رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

متخصصون: اختراق أي قناة أو إذاعة مستحيل

فن

الاثنين, 18 أغسطس 2014 13:43
متخصصون: اختراق أي قناة أو إذاعة مستحيلأحمد أنيس
كتبت - أنس الوجود رضوان:

خلال الفترة الأخيرة، أطلق بعض أعضاء جماعة الإخوان الإرهابية، شائعات حول اختراقهم بعض الإذاعات والمحطات الفضائية، ومنها «الام بي سي مصر»، وخرج بعض المسئولين ينفون هذا الأمر، ولكي نغلق هذا الباب امام هذه الجماعة الإرهابية سألنا بعض المتخصصين: هل من الممكن ان تتحقق هذه الشائعات علي أرض الواقع مستقبلا، ويتم اختراق أي محطة أو إذاعة؟

أكد أحمد أنيس رئيس شركة النايل سات أن ما يردد بأن أشخاص اخترقوا النايل سات لبث مادة إعلامية علي الأم بي سي، لا أساس له من الصحة، وما يقال تهريج وليس مبنيا علي أساس علمي، وأضاف أنيس: الأقمار الصناعية مؤمنة تأمين كامل، وأي مادة تذاع علي القناة مسئولة عنها مسئولية كاملة، ويحاسب من يعمل بها، إذا كان الخبر

صحيحا، فالنايل سات يعمل علي مدار 7 درجات غرب، وهو نفس المدار لبعض الأقمار المجاورة، ولا يمكن ان يخترق قمر آخر.
ويقول المهندس صلاح حمزة العضو المنتدب السابق بالنايل سات: ما يحدث علي صفحات الفيس بوك خطر علي استقرار مصر، والأمن القومي، وخبر اختراق جماعات إرهابية الام بي سي أحدث بلبلة في الشارع المصري والوسط الإعلامي وجعل الناس تتساءل عن خطورة التصريحات التي تنقلها المواقع حرفيا دون الرجوع الي المصادر الحقيقة، مما يتطلب تدخل الرقابة علي الإنترنت لحماية الوطن وترويع المواطنين، فنحن نعيش في فوضي إعلامية بكل المقاييس، ولو استمرت تصريحات الجماعات الإرهابية علي مواقع التواصل
الاجتماعي ستحدث أزمة كبيرة يقع فيها الشباب، وعلينا حمايته، ويتحري الإعلام الدقة في نشر أخباره فلا يحوز ان ننقل أخبارا من صفحات الإرهاب، ونصدقها.
ويري حمزة أن النايل سات من المستحيل اختراقه، لانه يعمل بنظام تشغيل عالي الجودة وبه متخصصون وطنيون يحملون عبئا كبيرا علي أكتافهم، وكل قناة مسئولة عن محتواها، ما حدث في قناة النيل الدولية حينما أذاع بعض العناصر المنتمية للإخوان علي الهواء وأذاعوا فيلما للرئيس المعزول، ونفي مصدر مسئول بقناة «إم بي سي مصر»، صحة ما تردد عن قيام مجموعة تدعي «الذئاب»، باختراق بث القناة، واصفاً مقطع الفيديو الخاص بعملية الاختراق بـ «المفبرك».
أكد المصدر صعوبة اختراق بث القناة بهذه السهولة. لافتا الي ان الاختراق لابد أن يكون من النايل سات أو القناة نفسها، وهذا يتطلب أجهزة شديدة الحساسية، لا تمتلكها إلا جهات بعينها.
وأوضح المصدر أن كل ما يمكن فعله لهذه الجهات هو التشويش علي بث القناة، لكن الاختراق من «سابع المستحيلات».

أهم الاخبار