رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"ملوك الضحك" تصالح بين المصريين والابتسامة

فن

الأربعاء, 08 أبريل 2015 17:51
ملوك الضحك تصالح بين المصريين والابتسامة
القاهرة - بوابة الوفد - خاص:

يواصل المؤلف والمنتج أحمد الأبياري تقديم عروض مهرجان «نجوم الضحك» علي مسرح نجيب الريحاني، وهو عبارة عن 10 مسرحيات تعرض لمدة يوم واحد، ويتم تسجيلها للعرض علي شاشات التليفزيون.

ويشارك في بطولة هذه العروض سمير غانم وطلعت زكريا وسامح حسين وشعبان عبدالرحيم وإيمان السيد وطارق الأبياري وعدد من نجوم الشباب، عن هذه التجربة وحال المسرح الخاص مع مصر تحدث مع صناع المهرجان.
في البداية يقول مؤسس المهرجان أحمد الأبياري المهرجان يجمع بين الجيل الكبير والوسط من نجوم الكوميديا من خلال مسرحيات قصيرة، أركز خلالها علي أفكار «الأبيارية» أي أعمال قام والدي أبوالسعود الأبياري بتقديمها خلال مشهد في فيلم أو مسرحية.
وأضاف: فقمت بإعادة تقديم هذه الأعمال في هذا الشكل الذي سيراه الجمهور، خلال 10 مسرحيات كموسم أول، وبعد نجاحهم سوف نقدم موسم ثانيا وثالثا.
وعن وجود تشابه بين هذه النوعية من العروض وما يقدمه الفنان أشرف عبدالباقي في «تياترو مصر» قال: مسرحيات التليفزيون موجودة منذ فترة طويلة تعود إلي الستينيات، لذلك فإن ما يقدم الآن ليس بجديد، فهذا نوع من المسرحيات يقدم للجمهور عبر التليفزيون، بخلاف العروض التي تعتمد علي العرض الجماهيري ويذهب إليها الجمهور، ويشاهد محتوي مختلفا فالمسرحية التليفزيونية  تكون قصيرة، علي

عكس مسرحية «بابا جاب موز» التي نقوم بتقديمها حاليا فتحتوي مثل تلك العروض علي استعراضات وعدد أكبر من المشاهد، أما التليفزيون فله ضوابط محددة في نوع العروض ومدتها.
وبسؤاله عن لجوئه لمثل تلك النوعية من الأعمال قال: الدنيا بتطور والفضائيات مكتسحة الملعب، ولانستطيع السباحة ضد التيار، فنحن لم نتخل عن المسرح الجماهيري الذي تربينا عليه ، ولكن هذه النوعية مطلوبة الآن.
وواصل قائلاً: وهذا لن يؤثر علي المسرح الجماهيري لأن من تعود علي الأكل الدسم لن يستطيع أكل المأكولات السريعة، لذلك مهما نجحت تلك العروض سيظل المسرح مسرحا وله جمهوره الخاص به.
وعن عدم معرفة الأجيال الجديدة بتلك الفرق وارتباطها بالعروض التليفزيونية قال: هذه مشكلة، علي الدولة ان تتدخل لحلها، ويعود المسرح إلي المدرسة، لتنمية الوعي المسرحي لدي الشباب منذ الطفولة، فكل العناصر الفنية تخلق الوعي، والجيل الجديد من الشباب أصبح يستسهل، فعلي الدولة المساعدة علي وجود الوعي، سواء تذوقا فنيا أو مسرحيا.
وعن عودة مسرح الدولة من جديد واستقطابه لنجوم المسرح الخاص، وتأثير ذلك عليه قال:
مسرح الدولة «طول عمره» يضع نفسه في موقف العداء مع المسرح الخاص، رغم أن القطاع الخاص مسرح ناجح له جمهوره، ونحن قمنا بالتحدث كثيرا وإقامة مؤتمرات وندوات وأنا قمت بالعمل وحدي دون مساعدة من أحد، بدافع حبي لهذه المهنة وإيماني بها، فالدولة يجب عليها التدخل وتوفير الدعاية اللازمة لذلك، فلم يعد يوجد أحد في القطاع الخاص غيري، لذلك أتمني من الدولة ان تتخذ ذلك في اعتبارها.
طلعت زكريا: رفضت أعمال رمضان لأنها لا تصلح للشهر الكريم
ويقول طلعت زكريا أحد نجوم هذا المهرجان: أشارك في المهرجان مع المؤلف والمنتج أحمد الأبياري، وأظهر خلاله بمسرحيتين من بين أعمال، يقدمهم عدد كبير من النجوم منهم: سمير غانم وشعبان عبدالرحيم وسامح حسين، وفي نفس الوقت أواصل تقديم العرض المسرحي «بابا جاب موز» الذي نقوم بعرضه طوال شهر أبريل الجاري احتفالا بأعياد الربيع علي مسرح الريحاني.
وأضاف: وأنا أحب العمل في المسرح لأني أحبه، بجانب أني خريج معهد الفنون المسرحية، وخشبة المسرح قريبة إلي قلبي، لأنها تقرب بيني وبين الجمهور وتعطيني ردود أفعالهم في لحظتها.
سامح حسين: المسرح هو بيتي الذي أسعد بالعودة إليه
ويقول سامح حسين: أعتبر أحمد الأبياري شيخ المسرحيين، فأنا أحب المسرح وأشعر بأنه بيتي لذلك عندما أقف علي خشبته أشعر بسعادة كبيرة، لذلك عندما عرض عليّ العمل في المهرجان أحببت جداً الفكرة.
وأضاف: أركز خلال الفترة القادمة في المسرح، لاننا إذا أردنا معرفة ثقافة شعب فيجب النظر إلي مسرحهم، لذلك حان الوقت لكي ننهض بالمسرح المصري وتعود لنا الريادة المسرحية مرة أخري.
 

أهم الاخبار