"أنجلينا جولى" تكتب عن استئصال مبيضيها

فن وثقافة

الثلاثاء, 24 مارس 2015 11:37
أنجلينا جولى تكتب عن استئصال مبيضيها
القاهرة – بوابة الوفد – ولاء جمال جـبـة

عادت الفنانة "انجلينا جولى"، بعد عامين، لتكتب من جديد عن حالتها الصحية وتفاجىء العالم بأسره وتحديداً السيدات حول العالم اللائى يعانين من السرطان بأنها أجرت جراحة جديدة لاستئصال قناة فالوب والمبيضين.

شرحت الفنانة "أنجلينا جولى"، فى مقالها بصحيفة "نيويورك تايمز"، بعض التفاصيل الخاصة بقرار إجراءها الجراحة وبدأتها بتذكير بأنها خضعت منذ عامين لعملية جراحية لاستئصال الثديين بعد أن اكتشفت أنها تحمل الجين المتحور "بي.أر.سي.إيه 1" وهو نفس الجين الذى كانت تحمله والدتها والتى توفيت عن عمر يناهز 49 عاماً بالسرطان.
قالت "جولى"، فى مستهل مقالها، "لقد أردت أن تعلم النساء الأخريات اللاتى يواجهن الخطر بأن لديهن خيارات أخرى، كما أنى وعدت الجميع باطلاعهن بالمعلومات التى قد تفيدهن بما فى ذلك العملية

الجراحية الوقائية لإستئصال المبيضين وقناتى فالوب".
أكدت "جولى" أنها كانت تُخطط لهذه العملية منذ فترة، وهى أقل تعقيداً من استئصال الثديين ولكن تأثيرها أكثر صرامة وقسوة لأنها تجبر المرأة على الدخول فى سن اليأس، لذلك كنت استعد نفسياً وجسدياً وعاطفياً لها، وأناقش الخيارات المتاحة أمامى مع الأطباء، والبحث فى علاجات أخرى ولكن شعرت أنه مازال أمامى شهور لتحديد موعد العملية".
وأردفت قائلةً: "منذ أسبوعين تلقيت مكالمة هاتفية من الطبيب يخبرنى أن نتائج اختبار الدم طبيعية وهو ما جعلنى أتنفس الصعداء، ثم مضى ليقول هناك عدد من الإشارات المتصاعدة على وجود التهابات والتى إذا اجتمعت
جميعها قد تكون علامة على سرطان مُبكر وطلب منى زيارة الطبيب الجراح فوراً لفحص المبيضين".
قالت "جولى" لقد حاولت البقاء هادئه وقوية، وأقول لنفسى لا يوجد سبب يجعلنى أفكر أنه لن أعيش لرؤية أطفالى وهم يكبرون ورؤية أحفادى أيضاً.
وتابعت قائلة: "أنا الآن فى سن اليأس ولن أستطيع إنجاب المزيد من الأطفال كما أنه من المتوقع بعض التغييرات على الصعيد الجسدى، ولكن مازلت أشعر بارتياح بما سيحدث بعد ذلك أياً كان ليس لكونى قوية ولكن لأن ذلك جزءاً من الحياة، ليس هناك ما نخشاه أو نخاف منه".
ومضت قائلةً: "أشعر بإحساس السيدات اللاتى مررن بتلك اللحظة فى مرحلة مبكرة من حياتهن قبل إنجاب أطفال، فموقف الخاص بهن أصعب بكثير من موقفى".
وقالت "أنجلينا جولى" فى ختام مقالها "ليس بسيطاً اتخاذ تلك القرارات، ولكن من الممكن التحكم والسيطرة على المسائل الصحية فيمكنك البحث عن نصيحة والبحث أكثر فالخيارات واختيار الأنسب لك".


 

أهم الاخبار