رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الفنانون: المؤتمر الاقتصادى خارطة الأمل

فن

الخميس, 12 مارس 2015 11:58
الفنانون: المؤتمر الاقتصادى خارطة الأملاحمد السقا يتحدث للرئيس
القاهرة – بوابة الوفد- دينا دياب وعلاء عادل

«المؤتمر الاقتصادى هو الحلم فى تحول مصر من دولة فقيرة الى دولة ليست فقط قادرة على الوفاء بمتطلباتها، ولكن لكى تصبح فى مصاف الدول الغنية.. أنه خارطة الآمال العريضة لرؤية مصرية مفجرة لنهضة يستحقها الشعب المصري صاحب الثورات السلمية التى أبهرت العالم كله،

مستغلين ما حبانا به الله من خيرات لا حدود لها، واستمرارا لتاريخ عظيم جعلنا أعظم الأمم.. أنه الأمل فى أن يسعى المصريون في مناكبها لينعموا بخيرات الله والانتقال من مجتمع في أغلبه معدم وفقير إلى مجتمع منتج، ويمتلك طبقة وسطى عريضة وفاعله ومؤثرة.. باختصار كيف نحقق الرخاء في مصر وكيف نعالج الأوضاع الاقتصادية المتردية.. من خلال  الارادة المصرية القادرة على تبنى خطة إصلاح اقتصادي حقيقية تعرف كيفية الخروج من دائرة الفقر، لتصبح مضربا للمثل في كيفية الخروج من واقع اقتصادي متردي إلى واقع يحمل معه الرخاء ويسعى لجعل الفقر صفرا مع تنفيذ حلم رفع دخل الفرد وارتفاع قيمة العملة مما يجعل زيادة الدخل زيادة حقيقية وليست وهمية والخروج من الأزمة الاقتصادية الطاحنة التى نعيشها دون أي تأثر ووضع نماذج للمشروعات تكون قبلة للاستثمار العالمي، ونحن نراهن علي عقلية المصرى وتاريخه للخروج من عنق الزجاجة وصولا لتحقيق ما يريده، فالجميع يعلم أن المصرى له عقلية ابتكارية يجب الافتخار والعمل علي أن تكون فاعلة في التنمية، وإعادة انتشار المصريين علي أرضهم الواسعة.. ليحتفظ لنا  التاريخ بقيمتنا الحقيقة، ويحتفل بإنجازاتنا».

منال سلامة : مجرد بداية
إن المؤتمر الاقتصادي هو مجرد بداية لحالة الانتعاش الاقتصادي التي سوف تشهدها مصر الفترة المقبلة، وخطوة اولي للحاق بالعالم الخارجي وإرسال رسالة للعالم بأن مصر آمنة، ولذلك نحن كفنانين نتمني نجاح المؤتمر والمشاركة فيه. ومهما حاول الإخوان والجماعات الإرهابية احداث شغب وأعمال عنف وتفجيرات لن تستطيع افساد هذا العرس الذي لم يحدث من قبل في مصر، فهم مازالوا يسيرون علي نفس الفكر الإخواني منذ 80 عاما، وهي مجرد زوبعة في فنجان، ولن تؤثر علينا.

مجدي أحمد علي: نحتاج إليه
المؤتمر خطوة مهمة في تاريخ مصر لذلك أعتقد أن التعديل الوزاري الأخير كان هو سببا فيه، لكل من لم يستطع أن يقدم خطة مستقبلية لمصر، ومشروع حقيقي ينهض بالدولة، وأخص وزير الثقافة الذي كان يجب عليه تقديم مشروع ثقافي بعيد عن البيروقراطية الحكومية، ومنها قاعات عرض تصلح للسينما والمسرح وغيرهما ويتم استثمارها. إذا كان هذا المؤتمر سوف يقام كل عام، فيجب أن نعد له من الآن، ونركز في القادم لأن المؤتمر الاقتصادي تحتاج اليه مصر في هذه الأيام، لأنه يمكنه أن ينجز أشياء كثيرة علي المستوي الاقتصادي، خاصة في مواجهة القوي المتخلفة من المجتمع.ولقد أعلنت أكثر من مرة أنه يوجد لدي لجنة السينما مشروع مهم، ولكن للأسف الدكتور جابر عصفور، كان معاديا كل الكوادر داخل الوزارة، بجانب ان رئيس اللجنة المخرج خالد يوسف غير مهتم ولا يدعو للاجتماع وإذا اجتمعنا لا يحضر.

