رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"الوفد" تحاور الملحق الثقافي السعودي في مصر

فن

الجمعة, 06 فبراير 2015 14:45
الوفد تحاور الملحق الثقافي السعودي في مصر
حوار : صابر رمضان:

جاء اختيار المملكة العربية السعودية"ضيف الشرف" لمعرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته 46 هذا العام توطيد وتأكيد العلاقات المصرية بالسعودية التي تمتد لعصور تاريخية مضت، فالمملكة ومصر جناحًا الأمن والاستقرار للمنطقة العربية برمتها، والتفاعل الثقافي بين البلدين، هو أحد أسس هذه العلاقة القوية بين الشعبين.

الدكتور خالد الوهيبى، الملحق الثقافي للسفارة السعودية في القاهرة، تحدث في حواره لـ"الوفد"  عن جوانب اختيار المملكة "ضيف الشرف"، وعلى الرغم من أن"الوهيبى" شخصية دبلوماسية كبرى، إلا أنه يتعامل ببساطة شديدة جدًا، وكأنه أحد فريق العمل داخل الجناح وليس المسئول الأول عنه، واستطاع"الوهيبى" أن يبعث برسالة قوية جدًا وهي أن العلاقة بين مصر والسعودية لن يستطيع أحد أن يزعزعها يومًا من الأيام، بالإضافة إلى أنه استطاع أن يجعل الجناح السعودي سفيرًا وعنوانًا للمملكة وواجهة حضارية مشرفة أمام العالم كله في كبرى المحافل الثقافية والمعارض الدولية.... إلى نص الحوار: 
بدءًا نتقدم للشعب السعودي وللأمتين العربية والإسلامية بأحر التعازي في وفاة حكيم العرب الملك عبد الله بن عبد العزيز خادم الحرمين الشريفين، ثانيًا نسأل سعادتكم عن جناح المملكة العربية السعودية في معرض الكتاب الحالي وهل أرضى طموحكم كملحق ثقافي للمملكة؟.
نشكر لكم عزاءكم، ولله الحمد أن في خلفه الملك سلمان بن عبد العزيز ما يطمئن وبثلج الصدور ونحن ولله الحمد نٍسأل الله التوفيق والسداد له وأن ييسر الله أمره، ومعه ولى العهد، لقيادة السفينة إلى التطور والعلو والرقى في كافة المجالات بإذن الله تعالى.
أما بالنسبة لجناح المملكة، فأستطيع أن أقول:" إنه لله الحمد وبناءً على انطباعات الآخرين عن الجناح والتجهيز أنه أثلج صدورنا بأنه مميز، وأنه هذا العام صمم بطريق هندسية، وديكور جميل يوحى بإنسيابية الممرات وبإنسيابية الحضور، تقسيمه إلى دور نشر خاصة للذين يحبون شراء الكتب، والدور الحكومية التي لها صالات عرض فقط، ومن الأشياء المميزة في الجناح وجود ركن الطفل بمكتبة الملك عبد العزيز العامة، الذي يعطى الطفل فرصة للتعلم والكتابة والرسم ومشاركتهم، وهناك الصالون الثقافي وهو حافل بالندوات الثقافية عن العلاقات الثقافية بين مصر والمملكة وحركة النشر في السعودية والإعلام السعودي..الخ.
ولماذا كان اختيار المملكة العربية ضيف الشرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته 46 لعام 2015؟
تأتى مشاركة المملكة في معرض القاهرة الدولي للكتاب"ضيف الشرف" امتدادًا لجسور التعاون والتواصل المستمر والعلاقات القوية المتلاحمة بين الشعبين الشقيقين،  فالمملكة لها حضور ممتد منذ خمس عشرة سنة في المعرض .. وذلك بهدف إبراز الإنتاج الفكري والثقافي السعودي لأبناء الوطن، وتعريف المواطن المصري بنهضة المملكة

