رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

توهج الثقافة السعودية في معرض القاهرة الدولي للكتاب

فن

الأربعاء, 11 فبراير 2015 10:56
توهج الثقافة السعودية في معرض القاهرة الدولي للكتاب
القاهرة – بوابة الوفد:

توهجت الثقافة السعودية في أهم حدث ثقافي مصري على مدار العام, وهو معرض القاهرة الدولي للكتاب الذي يدخل يومه الأخير غدًا "الخميس", وحظي المعرض بإقبال جماهيري فاق كل التوقعات مما جعل البعض المطالبة بمد فترة المعرض لمدة يومين, غير أنه لم يصدر بعد قرار رسمي بمد الفترة.

وجاءت استضافة المملكة العربية السعودية كضيف شرف فى معرض القاهرة الدولى للكتاب هذا العام, لتعبر عن واقع مفعم بالمشاعر المتبادلة بين البلدين, ورغبة حقيقية في مزيد من التفاعل الثقافي والتواصل الإبداعي بين الدولتين الشقيقتين.
والرواية السعودية تعبر عن عمق التحولات الثقافية في المملكة, بقدر ما مرت هي ذاتها بتحولات كبيرة سواء على مستوى البنية الفنية أو الموضوعات, ويرى بعض النقاد أنها تشهد حاليا "طفرة نوعية" أسست لها كتابات أسماء هامة مثل :"غازي القصيبي, تركي الحمد, أحمد الدويحي, أمل شطا, رجاء عالم, علي الدميني, ليلى الجهني, هدى الرشيد, عبد العزيز الصقعبي".
وقالت الناقدة والباحثة "كوثر القاضي" أن تاريخ الرواية السعودية الحديثة يرجع إلى عام 1930, وكان أول عمل بقلم"عبد القدوس

الأنصاري" وهي رواية "التوأمان".
وقال الباحث "محمد بن عبد الرزاق القشعمي" إن مرحلة التجديد في الرواية السعودية بدأت عام 1959 برواية "ثمن الضحية" لـ "حامد دمنهوري", أما المرحلة الثالثة فبدأت عام 1980 وهي توصف"بمرحلة التحولات الكبرى في مسيرة الرواية السعودية" على حد قول الباحث الدكتور حسن النعمي صاحب دراسة "مراحل تطور الرواية".
وفي عام 1981 أصدر الدكتور منصور الحازمي أول دراسة معنية بالسرد السعودي, فيما أصدر الدكتور السيد ديب عام 1989 كتاب"فن الرواية في المملكة العربية السعودية بين النشأة والتطور", كما أصدر الدكتور محمد الشنطي كتاب"فن الرواية في الأدب السعودي المعاصر", وكذلك أصدر الدكتور سلطان القحطاني كتاب"الرواية في المملكة العربية السعودية, نشأتها وتطورها 1930-1989".

أهم الاخبار