رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

قال: أشعر بظلام دامس بعد رحيل رفيق الدرب سعيد صالح

عادل إمام: "صاحب السعادة" تجربة إنسانية وإحياء لقيم افتقدناها

فن

الأربعاء, 06 أغسطس 2014 06:30
عادل إمام: صاحب السعادة تجربة إنسانية وإحياء لقيم افتقدناها
حوار: حمدي طارق

النجم الكبير عادل إمام زعيم الفن المصري يعتبر مدرسة قائمة بذاتها في فن التمثيل، تعود منذ بداية مشواره الفني، حيث تربع علي عرش النجومية وكان دائماً في المقدمة، وبالرغم من مرور الزمن واختلاف العصور، إلا أن الزعيم تفوق علي الشباب

وحافظ علي وجوده في المقدمة بإطلاته علي الجمهور من خلال مسلسل «صاحب السعادة» الذي نجح من خلاله الفنان الكبير في تجسيد قيم إنسانية ومشاعر طيبة غابت عن مجتمعنا، في الوقت التي سيطرت فيه الفوضي والإجرام، بالإضافة إلي أنه احتفظ بالكوميديا الخاصة به.. ردود الأفعال أدهشت الزعيم وقال: إن القادم لابد أن يكون أقوي وأفضل لأنه يعتبر جمهوره أهم شيء في حياته الفنية ويسعي دائماً إلي الحفاظ علي علاقته معهم من خلال أعماله الفنية.
في ظل سعادة الزعيم بنجاح مسلسله، انفطر قلبه علي فراق صديق عمره الراحل الكبير «سعيد صالح» صديق المشوار الذي حقق الزعيم معه نجاحات كبيرة، وقال بصوت يغتاله مرارة الحزن مختنق بالبكاء الصامت: «أشعر بظلام دامس حولي تعجز الكلمات عن وصفه».. في حوار مع «الوفد» تحدث الزعيم عادل إمام عن مسلسله «صاحب السعادة» وعن ردود الأفعال التي تلقاها عن العمل، ورؤيته للموسم الدرامي وشعوره بعد فراق النجم الكبير «سعيد صالح».
< كيف شاهدت «صاحب السعادة» وهل توقعت هذا النجاح؟
- أهم ما يجذبني لأي عمل أخوضه طيلة حياتي الفنية هي درجة الاختلاف، لأن أول ما تعلمته هو أن التكرار فخ الفشل والسقوط، ووجدت في «صاحب السعادة» أنه العمل الذي سيبحث عنه المشاهد، لأنه بعيد عن الأحداث والسياسة والموضوعات التي مل منها الجمهور، فنحن في حاجة إلي تناول قيم إنسانية وأعمال هادئة تنمي بداخلنا ما افتقدناه، وأكثر ما يحتاجه المشاهد حالياً هو البسمة التي افتقدناها، ولذلك عندما حدثني الجمهور والإعلاميون عن السعادة التي شعروا بها عند مشاهدة العمل شعرت بأني نجحت فيما أسعي إليه وهو إسعاد