محمد فوزي: نقلة إلي الأمام
هذا المؤتمر تم الإعداد له بشكل جيد، لكونه سينقل مصر اقتصاديا في خطوة الي الأمام، والاستثمار دائما يلعب دورا مهما في تقدم أي بلد، نحن كسينمائيين قمنا بالاجتماع أكثر من مرة وطرح الأفكار التي نود أن نتناقش فيها، وتم عرض هذه الورقة علي وزير التخطيط والدكتورة فايزة أبوالنجا. ومن الأمور التي سوف نقوم بمناقشتها خلال المؤتمر القرصنة وحقوق الملكية الفكرية، والقنوات غير الشرعية التي تبث من خلال الدول الشقيقة التي ستشارك خلال المؤتمر، وطريقة حل تلك المشاكل والتخلص منها.

هاني جرجس فوزي: حلم نتمني تحقيقه
المؤتمر له أهمية كبيرة لإيجاد فرص عمل كبيرة للشباب، ومشاريع اقتصادية كبيرة سوف تدعم الاقتصاد المصري، ولذلك ستعود علي المواطن فيما بعد، فهو حلم كنا نتمني تحقيقة، والفرصة الآن أصبحت متاحة لاستغلاله بشكل جيد. ولا أعلم إذا كان المؤتمر سيناقش مشاريع سينمائية أم لا، ولكن أتمني ذلك لأنها صناعة تعود علي البلد بالكثير من الأموال، والسينما

هي الصناعة الوحيدة التي تنتجها مصر وتقوم بتصديرها الي الدول العربية، لأنها غير موجودة لديهم، فربما أصبح عندهم دراما ويستعينون بالدراما التركية وغيرها لكنهم لا يستطيعون التخلي عن السينما المصرية، التي جعلت لهجتنا متداولة بين الدول.
وأشار الي أنه يتمني بناء قاعة سينمائية واحدة في كل قرية، لتعود علي البلد والمستثمرين بأموال طائلة، لأن السينما هي وسيلة الترفيه الوحيدة التي لا يستطيع أن يتخلي عنها المواطن.

إيناس عبدالدايم: سوف نصبح نمرا اقتصاديا
هذا المؤتمر يمثل أهمية كبيرة لنا كمصريين لكى نقول للعالم إن مصر فى طريقها أن تصبح نمرا اقتصاديا جديدا، وأتوقع أن يحقق هذا المؤتمر نهضة حقيقية للاقتصاد المصرى حتى يعبر ازمته الحالية، ورجل الشارع العادى يعقد آمالا عريضة الى جانب أن الدولة بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسى بذلت جهودا كبيرة حتى يخرج هذا المؤتمر بما يليق باسم مصر.

عزت العلايلى: نقطة ضوء
المؤتمر الاقتصادى هو نقطة ضوء كبيرة لمصر اجتماعيا واقتصاديا وسياسيا ووضع مصر على الخريطة الاقتصادية الحقيقية بالنسبة لدول العالم على كافة المستويات خاصة السياسية، وعلى المجتمع المصرى بكل فئاته الأهلية والأحزاب والفنانين وغيرهم  وأن يقفوا خلف هذا التجمع الاقتصادى العالمى، حتى يبرز دور مصر للعالم من كافة النواحى وذلك بأن نكون صرحاء مع أنفسنا، وأن نعى ما المطلوب منا كل على حدة الفنان يدعم بلاده والسياسى والاقتصادى، كل يركز فى مجاله ويضع مصلحة الوطن أولا في، كافة المجالات مع الثقافة متمثلة فى الفنون والآداب يتحقق النجاح، ونجاح هذا المؤتمر يؤكد أن مصر مجتمع اقتصادى سليم نستطيع أن نعكسه من خلال  ثقافته وفنه، ونرجو أن يوفقنا الله أن نوضح الصورة الحقيقية فى مصر فى هذا التوقيت بالتحديد لأنه توقيت خطير وله أهمية على المستوى المحلى والعالمى ومصر موقعها الجغرافى والسياسى والتاريخى ليست نقطة ضعف لكنها نقطة قوة للعالم ونجاحها سيكون الحل الأمثل للخروج من عنق الزجاجة الآن.
وأشار «العلايلى» الي أن مستقبل مصر سيتغير بهذه الخريطة الاقتصادية  الجديدة وهذا سيأخذ وقتا كبيرا وهذا لا يعنى أن الحياة ستصبح وردية بين ليلة وضحاها لكن علينا جميعا أن نساعد فى تحقيق فائدة المؤتمر ويكون عندنا هدف ورؤية حقيقية فى تحويل مصر الى مجتمع اقتصادى متميز نتباهى به أمام العالم.

