محمد سلماوي: لم أتعمد أن تتنبأ "أجنحة الفراشة" بالثورة

فن وثقافة

الاثنين, 16 مارس 2015 10:36
محمد سلماوي: لم أتعمد أن تتنبأ أجنحة الفراشة بالثورةمحمد سلماوي
القاهرة - بوابة الوفد:

قدم الكاتب "محمد سلماوي" أمس شهادة تحت عنوان "أجنحة الفراشة أدب الثورة", ضمن فعاليات اليوم الأول لملتقى القاهرة الدولي السادس للرواية العربية.

و"أجنحة الفراشة" هو عنوان رواية محمد سلماوي التي أصدرتها الدار المصرية اللبناني في بداية عام 2011 وقبل أيام من ثورة 25 يناير, وتضمنت وصفا لأحداث شهدتها تلك الثورة مما جعل كثيرون ينظرون اليها باعتبارها اول عمل أدبي يتنبأ بتلك الثورة في شكل مباشر ودون مواربة.
وجاءت رؤية "سلماوي" في شهادته أن الأدب والثورة متلازمان، فالأدب ما هو

إلا ثورة على الواقع، وما من أديب يكتب كي يقول إنه ليس في الإمكان أبدع مما كان.
وقال "سلماوي" أن "أجنحة الفراشة" تنتمي إلى هذا التقليد الأدبي الذي يتنبأ بما هو آت، وهو ما لم يكن يعرفه وقت كتابته للرواية، لكنه اكتشفته بعد قيام ثورة 25 يناير، حيث كتبت الرواية في عام 2010 وسلمت للناشر في سبتمبر من ذلك العام.
وأوضح "سلماوي" في شهادته أن الموقف الروائي
في تسلسله من خلال الأحداث الروائية قاده إلى قيام ثورة عارمة تندلع في ميدان التحرير, ثم تنتقل الى سائر المدن المصرية، يفجرها الشباب الثائر مستخدما وسائل الاتصال الحديثة من الانترنت الى الهواتف النقالة, ومع تأزم الأمور يرفض الجيش تنفيذ الأوامر الصادرة اليه بالتصدي للثورة إلى أن يسقط الحكم.
وأضاف "سلماوي" أن نهاية الرواية كانت صادمة لمن قرأها.
وقال سلماوي: "أذكر أن الشاعر أمجد ناصر المقيم في لندن قرأ النص قبل اندلاع الثورة، فقال لي إنه يأخذ على الرواية نهايتها الخيالية، فيما قال لي صديق لبناني عقب اندلاع الثورة وكنا في ميدان التحرير: تلك هي مصر القادرة دائما على تحويل الخيال الى واقع".

 

أهم الاخبار