رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مهرجان "ثويزا" للثقافة يناقش الهوية الأمازيغية

فن

الاثنين, 18 أغسطس 2014 12:09
مهرجان ثويزا للثقافة يناقش الهوية الأمازيغية
بوابة الوفد - متابعات:

شهدت فعاليات الدورة العاشرة من مهرجان ثويزا للثقافة الأمازيغية بالمغرب ندوة تحت عنوان " الأمازيغية أفريقيا… رهانات هوياتية" بمشاركة مجموعة من الأساتذة والمثقفين المغاربة وشمال أفريقيا من أزواد وتونس والجزائر.

في بداية الندوة قامت الناشطة والباحثة التونسية ستيفاني بويسيل بإعطاء نبذة عن الواقع الهوية بتونس، والتي قالت إنها واقع مزري وخاصة في عهد الرئيس بورقيبة الذي كان يقول لا مكان لشيء اسمه التعدد في الهويات أو اللغة، موضحة أن أحداث الربيع الديمقراطي زادت من وعي الشباب التونسي بمشاكل الهوية ومطالبتهم بدستور

متنوع يحفظ جمع حقوق الهويات الموجودة في تونس .
وأوضح عبد الرحمان العيساتي مغربي يعيش بهولاندا دور الهوية الأمازيغية في توحيد الشمال الأفريقي.
وطرح الناشط الازوادي موسى الطاهر بضية دور الهوية الامازيغية في توحيد امازيغ الصحراء كالنيجر وتشاد وبوركينافاسو، وكذلك الدور الكبير لحركة تحرير ازواد الذي ينتمي إليها في الدفاع عن حوزة ازواد الذي فرق بينها وبين شمال مالي.
من ناحية أخري، كرمت إدارة المهرجان الناشطة الأمازيغية مريم الدمناتي، عضوية
جمعية الباحثين بالمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية بالمغرب.
والدمناتي لها العديد من الإسهامات التربوية فيما يتعلق باللغة الأمازيغية، كما تعتبر من الدفاعين عن قضايا المرتبطة بالمرأة والارتقاء بحقوقها ومكانتها في المجتمع.
كما تم تكريم الدكتور محمد الشامي عضو المجلس الإداري للمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية بالمغرب ، والذي يعد واحدا من أهم الشخصيات الأكاديمية الدولية في الشأن الأمازيغي.
يذكر أن الشامي أشرف على العديد من البحوث العلمية فالأدب الأمازيغيين ، وقام بتأليف العديد من الكتب الخاصة باللغة الأمازيغية.
حضر حفل التكريم فؤاد العماري عمدة طنجة، وعبد المنعم البري مدير المهرجان، ستيفاني بوسيل من تونس، عبد الرحمان العيساتي المغرب من هولندا، كمال الدين فخار من الجزائر، وموسى آغ طاهر أزواد مالي.

أهم الاخبار