فردوس عبدالحميد: يضعنا فى مصاف الدول المؤثرة اقتصاديا
إن الشعب المصرى كله بجميع طوائفه لابد أن يدعم هذا المؤتمر الاقتصادى الذى يضع مصر للمرة الأولى فى مصاف الدول المؤثرة اقتصاديا وأعتقد أن فتح باب الاستثمار للعالم سيتيح الفرصة أمام الشباب لحل أزمات البطالة وسيفتح الطريق أمام الشعب المصرى لحياة اقتصادية جديدة لأن الوضع فى مصر أصبح مخيفا والشباب من الممكن أن يكرهوا أنفسهم بسبب حالتهم الاقتصادية ويكرهوا بلدهم ولذلك فأنا أضع أملا كبيرا على نجاح مصر فى تحقيق هذا المؤتمر دوليا وعربيا وأن طفرة حقيقية فى تاريخ مصر لننتقل الى مستوى أكثر رخاء خاصة أن ارتفاع الأسعار بات أزمة حقيقية تهدد الأمن المصرى وثورة 25 يناير عندما قامت كان أول أهدافها «العيش» ولذلك فتحسين المستوى الاقتصادى للدولة وللشعب بشكل عام سيساعد على الاستقرار وهذا ما يفسر التفجيرات والأخبار السيئة التى نسمع عنها يوميا والتى تحاول أن تهدر كرامة مصر وتظهرها دولة بعيدة عن الاستقرار.

حسن يوسف :  رد حقيقى على الإرهاب
إن قيام المؤتمر الاقتصادى ونجاحه فى هذا التوقيت أكبر رد على الإرهاب والاعتراف الأمثل بالدور المصرى

فى استقرار الأوضاع الأمنية فيها، فما فعلته «داعش» مؤخرا وما تفعله الجماعات الإرهابية التى تحاول أن تهز شكل مصر أمام العالم وأنها دولة لا تصلح للاستقرار سيسقطه نجاح المؤتمر وما حوله من التغييرات السياسية والاجتماعية وإصلاح حال مصر أعتقد أنه سيتيح الفرصة للسياحة والفن والثقافة وكافة المجالات الأخرى فى النهوض لأن الوضع فى مصر كله مرتبط ببعضه، وأشار «يوسف» إلي أن مصر تعيش مرحلة خطيرة سياسية واقتصاديا والدعم الداخلي والخارجى فى هذا الوقت سيؤثر فى تاريخ مصر فى الفترة القادمة، وأعتقد أن تنفيذ الاستحقاقات الباقية فى خارطة الطريق مع هذا المؤتمر ستكون نقطة التغيير الحقيقية فى مستقبل مصر، ولذلك تحقيق هذا المؤتمر للنجاح سيحدث تحولا حقيقى للمصريين.

جمال سليمان: يعزز الدولة والمدنية
إن النهضة الاقتصادية تحقق استقرارا أمنيا ورفاهية فى المجتمعات، وتنهض بها بكافة الأشكال ولكن لابد أن نعطى للحدث اهميته فقط ولا نزيد عليها لأن نجاح المؤتمر شيء مهم لكنه لن يحل كافة المشاكل بسهولة، فنحن نعترف أن النهضة الاقتصادية تعزز مدنية الدولة.

المخرج محمد فاضل: يدعم الانتاج السينمائى
نجاح المؤتمر الاقتصادى هو الأمل الأول لارتفاع دور الدولة اقتصاديا ونهضة الشعب المصرى فى أن يرتقى بحياة سليمة فمجرد دعم كافة الدول لمصر فى هذا الوقت وحضور أكبر عدد من الدول الأوروبية للاستثمار فى مصر اعتراف حقيقى بشكل الدولة المصرية كدولة مؤسسية بها عوامل نجاح وتسعى للارتقاء واعتراف ضمنى بأنها دولة أمن وأمان واستقرار ورؤية حقيقية وليست دولة تسير بمنطق عشوائى، وأضاف أن نجاح المؤتمر هذا العام هو تحديد لمستوى كافة المجالات وأعتقد أن الفن أولى المجالات التى ستتأثر بهذا الانفتاح الاقتصادى فهناك أزمات حقيقية تعيشها السينما بسبب عزوف الجميع عن الإنتاج خوفا من الأحداث السياسية ولكن بمجرد استقرار الأمن وإقامة المؤتمر ستزيد الاستثمارات وتحقق الدولة من ترتيب مخططاتها.

