هجوم آل الريان علي المسلسل؟
- نحن في النهاية لا نقوم بعمل فيلم تسجيلي عن حياة أسرة الريان، ولسنا مجبرين أن نخرجهم إلي الناس بشكل ملائكي بالرغم من تعاطف بعض الجمهور معهم، إلا أنني لم أتعاطف لأن فيه «ناس» ماتت وأصيبت بالشلل وكانوا سبباً في خراب بيوت ناس كتير وأنا سمعت حكايات تمزق القلب من هول مع حدث للناس المتضررين من شركات الريان لتوظيف الأموال.
> هل قمت بتخفيض أجرك في أي عمل شاركت به بعد ثورة 25 يناير؟
- لم أقم بتخفيض أجري في أي عمل قمت بالمشاركة فيه وهذا لأنني لست من أصحاب الأجور المبالغ فيها ولكن أجري ليس عالياً لذلك لم يتم مناقشتي في هذا الأمر.

أهم الاخبار