رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ماجدة واصف: "الأقصر" قادر على اختيار رئيسه

فن

الخميس, 05 فبراير 2015 12:53
ماجدة واصف: الأقصر قادر على اختيار رئيسهماجدة واصف
القاهرة - بوابة الوفد - محمد شكر:

أكدت الناقدة ماجدة واصف، رئيس مهرجان الأقصر للسينما المصرية والأوروبية، الذي اختتم مساء السبت الماضى سعادتها بتنظيم الدورة الثالثة للمهرجان، خاصة أنها ستكون الدورة الأخيرة لها بعد تكليفها بتنظيم مهرجان القاهرة السينمائى الدولي، مشيرة إلي أهمية هذه الدورة خاصة أنها احتفت بالسينما الفرنسية لأهميتها الكبيرة وهو ما يتضح من خلال المحاور التي تم اختيارها سواء من خلال أفلام الموجة الجديدة للسينما الفرنسية أو من خلال تجربة السينما النسائية الفرنسية.

وأضافت أنها تعرفت علي السينما الفرنسية عن قرب أثناء إقامتها في باريس وعشقت هذه المدرسة بحراكها المستمر والمتنامى رغم أنها لم تكن أول خيار في الدورتين السابقتين، حيث احتفى المهرجان بالسينما الإنجليزية في الدورة الأولى لقربها من المشاهد العادى ثم السينما الألمانية بما لها من أهمية وتميز، ثم تم اختيار السينما الفرنسية التي يجب أن يتتبعها دارسو صناعة السينما للاستفادة منها، وهو ما قامت به قبل سنوات طويلة حينما بهرتها الأفلام التي شاهدتها في السينماتيك الفرنسي وتعرفت من خلالها

على أسماء كبيرة غيرت في مسار فن السينما.
وأشارت «واصف» إلي أن اختيار السينما النسائية الفرنسية ضمن المهرجان يرجع إلي كونها ظاهرة تستحق الدراسة وكان من المفترض أن تقام حلقات نقاشية بين مبدعات السينما الفرنسية وعدد من مبدعات السينما المصرية من خلال مائدة مستديرة كانت ستسهم في تبادل الخبرات بين مدرستين مختلفتين يمكن أن يستفيد كل منهما من الآخر، لكن هذا لم يحدث بسبب الظروف التي تمر بها البلاد والتي نقلت صورة مبالغ فيها لضيوف المهرجان الذين أحجم الكثير منهم عن الحضور خوفاً من الأحداث الجارية رغم أن من يأتي إلي الأقصر يتحول إلي سفير لمصر في الخارج عندما يجد الأوضاع أكثر هدوءاً مما تتداوله وكالات الأنباء التي تضخم الأحداث وتضع مصر كلها في سلة واحدة.
ونفت «واصف» أن يكون هناك أزمات في عروض الأفلام، فقد عرض
المهرجان 66 فيلماً مختلفاً ولم تحدث مشكلات من قبل إدارة المهرجان، والأزمة الوحيدة التي واجهت عرض الفيلم الإماراتى «ظل البحر» نظراً لعرضه بطريقة البلوراى وتفادينا هذه المشكلة بنقل هذه الأفلام علي هاردات لأن أسطوانات الأفلام قد تحمل خللاً يؤثر علي عرض الفيلم كما حدث، وهذا الفيلم عرض في اليوم التالى، وأقيمت له ندوة بحضور مخرج الفيلم دون أي مشكلة.
وتمنت ماجدة واصف التوفيق لمهرجان الأقصر السينمائى في دورته القادمة التي لن تشارك في الإعداد لها لانشغالها بمهرجان القاهرة السينمائى، مشيرة إلي أن اختيار من يخلفها في رئاسة مهرجان الأقصر للسينما المصرية والأوروبية سابق لأوانه، وهناك كوادر داخل المؤسسة قادرة علي تنظيم دورات ناجحة ولكن الأزمة الحقيقية التي قد تواجههم هي أزمة التمويل التي دفعت أعضاء المؤسسة للإنفاق من جيوبهم لإخراج الدورة الحالية وما سبقها، وفي كل دورة لا نعلم هل سنقوم بتنظيم الدورة التالية أم لا مع نقص الموارد وضعف الدعم الذي تقدمه وزارة الثقافة نظير مصروفات المهرجان التي تتزايد دورة تلو الأخرى وغياب الرعاة الذين لهم دور فاعل في تحقيق السيولة المالية وهو ما دفعنا للسعي للتقدم للجنة العليا للمهرجانات للحصول على دعم مباشر من وزارة المالية بمساعدة وزارة الثقافة كما في حالة مهرجانى القاهرة والإسكندرية.
 

أهم الاخبار