إلهام شاهين: السينما على قوائم الاستثمارات
لابد أن نقف بجانب هذا المؤتمر لينجح ويحقق النتائج المرجوة منه لأنه سيكون له الدور الرئيسى فى النهوض بمصر أمنيا وسياسيا واقتصاديا أمام العالم، وأشارت: كنت أتمنى لو كانت الحكومة  ضمت الاستثمارات السينمائية الى جوانب المؤتمر لأنها كانت ثانى صناعة تحقق ربحا فى مصر بعد القطن زمان ونتمنى أن تعود الى هذا الشكل من خلال الاهتمام بها، ونتمنى أن يكون غدا هو نقطة انطلاقة حقيقية فى مستقبل مصر.

إيهاب توفيق: مصر تثبت مكانتها
يدعم المطرب إيهاب توفيق المؤتمر الاقتصادى بشكل كبير وقال: إن الفنانين بجانب الشعب والحكومة عليهم واجب وطنى لإنجاح هذا المؤتمر على كافة المستويات لكى تثبت مصر مكانتها أمام المجتمع الدولى، وقال: إن هذا المؤتمر هو النقطة الحقيقية للنهوض بمصر وسوف يكون فرصة جيدة كي تستعرض ما يمكنها تقديمه في المجال الاقتصادي، وتشجع رجال الأعمال على الاستثمار فيها، وأشار «إيهاب» الي أن الفنانين المصريين يحافظون على دعم هذا المؤتمر.
وتابع «إيهاب»: أتمني أن تكون بداية حقيقية لعودة مكانة مصر اقتصاديا علي المستوي العالمي.

نهال عنبر: يؤكد قوة الدولة
الفنانة نهال عنبر قالت: إن المؤتمر الاقتصادي هو صورة مصر أمام لعالم وإثبات أن مصر دولة قوية اقتصاديا ولابد أن يكون الاهتمام بالمؤتمر يليق بمكانته. باعتباره الأقوي دوليا والأهم في تاريخ مصر بعد ثورتي 25 يناير و30 يونية، ولذلك اعتبر أن الاهتمام بهذا المؤتمر تأكيد علي دور مصر السياسي والاقتصادي أمام العالم.

نبيلة عبيد: خطوة للتاريخ
قالت الفنانة نبيلة عبيد: إن المؤتمر نقله اقتصادية مهمة لمصر وللوطن العربي، لأن الرخاء المصري ينتقل الي الدول الشقيقة بدوره، ويجب علي جميع المصريين الوقوف بجانب الدولة و سيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي، الذي يضحي بعمره فداء للوطن، وهذه الخطوة سوف تدخل مصر التاريخ مرة أخري بعد ثورتين عظيمتين.
وأضافت: الفن صناعة مهمة لأي بلد، ومصر منذ القدم وهي معروفة بفنها الذي قرب الشعوب العربية من بعضها البعض، فقبل العلاقات السياسية والدبلوماسية، والجميع يعلم ذلك، وأتمني أن يكون ذلك المؤتمر خطوة مهمة في تاريخ الصناعة السينمائية في مصر، الذي سينعكس بدوره علي الفن أجمع والجمهور المصري.
وأشارت الي أن العالم ينظر إلينا الآن، وينتظر الخطوة التالية للمواطن المصري، الذي لن يخاف أو يتردد في إعلاء اسم بلده عالياً، وأنهت حديثها قائلة: تحيا مصر.

عمرو مصطفي: مهم لمستقبل أبنائنا
قال المطرب عمرو مصطفي إن المؤتمر الاقتصادي هو الحدث الأهم لمستقبل أبنائنا وسوف ندافع عنه حتي الموت من أجل مستقبل أفضل، لأن مصر دخلت الماراثون الاقتصادي الأكبر ويجب أن تربح فيه مهما حدث من تفجيرات أو مسيرات إخوانية وتسريبات مفبركة، فكل ذلك لن يوقفنا عن تحقيق هدفنا.
وأضاف: الرئيس عبدالفتاح السيسي بدأ حلمنا بمشروع قناة السويس الجديدة، وأكمله بالمؤتمر الاقتصادي الذي سوف يعمل علي تشغيل عدد كبير من أبنائنا داخل مشروعات مقامة علي أرض مصر، ولن نحتاج حينها الي الهجرة غير الشرعية أو القانونية، لأن اقتصادنا سوف ينموا و يزدهر، وأتمني أن يقف الشعب المصري أجمع خلف هذا الحدث العظيم.
 

أهم الاخبار