رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فى أول حوار بعد رئاسته للشركة

ماهر عبدالعزيز: أتمنى وصول «راديو النيل» إلى العالم كله

فن

السبت, 09 مايو 2015 07:28
ماهر عبدالعزيز: أتمنى وصول «راديو النيل» إلى العالم كله
حوار - أنس الوجود رضوان:

«ماهر عبدالعزيز».. إعلامى احترم المستمع وجعل منه ناقده الأول.. ويرى أن الإذاعات من أقوى الوسائل التي يمكن أن تؤثر في مختلف شرائح المجتمع،

عبر براديو مصر إلى بر الأمان خلال فترة ثورة 25 يناير وما بعدها خاصة خلال حكم الإخوان، جعل منها إذاعة إخبارية فى ثوب خفيف، وحالة متفردة ونموذجاً للنجاح، ساهم فى تبوئها المركز الأول بين المحطات الإخبارية، مما جعلها تحقق إعلانات بقيمة 70 مليون جنيه، اختير منذ أيام قليلة وبالتحديد مساء الثلاثاء الماضى ليكون رئيساً لشركة راديو النيل التى تضم فى محتواها كلا من إذاعات ميجا، ونغم وشعبيات، وهيتس والأغانى وكنوز، وإذاعة المرور التى تنطلق قريباً. وفى أول حوار له بعد تعيينه بساعات قليلة فى هذا المنصب.. قال ماهر عبدالعزيز لصفحة «نجوم وفنون»: سعيد بالمنصب الجديد وثقة المهندس إبراهيم محلب رئيس الوزراء وعصام الأمير رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون في قدراتى، وأتمنى أن أكون جديراً بهذا المنصب.

< كنت تسبح ضد التيار إلى أن وضعت راديو مصر على قمة الإذاعات.. فهل سوف تنقل تجربتك إلى إذاعات شركة النيل؟

- تجربة راديو مصر فريدة من نوعها، وفريق العمل سبب فى نجاحها ووضعها على قمة الإذاعات الإخبارية، ومر الراديو بأيام عصيبة فى عصر الإخوان، وتكاتفنا جميعا للخروج من شرنقتهم، وسبحنا جميعاً ضد التيار، إذاعات راديو النيل إذاعات ناجحة ولها مستمع

كبير وتتنوع فى محتواها وتذيع جميع الألوان البرامجية والغنائية المختلفة وسوف نعمل سوياً ونحاول أن نذلل أية عقبات تواجه الإذاعات، وأتمنى أن تصل إذاعة النيل إلى العالم.

< عملت على مدار 20 عاماً بالإذاعات الموجهة، هل هذه الإذاعات لها مردود إعلامى؟

- الإذاعات الموجهة لون خاص من ألوان الإعلام وتبث بجميع اللغات لتخاطب الآخر، وهذه الإذاعات لعبت دوراً كبيراً فى تصحيح صورة مصر بعد حملات التشكيك التى تزعمتها الإخوان والدول الموالية لهم، وشرحنا لشعوب العالم أهداف ثورة 30 يونيو وأهميتها فى تطهير مصر من حكم الإخوان، وحاولنا نشر الثقافة المصرية عبر الأثير بجانب تسويق مصر سياحياً، والإذاعات الموجهة صقلتنى إعلامياً، وأصبحت خبيراً فيها، وأفادتنى التجربة فى راديو مصر.

< كيف تخرج براديو النيل إلى العالمية؟

- نعمل على فتح مجالات لها خارجياً بزيادة الإرسال وتقويته، وعمل شراكة مع الإذاعات العالمية، خاصة أن الإذاعات كلها ناجحة ولها جمهورها، فلدينا كمجلس إدارة لشركة النيل والعاملين بالإذاعات طموحات كبيرة ونسعى أن نصل للأفضل، فهى إذاعات شبابية وجريئة.

< هل مازالت الإذاعة فى وجود الفضائيات والمواقع الإلكترونية والفيس، تحقق نسبة استماع كبيرة؟

- تمتاز البرامج الإذاعية بالتنوع،

بحيث يمكن أن ترضي جميع الأذواق، وهي تسلية المسافر على الطرق السريعة، وكذلك من يقضون وقتاً طويلاً على الطرق بسبب الزحام، ولا يخلو بيت مصرى وعربى من أشخاص تعشق سماع الإذاعة بدليل أن الإحصائيات أثبتت أن الإذاعات الجديدة تحقق إعلانات ونسبة استماع كبيرة.

< هل بدأت فى وضع خريطة خاصة لشهر رمضان الكريم وهو الآن على الأبواب؟

- رمضان بالنسبة لنا بداية انطلاق، وسنبدأ التحضير له مبكراً، بأفكار جديدة تضاف للبرامج الناجحة التى تذاع، مع اختيار مسابقات تفيد المستمع، وإطلاق حملات قومية، وتسويق البرامج عربياً، وإطلاق إذاعة المرور لخدمة الشعب المصرى.

< هل تتابع خطتك التى وضعتها لتطوير الإدارة المركزية للأخبار المسموعة فى الإذاعة بعد تولى منصبك الجديد؟

- وضعت مع زملائى خطة لتطوير الإدارة وبذلنا مجهوداً كبيراً، ووافقت صفاء حجازى رئيس قطاع الأخبار على تنفيذها، لنواكب الحدث أولاً بأول، وإذاعة الأخبار على رأس الساعة على معظم الإذاعات، وأثق فى من يحل مكانى مع العاملين فى إنجاح مشروع التطوير.

< حبك للعندليب.. جعلك تتأثر عندما طلب منك عدم إذاعة أغانيه على راديو مصر فى عصر الإخوان؟

- أثناء الاحتفال بعيد ثورة 23 يوليو خلال حكم الإخوان طلب منى المستشار أحمد عبدالعزيز القيادي الإخواني عدم إذاعة أى أغنية للفنان عبدالحليم حافظ، وقال «مفيش ولا أغنية للواد عبدالحليم حافظ» وأحسست وقتها أن قلبى يتمزق لأن «عبدالحليم» كان بطلاً فى هذه الثورة بأغانيه.

كما شهد حكمهم قطعا للنشرات الإخبارية، عن راديو مصر لأول مرة فى تاريخ الإذاعة المصرية، وأحياناً لم تكن النشرة الإخبارية تذاع فى ميعادها بسبب خبر عن افتتاح الرئيس المعزول محمد مرسي لكوبرى مشاة بطريق العبور. وخلاصة الكلام عشت أسوأ فترة عملية خلال حكم الإخوان لمصر.

أهم الاخبار