رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مجدي صابر: الغزو الدرامي الأجنبي يهددنا

فن

الخميس, 05 فبراير 2015 12:49
مجدي صابر: الغزو الدرامي الأجنبي يهددنامجدي صابر
القاهرة - بوابة الوفد - أحمد عثمان:

شن الكاتب والسيناريست مجدي صابر هجوما حادا علي نوعية الدراما التي تقدم حاليا ووصفها بأنها تشجع علي دراما الدعارة والمخدرات وزنا المحارم وهو ما أدي الي تراجع مستوي الدراما بشكل عام رغم غزارتها وتطورها في الشكل والإنتاج.

جاء ذلك خلال ندوة «مشوار نجم» ضمن فعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب والتي أدارها الإعلامي وحيد السنباطي، والتي رصدت مشوار الكاتب والسيناريست مجدي صابر ومجموعة أعماله الدرامية التي مازالت عالقة في وجدان المشاهد وعلي رأسها «للعدالة وجوه  كثيرة» للنجم يحيي الفخراني و«الرجل الآخر» لنور الشريف وأعماله مع نجوم الصف الأول والسوبر ستر مثل يسرا وليلي علوي وإلهام شاهين وسميرة أحمد.
وأكد «صابر» خلال الندوة أهمية عودة إنتاج الدولة التي غابت عن الساحة الإنتاجية الدرامية مما أعطي الفرصة للإنتاج الخاص بفكرها وتوجهها الخطير علي المجتمع الذي أدي لانهيار الدراما في المضمون

والتوجه الفكري والأخلاقي المطلوب في هذه المرحلة الحرجة في عمر الوطن والتي تحتاج فيها الدرما تحس علي الأخلاق والقيم والمبادئ وتشجع علي العمل والإنتاج والانتماء وحب الوطن والتوازن الفكري والديني في ظل محاولات الإخوان وأعداء الوطن المستميتة لهز الثقة في النظام واستمالة الشباب للأفكار المتطرفة.
وأوضح «صابر» أن هناك موضوعات كثيرة في المجتمع المصري التي تصلح لأن تكون أرضا خصبة للإنتاج الدرامي خاصة الصعيد الذي ظلمته وأهملته الدولة طويلا والذي تطور في الشكل فقط لكن مازال المضمون به كثير من العادات والتقاليد السيئة التي تحتاج للتغيير وثقافة ودعم ديني وأخلاقي مثل قضايا الثأر والسلاح  والمخدرات، التي نرصدها في الجزء الثاني من مسلسل «سلسال الدم»، الذي حققه جزءه
الأول نجاحا مبهرا.
وأشار «صابر» الي خطورة الغزو الدرامي الأجنبي المتمثل في التركي والمكسيكي والهندي والصيني بتقليده وعاداته الغريبة علي المجتمع مثل التحرر في المشاهد في اللبس وشرب الخمر والدعارة وهي أعمال تحمل سموما في أفكارنا وأخلاقنا وتختبئ خلف المشاهد والمناظر الجميلة وأشكال الممثلين الجميلة النجوم والنجمات التي يؤدونها لكنها غريبة في المضمون علي مجتمعاتنا وهذا يجب أن يتوقف ويفسح المجال للدراما المصرية التي تميزت بمستواها الإنتاجي والشكلي وتحتاج لثورة في المضمون، وأكد «صابر» ضرورة دخول دماء جديدة للدراما في الشكل والمضمون والممثلين والأفكار واستثمار النجوم الذين خرجوا من عباءة هذه الأعمال حتي تنقلب علي الدراما التركية بكل مشهياتها وعوامل الجذب فيها، وطالب بضرورة دعم الدولة للدراما وفقا لتوجيهات الرئيس السيسي الذي طالب بعمل دراما  وسينما هادفة وخلاقة وتدعو للعمل والإبداع والانتماء لأن غياب الدولة عن صناعة الفن أمر خطير ومدمر للفن والإبداع، وأشاد «صابر» في ختام الندوة بأهمية ودور معرض الكتاب وطالب بالتوسع في الندوات لكبار الكتاب والمبدعين والفنانين لأن كلامهم مؤثر لدي الشباب لمواجهة الأفكار الهدامة في المجتمع.
 

أهم الاخبار