رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

كتاب فرنسيين:

"قطر الشريرة" كتاب للفرنسي نيكولا بو

فن

الاثنين, 02 مارس 2015 14:11
قطر الشريرة كتاب للفرنسي نيكولا بو
القاهرة - بوابة الوفد - سحر ضياء الدين:

أصدر الكاتبان الفرنسيان نيكولا بو وجاك ماري بورجيه كتابا بعنوان: "قطر الشريرة الصغيرة، هذا الصديق الذي يضمر لنا السوء" حيث يوضح الكتاب أن الدوحة فرضت نفسها كفاعل مؤثر علي الساحة الفرنسية في الاقتصاد والسياسة الخارجية في المناطق التي تمس مصالح باريس مثل لبنان وليبيا.

كما يتناول الكتاب المخططات الخفية التي تعمل قطر من خلالها علي بسط نفوذها في أنحاء كثيرة من العالم رغم كونها إمارة صغيرة، وعدم امتلاكها مقومات الدولة العظمي واعتمادها بشكل أساسي علي سلاح واحد وهو سلاح المال، حيث يبلغ حجم استثماراتها الخارجية نحو 210 مليار دولار.
ويشير الكتاب إلي أيديولوجية قطر التي تنتهج فكرا متشددا يتبني تفسيرا أصوليا متشددا للدين الإسلامي ومحاولة قطر استقطاب مسلمي فرنسا لهذا الفكر عن طريق تمويل المراكز الإسلامية هناك.
ركز المؤلفان علي دعم الأمير حمد بن خليفة حاكم قطر السابق وزوجته الشيخة موزة المسند ورئيس حكومته

الشيخ حمد بن جاسم للنزاعات والحروب الأهلية في العالم العربي، ودورهم في التمهيد لتولي التيارات الدينية السلطة عقب ثورات الربيع العربي، ودعم قطر للجهاديين في شمال مالي رغم ادعاءهم بأنهم أصدقاء للغرب. كما تناول الكتاب في فصل مستقل دور قناة الجزيرة كذراع إعلامي للدولة القطرية واستخدامها كسلاح دمار شامل مسلط علي الدول التي يستهدفها أمير قطر.
كما أشار الكتاب إلي سعي قطر التغول علي الساحة الدولية في مختلف المجالات ومن ذلك فوز قطر بتنظيم كأس العالم في 2022 وتقديمها رشاوي سخية.
كما تطرق مؤلفا الكتاب إلي طبيعة النظام القطري الذي يتسم بالطابع الاستبدادي وعدم الالتفات للمبادئ القانونية والدستورية ومبادئ حقوق الإنسان، مما يجعل "ربيع الدوحة" مسألة شديدة الصعوبة، نظرا لتشدد النظام في تطبيق
الحريات والتضييق علي معارضيه.
كما أكد الكاتبان أن الشعار الذي تنتهجه قطر هو "إظهار المزايا والفضائل وإخفاء العيوب والنقائص" إذ تحتل قطر مرتبة متأخرة للغاية في تصنيف الديمقراطيات حول العالم وهي المرتبة 138 من بين 157 دولة ومع ذلك تغض الحكومات الغربية الطرف ولا تتطرق لموضوع الحريات وحقوق الإنسان في قطر.
هذا وتلعب قطر دورا سلبيا للغاية في تفاعلات المنطقة بشكل عام، كما أن الأمير السابق حمد "الصديق الصدوق لإسرائيل" قد وجه اهتمامه نحو حركة حماس، وذلك بمساعدة أصدقائه الأتراك بأن تغير الحركة من فكرها وطبيعتها لتتخلي عن الكفاح المسلح وتعترف بإسرائيل وأن تتخذ عمان مقرا لها بعد عزل الملك عبد الله ملك الأردن وإرساء جمهورية علي النمط الإسلامي بدلا من المملكة الهاشمية، علي أن يرأسها خالد مشعل زعيم حركة حماس وأن يتم منح إسرائيل الضفة الغربية ويعيش الفلسطينيون علي الضفة الأخرى من نهر الأردن، إلا أن هذا المخطط لم يلق قبولا من كل أعضاء حركة حماس ومن بينهم أحمد جبريل القائد العسكري للحركة والذي اٌغتيل بصاروخ إسرائيلي، وكان ذلك الحادث بمثابة رسالة وعاها كل من يشاركه نفس الرأي.

أهم الاخبار