في كافة المجالات لاسيما العلمية والأدبية والثقافية والتراثية، والاطلاع على ما تبذله حكومة المملكة من جهود في عمارة وتوسعة الحرمين الشريفين والمناسك المقدسة في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين حفظه الله وسمو ولى عهده الأمين وولى العهد حفظهم الله جميعًا.
في إنجاح المشاركة في معرض الكتاب؟ ماذا عن دور الوزارة؟
دور رئيسي وفعال، فالملحقية الثقافية هي جزء لا يتجزأ من وزارة التعليم وكنا نمثل المملكة ولكن عن طريق وزارة الثقافة، لكن هذا العام هي تمثل المملكة ولكن المشرف العام هو وزارة التعليم العالي، وأوجه الشكر للمسئولين فى التعاون الدولي، وقد تحملنا هذه المسئولية والحمد لله.
الجهات المشاركة من المملكة"حكومية وخاصة" هل ازداد عددها عن ذي قبل؟
  بالتأكيد فالذين تقدموا من الجهات الحكومية  بلغ عددهم تقريبًا 74 دارًا، لكننا لم نستطع إلا استيعاب 44 دارًا، والجهات الحكومية كانت 18 جهة تقريبًا، ولكن هذا العام وصلت إلى 30 جهة حكومية، فالأعداد متضاعفة والحمد لله.
هل واجهتكم أي معوقات هذا العام أثناء إقامة الجناح ؟
  لا توجد معوقات والإصرار على  العمل يستطيع تجاوز المعوقات، فقد قدمت الوزارة تسهيلات عديدة لنا، ولكن اختيار الموقع كان هو العقبة الوحيدة خاصة أننا وقعنا في حيرة هل نختار الموقع الحالي أم موقع الاستثمار، إلا أننا حينما نظرنا إلى المكان وجدنا أن به إصلاحات كثيرة تحتاج إلى مزيد من الوقت، فوقع الاختيار على مكاننا الحالي وهو الذي شاركنا به في الأعوام السابقة مع بعض الإصلاحات الإضافية بعد موافقة الوزارة ودعمتنا في ذلك.
جمهور المعرض من زوار الجناح اعتاد على المحاضرات والندوات والأمسيات الثقافية فما الجديد لهذا العام؟
  نحن حريصون كل عام على تقديم الجديد، وهذا العام زاد عدد الندوات الثقافية إلى اثنتي عشرة ندوة متواصلة واتخذنا أسلوبًا جديدًا للمشاركة بين المحاضرين السعوديين والمصريين.. كما حرصنا على وجود العنصر النسائي من المحاضرات في مجال الحوار الأدبي والقصة والرواية، وهناك مشاركة كبيرة للطفل بمختلف الأعمار، وكلها أمور تختلف عن الأعوام السابقة.
العلاقات السعودية – المصرية وثيقة وعريقة في كل المستويات فما طموحكم لتعزيز العلاقات الثقافية بين البلدين ؟
نطمح في أن تكون العلاقات أكبر وأكبر، وسبق أن طرحت رؤيتي في أن تتكرر اللقاءات
الثقافية السعودية المصرية على أقل تقدير أن تكون ربع سنوية لطرح كل ما هو مستجد في الثقافة والفكر والعلوم، حتى المؤتمرات والندوات والعلاقات الفكرية بين الجامعات أن تكون بشكل دوري بين البلدين لتعزيز هذه العلاقة، والزيارات المتبادلة بين مفكري البلدين، والمشاركة في تأليف الكتب عوامل إيجابية فكل هذا يثرى الثقافة ويزيدها، ليتعرف كل من الطرفين على ثقافة الآخر، بطريقة الصورة الواقعية الحقيقية عن البلدين.

وأنت الملحق الثقافي للملكة بالقاهرة ما تقييمك للمشهد الثقافي العربي بصفة عامة والمشهد السعودي بصفة خاصة ؟
المشهد الثقافي الآن في العالم العربي كله في الحقيقة بدأ يصل إلى درجات متميزة مع وجود التقنية ووسائل التواصل الاجتماعي في المملكة العربية السعودية، وظهر جيل جديد من الكتاب والمؤلفين ومؤلفي الرواية والقصة والفيلم القصير فازدادت الثقافة، أما بالنسبة للمشهد الثقافي السعودي فإنه  يبشر بجيل جديد له ثقافة مختلفة غير جيلنا، والدليل على ذلك أن حجم المبيعات في هذا الجناح يفوق أي جانب آخر.

هل ترى أن الكتاب الورقي مازال له تأثيره بالرغم من التطور التكنولوجي والتقني الآن؟
مازال الكتاب الورقي يحتفظ ببريقه وكنت أظن في إطار تقدم الانترنت ووسائل الاتصال أن الكتاب الورقي فقد بريقه، لكن الحقيقة عكس ذلك، فالواقع يقول إن الكتاب الورقي لا غنى عنه.

وما أكثر الكتب التي جذبا لرواد الجناح في رأيك ؟
أستطيع أن أصنفها على النحو التالي؛ أولا الكتب الدينية الوسطية التي  تنال إقبال وإعجاب يحبها القارئ المصري لأنها تعكس الوسطية المؤلفة من كتاب سعوديين لا فيها شوائب ولا غلو ولا تطرف، وهى تعكس واقع الإسلام المعتدل الوسطى ، ثانيا الكتب الأدبية والثقافية, ثالثا الكتب العلمية الشرعية.

كتاب تود اقتناءه وقراءته ؟
لا أريد أن أفضل كتابا عن آخر ولكن أنا ممن يحبون الرواية والقصة القصيرة، أيضا الكتب الشرعية المعتدلة المتخصصة والتي تنقل الحقيقة، أيضا أحب بعض الكتب المتخصصة في تدريس وتعليم اللغة الانجليزية وهى تخصصي الدقيق .

بصراحة هل المشاركة السعودية في المعرض تأثرت بوفاة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز رحمه الله ؟

لا شك أن الحزن طغى على الرواد والحاضرين، والحقيقة أنهم الآن بين معزٍ في وفاة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز ومهنئ لملك جديد له تطلعات قادمة بإذن الله تعالى.


لماذا  الجناح السعودي حريص على توزيع هدايا تذكارية على رواده؟

نعم هناك أكثر من  10 آلاف مصحف و20 ألف كتاب سيتم توزيعها داخل الجناح على مدار فترة المعرض، بالإضافة إلى عدد كبير من الكتيبات والدوريات سيتم توزيعها، بالإضافة للهدايا المصاحبة للندوات وكلها جوائز قيمة.
ما الآلية التي تعتمدونها في اختيار المكرمين في نهاية المعرض ؟
لا أستطيع أن أستثنى أحدا من التكريم حتى الجامعات الحكومية ودور النشر التي شاركتنا الحضور أو تكريمهم ، وكذلك فريق العمل الذي بذل جهودا فائقة فى تصميم الجناح والإشراف عليه ؟

كلمة أخيرة يوجهها د. خالد الوهيبى الملحق الثقافي للقائمين على المعرض من المسئولين في مصر الشقيقة ؟
أقول شكرا ثم شكرا، لاختيار المملكة ضيف الشرف هذا العام لثقتكم في المملكة أولا وثقتكم في الكتاب السعودي والناشر السعودي، وثقتكم بأن البيع سيكون أفضل مكان وسنكون عند حسن ظن الجميع بإذن الله.

 

أهم الاخبار