مساهمة الشريعي في ثورة 25 يناير.. واكتشاف أكاذيب الجزيرة

فن وثقافة

الأحد, 07 ديسمبر 2014 15:50
مساهمة الشريعي  في ثورة 25 يناير.. واكتشاف أكاذيب الجزيرة
كتب - علاء عادل:

كان لعمار الشريعي الكثير من المواقف السياسية أبرزها أثناء ثورة 25 يناير، حيث كان عمار على اتصال دائم بشباب الثورة وكان يأخذون بمشورته،

وكان يستضيف عددًا كبيرًا منهم داخل منزله، وقام بعدة مداخلات مع التليفزيون المصري، أعلن خلالها وجهة نظره، وهاجم خلالها تغطية التليفزيون للثورة وتخاذله في نقل الأحداث بشفافية، خاصة موقعة الجمل، ولم يتوقف على المداخلات خلال برامج القنوات الفضائية فقط، بل نزل ميدان التحرير بالرغم من مرضه، مما تسبب له بأزمة قلبية، وخرج بعدها قائلاً: «أنا قلبي موجعنيش من الزحام أو الانفعال كما قالوا لكنه لم يصدق ما كان يراه فأنا والله العظيم شفت كل حاجة هناك بقلبي، يا ناس

الحكاية ليست بسيطة كما حاول الإعلام المصري أن يصورها لنا لأ دي ثورة بجد وشباب مصر حاجة تفرح».
كما كان له لقاء شهير مع الإعلامية مني الشاذلي: طالب خلاله الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك بالتنحي، ومنح الشباب فرصة لتحمل مسئولية بناء الوطن، وليس ذلك فقط بل كان عمار من أوائل الذين تحدثوا عن السقوط المبكر لجماعة الإخوان، وأنهم ليس لهم عهد ولا كلمة، وجاءوا لفساد ذلك الوطن وامتصاص دمائه.
وقال عن قناة الجزيرة إنه لا يحبها ودائمًا عنده هاجس أن لديها اتجاهًا سياسيًا ضد مصر موجهًا من
دول أخرى، وتمنى أن يكبر ابنه مراد وسط هذا الجيل الذي فعل الكثير وأشعره هو وجيله أنهم أضاعوا عمرهم هباءً.
وقال عن البرادعي مع مني الشاذلي إنه يحبه ويحترمه ولكن مثل حبنا لمسلة باريس التي نراها من بعيد وليست جزءًا منّا، ولن يستطيع أن يضحك على الشعب المصري، فربما حدث له غسيل مخ في الخارج وأشعروه أنه يستطيع أن يستغل الشباب ويبيع لهم العتبة الخضراء ولكننا أصبحنا أوعى من ذلك.
وأن الميدان دخل به الكثير من المأجورين المحترفين الذين استغلوا الشباب ووجه رسالة إلى الرئيس مبارك، قال له: أنا عمار الشريعي الذي قدم «اخترنالك» أحبك وأعلم أنك تحبني وأنا الذي قدم احتفالات أكتوبر وأيضًا من امتنع عن تقديمها 10 سنوات، فأنت تحب هذا البلد ويجب عليك التنازل عن عنادك واعترف بخطئك وأنه حدثت خيانة بالفعل للشعب المصري وأن من فعل ذلك سيحاسب.

أهم الاخبار