رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

شيرين عبدالوهاب: "طريقي" دراما هادئة بلا سياسة

فن

الخميس, 16 أبريل 2015 09:16
شيرين عبدالوهاب: طريقي دراما هادئة بلا سياسة
القاهرة - بوابة الوفد - حمدي طارق:

تواصل المطربة شيرين عبدالوهاب تصوير مسلسلها الجديد «طريقي» تأليف تامر حبيب وإخراج محمد شاكر خضير، ويعد هذا العمل تجربتها الأولي في عالم الدراما، وتجسد شيرين شخصية فتاة من أسرة بسيطة تكتشف موهبتها في الغناء وتحلم بالصعود علي سلم النجاح لكي تصبح مطربة مشهورة وتنجح في تحقيق حلمها.
 

شيرين أكدت أن هذا العمل تعتبره مفاجأة لجمهورها وأشارت الي أن تجربة دخولها عالم الدراما كانت قائمة لديها ولكنها كانت تنتظر العمل المناسب التي تستطيع من خلاله دخول عالم الدراما وقالت إنها أرادت أن تقدم عملا هادئا يسلط الضوء علي قيم إنسانية بعيدا عن السياسة تماما وبدون أي إسقاط علي حدث سياسي.
ومن جانب آخر تواصل شيرين تسجيل أغاني ألبومها الجديد وقررت طرحه بالأسواق في موسم الصيف القادم بالتزامن مع عيد الفطر.. في حوار مع «الوفد» تحدثت شيرين عن مسلسها الجديد «طريقي» وعن دخولها عالم الدراما وألبوما الجديد.
< كيف جاء اتجاهك لعالم الدراما؟
- فكرة اتجاهي للتمثيل قائمة في ذهني منذ وقت، وقدمت في بدايتي فيلم «ميدو مشاكل» مع الفنان أحمد حلمي وحقق الفيلم وقتها ردود أفعال طيبة وبعدها ركزت بشكل كامل علي ألبوماتي الغنائية لكوني مطربة في المقام الأول حتي أستطيع تثبيت أقدامي بقوة، وخلال السنوات الماضية كان لدي رغبة في العودة للتمثيل من جديد بعمل سينمائي أو درامي، وتحدثت كثيرا للسيناريست تامر حبيب حتي قدم لي فكرة مسلسل «طريقي» وجدت فيه ما يناسب

عودتي للتمثيل من جديد، وأتمني أن أقدم عملا جيدا يضيف لي ويمثل إضافة في تاريخي.
< ولكن ما المناسب في «طريقي» من وجهة نظرك؟
- أول شىء أنه عمل يتناول حياة مطربة وسأقوم فيه بتقديم مجموعة من الأغانى، بالإضافة لكونه عملا هادئا مليئا بالدراما والرومانسية، بعيدا تماماً عن أي أحداث سياسية أو إسقاط سياسى، وهذا قلما نجده، فجميع الأعمال الفنية خلال السنوات الماضية وجهت اهتمامها للسياسة وأحداث العنف، ولهذا وجدت العمل مناسبا من جميع الجوانب.
< هل تعتقدين أنك تمتلكي الخبرة الكافية للدخول فى «معمعة» الزحام الدرامى الرمضانى؟
- بالفعل لا أمتلك الخبرة الكافية في الدراما، ولكن علي مستوي المنافسة أعلم تماماً أن العمل الجيد يدخل قلوب الجمهور مباشرة، وهذا ما أعمل عليه في مسلسلى الجديد، وفي كل الأحوال هي تجربة ستفيدنى كثيراً، ويشارك في العمل مجموعة كبيرة من النجوم لديهم خبرات في العمل الدرامى، بالإضافة إلى السيناريست تامر حبيب الذي دائماً تحقق أعماله نسب مشاهدة كبيرة سواء في الدراما أو السينما.
< ولكن لماذا لم تفكري في تقديم «طريقى» كفيلم سينمائى؟
- هذا يعود للمؤلف الذي رأى أن القصة في إطار مسلسل أفضل من الفيلم السينمائى، وأن متشوقة للعودة للسينما من جديد، وعندما أجد
العمل السينمائى المناسب أيضاً لن أتردد في بداية تصويره وخوض التجربة.
< وما رأيك فيما قيل عن تناول العمل لتجربة احترافك؟
- هذا الكلام غير صحيح تماماً وسبق أن قام المؤلف بنفيه، فمازال أمامي الكثير والكثير في مشوارى الفنى حتي يتناول عمل مسيرتى، وأرجو ألا يتحدث الناس عن العمل إلا بعد مشاهدته.
< ولكن هل يؤثر تصويرك للمسلسل علي العمل في ألبومك الجديد؟
- ألبومى الجديد انتهيت من تسجيل جزء كبير منه، وأواصل العمل فيه، صحيح أن تركيزى يصب الآن علي المسلسل ولكن الألبوم أعمل فيه بخطوات محسوبة وسيكون في موسم الصيف بالتزامن مع موسم عيد الفطر.
< وماذا عن شكل الألبوم الجديد ومضمونه؟
- سيكون مختلفا تماماً ويوجد به العديد من الكلمات الجديدة والألحان والقوالب الموسيقية، وسيفاجأ به الجمهور، مثلما فوجئ بألبوم «أنا كتير»، وأود تقديم الشكر للشركة التي تقوم بإنتاج ألبوماتى، نظراً لدعمها الدائم لي وتوجيه جميع سبل النجاح، وبالفعل تمتلك فكرا مختلفا لمواجهة الأزمات التي حلت عن الصناعة، واعتبر توقيعي معها من أهم الخطوات في مشواري الفني.
< وكيف تشاهدين الأزمات المتكررة والمستمرة في صناعة الأغنية وما السبيل للانتهاء منها؟
- الحديث أصبح متكررا ولابد أن نتخطي مرحلة الحديث، ويجب اتخاذ قرارات وأفعال حقيقية للقضاء علي أزمة «القرصنة» وأعتقد أنه بمجرد استقرار الوضع السياسي ستتجه الدولة للقضاء علي أزمة صناعة الأغنية، لأن هذه الصناعة مهمة للغاية.
< وكيف تقرأين المشهد السياسي الحالي لمصر؟
- مصر دولة كبيرة يصوب العالم بأكمله أنظاره إليها في الوقت الحالي، ومنهم من يريد هدمها من أجل السيطرة علي الوطن العربي وهذا ما يجعل جميع الدول العربية تساندنا وتدعمنا وعلينا فقط أن نعود لأعمالنا باجتهاد وإخلاص حتي نساند حكومتنا ورئيسنا الذي يعمل بكل ما أوتي من قوة فيوجد أمامنا عقبة الإرهاب وتكاتفنا ضرورة من أجل القضاء عليه.

أهم الاخبار