رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مكتبة الإسكندرية تصدر كتاب "قصور وحدائق المنتزه"

فن

الثلاثاء, 19 أغسطس 2014 09:36
مكتبة الإسكندرية تصدر كتاب قصور وحدائق المنتزه
الإسكندرية - شيرين طاهر

صدر عن مكتبة الإسكندرية كتاب "قصور وحدائق المنتزه" للمعماري الدكتور محمد عوض؛ مستشار مدير مكتبة الإسكندرية.

يقدم الكتاب توثيقًا تاريخيًا وعمرانيًا لموقع المنتزه والقصور التي تحتويه ليكون دليلاً إرشاديًا وسياحيًا لما يحتويه من كنوز عمرانية وآثار تاريخية ومواقع طبيعية ومنشآت ترفيهية وسياحية.

يقع الكتاب في 250 صفحة ويضم مجموعة مميزة من الصور النادرة والرسوم والمخططات والخرائط التي توثق لتاريخ المنتزه وقصورها وحدائقها.   

يضم الكتاب خمسة فصول تقدم نبذة تاريخية عن الموقع، السلاملك: قصر الحضرة الخديوية، الحرملك: المقر الصيفي الملكي، ثورة 23 يوليو 1952، والقصور والحدائق والمتنزهات.

يقول الدكتور محمد عوض في مقدمة الكتاب إن قصور وحدائق المنتزه من أجمل المواقع التاريخية والسياحية في مدينة الإسكندرية بإطلالتها على البحر لمتوسط. عرف الموقع منذ إنشاء المدينة في العصور البطلمية وما بعدها، وأعيد إحياؤه في أواخر القرن التاسع عشر عندما اختاره الخديوي عباس حلمي الثاني لبناء أحد القصور الخديوية (السلاملك)، وتمت إضافة قصر الحرملك ومبانٍ أخرى مكملة في عهد

الملك فؤاد الأول والملك فاروق الأول ليكون المقر الصيفي للأسرة الملكية.

يبين أنه بعد ثورة 52 فتحت القصور الملكية والحدائق للشعب وعهد إلى شركة إيطالية التطوير والاستفادة من الموقع الفريد فأضيفت كبائن للاصطياف وتحولت القصور إلى كازينوهات وكان من أهم الإضافات في الستينيات إضافة فندق فلسطين وتحويل قصر السلاملك إلى فندق سياحي فئة الخمسة نجوم.
ويضيف أن شركة المنتزه للاستثمار السياحي قد طلبت من مكتبة الإسكندرية إعداد بحث في تاريخ الموقع والقصور التي تحتويه، وجاء هذا الكتاب ثمرة لهذا الجهد. 

ويوضح الفصل الأول أن الشواهد الأثرية المكتشفة في المنتزه تبين أن الموقع كان يستخدم منذ العصور اليونانية الرومانية؛ حيث كان هذا الموقع يعرف بتابوزيريس ميكرا وكان مقابلاً شرقًا لموقع تابوزيريس ماجنا في المنطقة المعروفة الآن ببرج العرب. ويعتقد أيضًا أنه كان يضم مقبرة للأزوريس في

مواجهة مقبرة لإيزيس في موقع أكرا لوخياس (منطقة السلسلة الساحلية الآن).

يخصص الكاتب الفصل الثاني من الكتاب لقصر السلاملك، ويبين أن الخديوي عباس حلمي الثاني قد عهد إلى مهندس القصور الخديوية حينذاك اليوناني الأصل ديمتري فابريشيوس باشا بناء القصر. وقد شرع فابريشيوس باشا في تصميم القصر على ربوة، وانتهى البناء عام 1892م، واستوحى تصميمه من الطرز النمساوية السائدة في القرن التاسع عشر إرضاءً لرغبة الخديوي وصديقته الكونتسية ماري تورك فون زندو والتي أصبحت فيما بعد زوجته. وتميز طراز القصر بإحياء الطرز التاريخية للعمارة القوطية وعمارة عصر النهضة واستخدام الأبراج والقباب المتعددة.

كانت غابة الجزويرينا أهم ما يميز حدائق القصر، إضافة إلى إطلالتها على سواحل من الصخور والرمال والجزر والخلجان الطبيعية جعلها ذات طابع فريد في جمالها بالمقارنة بالقصور الأخرى في مصر المحروسة، واحتوى القصر على ثلاثة طوابق؛ خصص الطابق الأرضي لمكتب الخديوي وقاعات الاستقبال والطعام، وخصص الطابقان التاليان لحجرات النوم والمعيشة الخاصة لإقامة الأسرة.

وقد أطلق على القصر اسم "السلاملك" أي مكان للاستجمام والراحة باللغة التركية، وبعد فترة قصيرة أقام الخديوي مسكنًا للحريم، وكانت فيلا من طابق واحد خصصت لإقامة أفراد الأسرة وتم إزالتها في عصر الملك فؤاد لبناء قصر عرف فيما بعد بالحرملك.

 

أهم الاخبار