رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فاز بها شادي عبد السلام عن الفلاح الفصيح

"تحرير2011" يفوز بجائزة اليونسكو في مهرجان فينيسيا

فن

الثلاثاء, 13 سبتمبر 2011 12:24
كتب - محمد فهمى:

حصل الفيلم الوثائقي المصري تحرير 2011 "الطيب والشرس والسياسي" على جائزة المنظمة الدولية للتربية والثقافة والعلوم "اليونسكو" التي تحمل اسم السينمائي الإيطالي الشهير إنريكو فولشيانوني، وذلك في ختام فعاليات الدورة الثامنة والستين لمهرجان فينسيا السينمائي الدولي، الذي يُعد أقدم المهرجانات السينمائية في العالم.

وتمنح هذه الجائزة سنويا للفيلم الذي يُناقش أفضل قيم السلام والتسامح وكان المصري الوحيد الذي فاز بها السينمائي الراحل شادي عبد السلام عن كلاسيكيته السينمائية "الفلاح الفصيح" عام ١٩٧٠.
وشهد العرض العالمي الأول للفيلم الذي تم عرضه خارج المسابقة الرسمية للمهرجان القسم يوم الجمعة الماضية بحضور منتج الفيلم محمد حفظي، مدير عام شركة فيلم كلينك والمخرجين الثلاثة للفيلم تامر عزت، آيتن أمين وعمرو سلامة ترحيبا كبيرا من مشاهديه.
كما يشارك الفيلم في مهرجان  تورنتو السينمائي الدولي في

دورته السادسة والثلاثين بكندا وهي المشاركة الثانية على التوالي لشركة فيلم كلينك في هذا المهرجان، حيث عرض للشركة في دورة العام الماضي فيلم  "ميكروفون" بتوقيع المخرج أحمد عبد الله؛ وقد عرض الفيلم في تورنتو أول أمس للمرة الأولى بعد فينيسيا، وعرض أمس الاثنين كما يعرض للمرة الثالثة يوم السبت المقبل الموافق 18 سبتمبر.
ويعتبر فيلم تحرير 2011 "الطيب والشرس والسياسي" من أوائل الأفلام المصرية الوثائقية التي تحدثت عن الثورة، ويتميز الفيلم بأنه يعرض ثلاث وجهات نظر مختلفة للثورة وما حدث خلال الـ18 يوما التي بدأت يوم 25 يناير وانتهت بسقوط الرئيس المصري المخلوع محمد حسني مبارك يوم 11 فبراير، وذلك
عن طريق عرض الثورة من ثلاث اتجاهات، الأولى من خلال المواطنين العاديين من الشباب الذين قاموا بالثورة، وهو الجزء الذي قام بإخراجه تامر عزت بعنوان الطيب، والجزء الثاني الذي سُمي الشرس قامت بإخراجه المخرجة آيتن أمين وفيه تحدثت عن دور الشرطة ووزارة الداخلية وكيفية تعاملها مع المتظاهرين في بداية الثورة وحتى انسحابهم ليلة الثامن والعشرين من يناير، وأسباب هذا الانسحاب وما تسبب فيه، أما الجزء الثالث والأخير فهو الجزء الذي أخرجه عمرو سلامة بعنوان السياسي، وفيه يحاول المخرج معرفة الخطوات التي اتخذها مبارك خلال الثورة وكيفية التعامل معها، من خلال عمل حوارات مع سياسيين عدة ورجال مقربين من الرئيس، والذين حكوا عن تحول الرئيس إلى ديكتاتور في عشر خطوات.
تحرير 2011 "الطيب والشرس والسياسي" من إنتاج فيلم كلينك وشركة أمانة كريتيف بالمشاركة مع شبكة WDR وشركة Ingredients وتتولى شركة باشا بيكتشرز التوزيع في جميع أنحاء العالم بينما يتولى التوزيع في منطقة الشرق الأوسط شركة أفلام مصر العالمية (يوسف شاهين وشركاه).
 

أهم الاخبار