اتحادات الكتاب العربية تنعي الأديبة رضوى عاشور

فن وثقافة

الأربعاء, 03 ديسمبر 2014 12:23
اتحادات الكتاب العربية تنعي الأديبة رضوى عاشوررضوي عاشور
بوابة الوفد - متابعات:

أصدر اتحاد الكتاب المصريين برئاسة الكاتب محمد سلماوي بيانا نعى فيه ببالغ الحزن والأسى، رحيل الروائية الكبيرة رضوى عاشور.

وقال البيان إن الكاتبة الكبيرة رضوى عاشور أثرت المكتبة العربية بالكثير من الأعمال الإبداعية المهمة، منها "ثلاثية غرناطة"، و"الطنطورية"، و"قطعة من أوروبا"، و"رأيت النخيل"، بالإضافة إلى كتبها النقدية وسيرتها الذاتية "أثقل من رضوى".
وتابع البيان: الأستاذة الجامعية بقسم اللغة الإنجليزية بجامعة عين شمس، خرجت للحياة الثقافية المصرية أجيالا من المبدعين، وقد حصلت على جائزة قسنطين كفافيس عام 2007، وجائزة كارداريللي الإيطالية عام 2009، وجائزة بسكارا بروزو عن الترجمة الإيطالية لروايتها "أطياف" في إيطاليا، وجائزة سلطان العويس عام 2012، إلى جانب جائزة غالب هلسا الأردنية في يونيو الماضي.
وأضاف البيان: كانت الفقيدة الكبيرة أحد رموز الوطنية المصرية، حيث خاضت الكثير من المعارك للتأكيد على حرية الجامعة وحرية البحث العلمي، كطريق إلى حرية الوطن، وذلك من خلال عضويتها في الكثير من اللجان الوطنية، منها لجنة الدفاع عن الثقافة القومية، واللجنة الوطنية لمقاومة الصهيونية في الجامعات المصرية، ومجموعة 9 مارس لاستقلال الجامعات.
واختتم البيان قائلا:رحم الله الروائية الكبيرة رضوى عاشور، فقد خسرت الثقافة العربية برحيلها واحدا من الأصوات العروبية القومية، وكاتبة ومناضلة لها إسهاماتها المشهودة.
كما تلقي الكاتب محمد سلماوي، الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، برقية تنعي الروائية الكبيرة رضوى عاشور من اتحاد الكتاب اللبنانيين.
وجاء في نص البرقية: "ببالغ الحزن تلقينا نبأ وفاة الأديبة العربية الدكتورة رضوى عاشور.. إننا في اتّحاد الكتّاب اللبنانيين، إذ نشاطركم وأهل الثقافة والأدب والإبداع كافَّة الخسارة في فقدان الروائيَّة والأكَّاديميَّة المتميِّزة رضوى عاشور؛ نتمنى أن نتمكن قريبا، عبر لقاءات

المكتب للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب من تنظيم موسم أدبي ثقافي حافل نستذكر فيه كبارا رحلوا عنا في الموسمين الماضيين، وكان لهم الفضل الكبير على ثقافتنا وآدابنا، رضوى عاشور أحدهم، وجوزف حرب منهم وسوى هذين من عمالقة من فقدت الثقافة والأدب العربيين.. تغمد الله الراحلة الكبيرة الأستاذة رضوى عاشور بواسع رحمته".
وتلقى الكاتب محمد سلماوي، الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، برقية عزاء في الروائية الكبيرة رضوى عاشور، من الاتحاد القومي للأدباء والكتاب السودانيين.
وجاء في نص البرقية: "لقد تلقينا بمزيد الحزن والأسى نبأ رحيل الزميلة الفاضلة الدكتورة رضوى عاشور التي رحلت عنا فتركت فراغا لا يملأ في عالم الأدب والفكر والإبداع والترجمة في أرض الكنانة وفي عالمنا العربي.. بل وفي مواقع أخرى عرفت فضلها ومكانتها وعطاءها، ونحن إذ نعبر عن عميق حزننا لرحيلها لنتقدم إليكم وإلى أسرتها الكريمة بأعمق وأصدق آيات العزاء سائلين لها الجزاء الأوفى بقدر ما قدمت، مع خالص الدعاء بالرحمة وحسن العزاء.
أرسلت رابطة الكتاب الأردنيين خطابا للكاتب محمد سلماوي، الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، تضمن بيانا تنعي فيه رضوى عاشور الروائية العربية المصرية التي رحلت عن عالمنا.
وقال بيان رابطة الكتاب الأردنيين إن الكاتبة رضوى عاشور قدمت أعمالا ومساهمات إبداعية ووطنية وتركت بصمات عميقة في الحياة الأدبية ومجرى النضال العربي في مصر.
وتابع البيان، بالإضافة لأعمالها الإبداعية ومنها ثلاثية غرناطة، والطنطورية، وقطعة من أوروبا، ورأيت النخيل، فإن الفقيدة كانت عضوا نشيطا في لجنة الدفاع عن الثقافة القومية واللجنة الوطنية لمقاومة الصهيونية".
وكانت رابطة الكتاب الأردنيين كرمّت الروائية الكبيرة بمنحها جائزة غالب هلسا خلال العام الجاري.

أهم الاخبار