رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

صدور طبعة جديدة من مشكلات الحضارة وشروط النهضة

فن

الاثنين, 15 ديسمبر 2014 14:16
صدور طبعة جديدة من مشكلات الحضارة وشروط النهضة
الإسكندرية - أميرة فتحي:

أصدرت مكتبة الإسكندرية طبعة جديدة من كتاب "مُشكِلاتُ الحضَارة وشُرُوط النهضَة" للمفكر الإسلامي مالك بن نبي، وذلك في إطار مشروع إعادة إصدار مختارات من التراث الإسلامي الحديث في القرنين الثالث عشر والرابع عشر الهجريين، التاسع عشر والعشرين الميلاديين.

المشروع -الذي تنفذه مكتبة الإسكندرية- نبعت فكرته "من الرؤية التي تتبناها المكتبة بشأن ضرورة المحافظة على التراث الفكري والعلمي في مختلف مجالات المعرفة، والمساهمة في نقل هذا التراث للأجيال المتعاقبة تأكيدًا على أهمية التواصل بين أجيال الأمة عبر تاريخها الحضاري".
ويعد اختيار القرنين الثالث عشر والرابع عشر الهجريين، التاسع عشر والعشرين الميلاديين على وجه الخصوص رغبةً من المكتبة في تصحيح الانطباع السائد بأن الإسهامات الكبيرة التي قام بها المفكرون والعلماء المسلمون قد توقفت عند فترات تاريخية قديمة، ولم تتجاوزها، حيث الحقائق الموثقة تشير إلى غير ذلك، وتؤكد أن عطاء المفكرين المسلمين في الفكر النهضوي التنويري إنما هو تواصل

عبر الأحقاب الزمنية المختلفة، بما في ذلك الحقبة الحديثة والمعاصرة التي تشمل القرنين الأخيرين.
يذكر أن مالك بن نبي هو أحد أنبغ المفكرين العرب والمسلمين، ولد عام 1905م في مدينة قسنطينة شرق الجزائر، واجه في طفولته ظروفًا صعبة للغاية، منها ضعف بصره الذي عانى بسببه طوال فترة تعليمه في المدرسة، سافر إلى فرنسا في تجربة غير موفقة بمجرد حصوله على شهادة الثانوية العامة، فعاد واشتغل متطوعًا في المحكمة الشرعية، وبعد أربع سنوات عاد إلى فرنسا لاستكمال دراسته، وتخرج مهندسًا كهربائيًا من معهد البوليتيكنيك عام 1935م، وفشل في الحصول على عمل ملائم في فرنسا فتوجه إلى مصر.
كان هاجس الدراسة الأزهرية يسكن مالك بن نبي، و قد تعمق فيها، وكانت البداية في ذلك عند استقباله في باريس وفدًا
من علماء الأزهر جاء إلى جامعة السوربون لإعداد شهادات الدكتوراه، و كان من بينهم الشيخ محمد عبد الله دراز.
مالك بن نبي كان يطلع من خلالهم على أحوال الشرق الفكرية والسياسية، كما كان يعلمهم الفرنسية.
ويعتبر مالك بن نبي نفسه أحد أعضاء حركة الإصلاح، وكان أيضًا قريبًا جدًا من جمعية العلماء المسلمين الجزائريين التي كان يرأسها الإمام عبد الحميد بن باديس رائد النهضة الإصلاحية في الجزائر.
يلخص كتاب "شروط النهضة" المشروع الفكري لمالك بن نبي، هذا المشروع الذي ينظر إلى ظاهرة الاستعمار كمعوق للنهضة من منطلق ذاتي شجاع يحمل النفس مسئوليتها، فيقول مالك "لكي لا نكون مستعمرين يجب أن نتخلص من القابلية للاستعمار"، إذ يؤمن بأن تصحيح الذات و بناءها هو المدخل الرئيس لأي نهضة.
ويشير في مقدمة كتابه إلى محورية الفكرة الدينية في صناعة التاريخ وفي التغيير الاجتماعي، حيث يتضح لقارئ الكتاب أن مالك بن نبي يبدو فيه كعالم اجتماع متملكًا لأدوات التحليل الاجتماعي، وعلى دراية واسعة بتفاصيل العلاقات الاجتماعية والمعرفة التاريخية في جزئياتها وكلياتها. 
يُذكر أن الكتاب من تقديم الباحث الأكاديمي المغربي الدكتور محمد همام أستاذ الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء.


 

أهم الاخبار