الناس والتخفيف عنهم، بالإضافة إلي تنمية القيم الإنسانية وروح التضحية التي تعتبر أسمي ما نتميز به كمصريين.
- دائماً ما تتعاون مع أسماء شابة بداية من فرقة «ناجي عطا الله» وحتي «صاحب السعادة»؟
- الشباب هم الطاقة ولا يمكن الاستغناء عنهم، بالإضافة إلي أنهم يمثلون مستقبل الفن المصري، ولذلك النجاح الذي حققه العمل لا ينسب لي فقط ولكن ينسب لجميع المشاركين بالعمل، وكانت أجواء التصوير رائعة وكان هناك التزام وانضباط وعملنا بروح الأسرة التي شاهدها الجمهور في العمل.
< شخصية وزير الداخلية التي قدمها الفنان خالد زكي.. ماتعليقك عليها؟.. خاصة أن الآراء عليها كانت متفاوتة بين الإيجابي والسلبي؟
- أري أن الفنان خالد زكي أبدع في تجسيدها، قدم نموذجاً جيداً لوزير الداخلية ومدي الصعاب والمشقة التي يواجهها في عمله، خاصة أن حياته العسكرية جاءت علي حساب حياته الشخصية، ونحن قدمنا نموذجاً في المطلق ولم نقصد وزيراً بعينه، وبالمناسبة في الحلقات الأخيرة كانت ردود الأفعال علي هذه الشخصية جيدة جداً وسعيد بالتعاون مع فنان بحجم خالد زكي وأري أن مجموعة العمل علي قدر عال من الكفاءة ومن الأسباب المؤكدة ليصبح العمل في المقدمة.
< كيف تفسر تعاونك المستمر مع نجلك المخرج «رامي إمام»؟
- أري أنه تعاون ناجح وبيننا كيمياء عمل ناجحة وهذا ما لمسه الجمهور في الأعمال التي قدمناها بغض النظر عن «كونه ابني» ولكن رامي لديه رؤية خاصة، أري أنها تناسبني إلي حد كبير، وبالمناسبة وراء الكاميرا أثناء التصوير أنفذ ما يطلبه مني مثل باقي الفنانين المشاركين في العمل، وهو يعرف جيداً كيف يدير التصوير ويجعل من يعمل معه يخرج
كافة الطاقات المخزونة بداخله.
< هل تعتقد أن عرض العمل بشكل حصري من الممكن أن يكون له تأثير سلبي عليه؟
- العرض أمر يخص جهة الإنتاج، ولكن «صاحب السعادة» كان في وقت مميز له أثر إيجابي علي العمل ولم أشعر بأي سلبية ولكن بالتأكيد أتمني أن يعرض العمل علي جميع الفضائيات وفي أوقات مختلفة حتي يتمكن الجميع من مشاهدته.
< هل اتجاهك للدراما في السنوات الأخيرة لشعورك بأن السينما أصبحت مشروعاً فنياً فاشلاً؟
- السينما تتأثر بعوامل كثيرة علي راسها المناخ العام، فكيف يمكن أن نقدم فيلماً يذهب إليه عائلة في ظل تردي الحالة الأمنية في الشارع، وهذا ما دفع المنتجين أيضاً للبعد عنها خلال السنوات الماضية، ولكن بالنسبة للدراما الوضع مختلف فهي تقدم للجمهور بشكل مباشر في البيوت ولذلك كان لابد من الاهتمام بها ولكن خلال الفترة المقبلة أري أن «المياه ستعود لمجاريها في السينما»
< تعاقب عليك أكثر من جيل.. من وجهة نظرك ما الفرق بين الزمن الماضي والحالي؟
- تغير الزمان تتغير معه أمور كثيرة، فقديماً الفروق بين الإنتاج لم تكن كبيرة، وكان أهم شيء في العمل القصة، ولكن حالياً إذا لم تجد إنتاجاً كبيراً فلن تجد قصة وهذا أيضاً سبب بطء عجلة الأعمال الجديدة، فالأعمال الفنية قديماً كانت في دوران مستمر دون توقف ولكن حالياً أصبحت مواسم.
< وكيف شاهدت الموسم الدرامي هذا العام؟
- انشغلت كثيراً في التصوير ولكن كان هناك مجموعة جيدة من الأعمال الدرامية بدون ذكر أسماء حتي لا أنسي أحداً، ولكن أتمني أن يكون الموسم الدرامي طوال العام.
< كيف تري مصر بعد تولي المشير السيسي؟
- لا شك أن عناية الله أنقذت مصر من الهلاك علي يد المشير السيسي بعد الله سبحانه وتعالي، وبالتأكيد أننا في وضع افضل مما كنا عليه، فيكيفينا سيادة الدولة التي عادت من جديد، ولكن ما يجب علينا فعله هو تدعيم هذا الرجل والوقوف بجانبه حتي تعبر مصر لبر الأمان، الأعباء ثقيلة والوضع صعب وعلينا جميعا أن نتفهم ذلك.
< بعد رحيل صديق الرحلة الفنان الكبير سعيد صالح.. صف لنا شعورك الآن؟
- بصوت مختنق من البكاء.. تعجز كلماتي عن وصف شعوري الآن، أقل شيء هو رؤيتي لظلام دامس علي فراق أخي وصديق عمري أدعو الله أن يلهمنا الصبر والسلون، فكان إنساناً بكل ما توحي به الكلمة من معانٍ وموهبة لا تقدر بثمن.
 

أهم الاخبار